الخميس 26 جمادى الثانية 1441 - 20 فبراير 2020 - 30 الحوت 1398

القلق ... وقود التغيير الأهم

نواف بن سليمان علي أباالخيل

يعرف القلق بانه حالة نفسية وسلوكية تخلق شعورا غير سار وعدم ارتياح . ومسببات القلق متنوعه ومرتبطة بحالة الفرد الاجتماعية والمادية وهما الأهم . ولكن هل هو مضر ؟

القلق هو محفز ومنشط ووقود التغيير الأول ، فهو ما يجعل الفرد يتحرك نحو تغيير وضعه وإلم يقلق فلن يتعدل وضعه ولن يتحسن . ولكن كيف نصنع قلقا صحيا ؟؟؟

حينما درس عالم الإجتماع الكبير ماكس فيبر (صاحب تعريف البيروقراطية وأول من أسس للراسمالية) فئة من متبعي المذهب البروتستاني من المدرسة الكالفينية ، وجدهم يتمتعون بدرجة عالية من القلق الصحي ، فكيف ذلك ؟ 
وجدهم يتمتعون بالصفات التالية :
- الإحساس بالذنب والتقصير سواء في العمل أو العبادة .
- الإحساس بوجوب بذل المزيد من الجهد في العمل والعبادة لتعويض القصور فيهما .
- لا يؤمنون بنزول المعجزات على الفرد وإنما بوجوب بذل الجهد والتعب من أجل الوصول للمكافآت . 

ومن وراء ما سبق بنى العالم ماكس فيبر نظريته المشهورة عن الرأسمالية في مؤلفه العظيم "الأخلاق البروتستانية" بناء على مجموعة أفكار مرتبطة على هذه المجموعة من متبعي المذهب البروتستاني . وتم تبني هذه الأفكار في فلسفات دول الغرب وتكون النظام الأقوى في العالم وهو النظام الرأسمالي بناء على مجموعة أفكار ومن أهمها صناعة القلق الصحي .

يتوجب على الأفراد والمنشآت ان يضعوا أنفسهم تحت مستويات طبيعية من القلق فاللجوء الى السكينة التامة خطأ جسيم يقع فيه الكثير من الأفراد والمنشآت .
إن أردت السلام فعليك أن تكون مستعدا للحرب .

هذه هي المعادلة الصحيحة فأنت لا تريد حربا ولكن كن مستعدا لها فطور جندك وأعد عدتك وجهز معداتك لإتقاء الشر وليس لفتح بابه .
فكيف نصنع قلقا صحيا ؟
هناك مثل منتشر في منطقة نجد وهو : اللي ما يزمل ما ينجح .
ويزمل تعني يقلق ، والقلق الصحي أمثلته هي الخوف من : البطالة ، المرض ، المنافسة ، السمعة .
فاصنع لنفسك قلقا صحيا يذكرك بأن لك أهدافا صحية ومنطقية على أي بشر أن يعمل على إنجازها في حياته  .

حياتكم تغيير دائم وجميل 

مستشار إداري مرخص متخصص في : • إستراتيجيات تطوير الأعمال والمشاريع • تنفيذ الإستراتيجيات • إدارة التغيير [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو