الأربعاء 15 جمادى الثانية 1440 - 20 فبراير 2019 - 30 الحوت 1397

العصف الذهني

شروق المرزوق

     "تطبيقاً لما تم دراسته للأشكال الهندسية، ارسم خططا هندسية تساعد على حل مشكلة الازدحام في موسم الحج لرمي الجمرات".

   السؤال السابق نموذج للأسئلة اللتي ستطرح على التلاميذ في السنوات المقبلة وفقاً للمناهج الجديدة ودمج المواد التعليمية بعضها ببعض وإضافة أخرى كالفلسفة ومهارة حل المشكلات في قطاع التعليم، فالنقاشات المتداولة بين منسوبي التعليم بالعديد مما سيتم تطويره في السنوات القادمة وتدريب العاملين لتهيئتهم تماماً من خلال الدورات التدريبية لتقديم المناهج التعليمية الجديدة؛ أصبحت من أكثر المواضيع انتشاراً عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي.

   للأسف تعليمنا السابق بعيد عن الواقع وماتلقيناه في مدارسنا من معادلات كيميائية وقوانين فيزيائية وعلم الجبر والمنطق كانت عند شريحة كبيرة من طلاب المدارس مجرد مضيعة للوقت، حيث لم يكتسب التلاميذ المهارة الكافية لتلك النظريات، وخاصة عندما يكونون بعيدين عن المواد العلمية.

   الجميل هو التحدي الكبير اليوم بوجود بيئة تشابه مايحصل في الحياة والواقع، وهذا بالضبط مايعنيه التعلم القائم على حل المشكلات، فالتعلم يكون نحو اتجاه أفضل عندما يتعلم التلاميذ حل مشكلات حياتية ملموسة في واقعهم. وعند التحدث عن فسيولوجية تحويل الموقف التعليمي الى مشكلة نتطرق إلى عدة جوانب ابتداءا بالشروط الأساسية لتحويل الموقف التعليمي الى حل مشكلة حيث يتم عبر تحديد هدف من أهداف المنهج وطرحها بشكل لافت للأنظار في بيئة محفزة لحل المشكلة مع مراعاة المستويات الفردية للطلاب وأعمارهم.

   الشعور بالمشكلة يولد الإثارة والدافعية لحلها، وقد يتمكن من وضعها في إطار معين والنظر إليها من جوانب محددة بالتالي يمكنه جمع معلومات كافية من مصادر مختلفة حتى يضع فرضيات ذات حلول مؤقته للمشكلة اللتي تستدعي إثبات صحتها.

بعد مشاركة المعلومات مع المجموعة ستطرح اقتراحات وحلول، وحين تُطبق سيتم اتباع استراتيجية العصف الذهني للوصول إلى تحديد حل مثالي قابل للتقييم .

    ودور المعلم في التعليم القائم على المشكلات يعمل على التعويد على التفكير بطريقة منهجية وعلمية ومنطقية عبر الاستماع والتشجيع على التعبير والسماح بالاطلاع على مصادر متنوعة والدعم، وصولاً إلى تصويب النتائج وهذا هو المطلوب فكلما كانت هناك مرونة في عرض المشكلات وطرحها سترتفع القيمة المعنوية لدى التلاميذ وبالتالي سيبزغ فجر جيل  قوي قادر على اكتساب مهارات التفكير والمعالجات العقلية للمعطيات، يربط بين المعارف السابقة واللاحقة، جيل يبحث عن المعلومات والاستقصاء متفاعلاً مع جميع الأقران، جيل يدافع ويستمع ويحاور ويناقش، أعتقد انهم سيكونون عظماء قادرين على الوصول إلى أهداف التنمية وتفعيل الحلول والخطط المستقبلية وتحقيق برامج رؤية 2030 . قد يمكنهم بالفعل المساهمة في تنشيط برنامج خدمة ضيوف الرحمن مستقبلاً.
 

[email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

ابو احمد اهنيك عالموضوع لكن وجهة نظري بأن الاتفاقات الثنائية ليست...
ابو حمد ‏السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا موظف بعقد محدد المدة...
Reem مقال رائع ومفيد
فاتن نحن نمر بمرحله استطيع ان اسميها المرعبه تنام اليوم على...
محمد الطفيف الشخص الخلوق ذو القلب الناضح بصفاء السريرة حتماً سيصنع...