الأحد 14 ربيع الثاني 1442 - 29 نوفمبر 2020 - 08 القوس 1399

إضافة تعليق جديد

أضافه بدر في 08/21/2020 - 05:09

القطاع الخاص كان ولا زال لم تبنى بنيته التحتيه
القطاع الخاص المحلي فقد ثقة المواطن سواء التاجر او الفرد فكيف على المدى القريب سيثق المستثمر الخارجي

موظفين القطاع الخاص مسكرتا دونهم الأبواب بجميع الخدمات الأساسيه واولها الأسكان فجهات التمويل تعتبر موظف القطاع الخاص مجرد عامل سعوده ولا تعامله كموظف قطاع عمل تشرف عليه الدوله
ثانيا حتى موظف القطاع الخاص لو اراد ان يبدأ مشروع تجاري يبعده عنه مارآه من مماطله وتأخير بالمستحقات الماليه
وايضا اصبحت تجارة القطاع الخاص تذهب لوزارة العمل والتجاره والضرائب وسداد فوائد البنوك

لنقف فقط عند نقطة دعم موظفين القطاع الخاص بوقت كورونا ب٦٠%من الراتب كان قرارا ضارا فهل مقابل هاذا النقص بالراتب نقصت فواتير الخدمات العامه والايجار السكني او المواد الغذائيه اذا لانلوم الشباب لماذا فقد الثقه بالقطاع الخاص والقطاع الخاص فقد الثقه بجميع الجهات انها ستنفعه مثل هيئة منشئآت وكفاله وغيرها للأسف الدوله تدفع مليارات لمساندة القطاع الخاص ولكن دون ترابط وقوانين بين جميع الجهات الحكوميه لجعل القطاع الخاص كله كشركة ارامكو او الكهرباء او المياه بالمميودزات والحصانه والتمكين والأستقرار والتوازن
#رأي مواطن موظف قطاع خاص متأهل وخدمه سنوات عده بالقطاع الخاص والآن حتى الأسكان وبنوكه يرونني كعاطل او مواطن نازح لامقيم ولا مواطن ليس لي حق بشيئ .

اذا المواطن يعيش على الضمان الاجتماعي والجمعيات الخيريه اذا لم نحصل له وظيفه حكوميه لأنه اذا كان عاطل وعايش على الضمان يصرف له راتب واعانه مقطوعه وسكن مجاني من وزارة الاسكان المراهقه بقراراتها

الفيديو