الاثنين 12 جمادى الثانية 1442 - 25 يناير 2021 - 05 الدلو 1399

تعرف على .. أسرع طريقة لتصبح مليونيرا

رغم أن النجاح المالي في الحياة يبدو صعبا، فإنه ممكن التحقيق بفضل مجموعة من السمات والممارسات التي تبين أن الأثرياء يتشاركونها، مع العلم أن قصة النجاح ليست شرطا أن تكون واحدة في جميع الحالات.

تبين أن هناك 4 مسارات ليصبح المرء مليونيرا، وفقا لدراسة "عادات الأثرياء" التي أجراها المخطط المالي والمؤلف توم كورلي، واستغرقت 5 سنوات لمراقبة وتوثيق الأنشطة اليومية لـ233 فردا من الأثرياء، جميعهم يجنون ما لا يقل عن 160 ألف دولار سنويا ويمتلكون أصولا صافية قيمتها 3.2 مليون دولار أو أكثر، وفقا لشبكة "سي إن بي سي".

- المستثمر المدخر: بغض النظر عن وظيفتهم اليومية، فإن الأفراد في هذه المجموعة يجعلون الادخار والاستثمار جزءا من روتينهم اليومي. إنهم يفكرون باستمرار في طرق ذكية لتنمية ثرواتهم.

- متسلق الشركات: يعمل المتسلقون في شركة كبيرة ويكرسون كل وقتهم وطاقتهم لتسلق السلم الوظيفي في الشركة حتى يصلوا إلى منصب تنفيذي كبير - براتب مرتفع للغاية.

- المبدع: هذه المجموعة هي من بين الأفضل في ما يفعلونه في مهنتهم، ويتقاضون أجورا عالية مقابل معرفتهم وخبراتهم. عادة ما يكون التعليم الرسمي، مثل الشهادات العليا (على سبيل المثال، في القانون أو الطب)، شرطا.

- الحالم:

يسعى جميع الأفراد في هذه المجموعة إلى تحقيق حلم، مثل بدء نشاطهم التجاري الخاص، أو أن يصبحوا ممثلين ناجحين أو موسيقيين أو مؤلفا ذائع الصيت. يحب الحالمون ما يفعلونه من أجل لقمة العيش، ويظهر شغفهم في حساباتهم المصرفية.
المسار الأسرع

تبين أن مسار الشخص الحالم هو الأسرع في صناعة المليونيرات، وكان نحو 28% من الأفراد في دراسة كورلي من الحالمين. كان متوسط صافي ثرواتهم 7.4 مليون دولار - أكثر بكثير من أي مجموعة أخرى في الدراسة - وكانوا قادرين على تجميع تلك الثروة على مدى 12 عاما تقريبا.

يقول كورلي: "هذا هو المسار الأسرع والأكثر مكافأة للباحثين عن الثروة، وهو أيضا الذي يضمن أكبر قدر من المال. قائمة "فوربس" لعام 2019، ضمت 7 حالمين بين أغنى 10 مليارديرات في العالم، بما في ذلك جيف بيزوس وبيل غيتس ومارك زوكربيرج ومايكل بلومبرغ، جميعهم حالمون أصبحوا أثرياء من خلال تأسيس شركاتهم الخاصة".

ومع ذلك، فإن مسار الحالمين هو الأصعب والأكثر خطورة والأكثر إرهاقا. قال أحدهم لكورلي: "في أسوأ الأحوال، إنها نزهة يومية عبر الجحيم. إنها مليئة بالعقبات والإخفاقات والأخطاء وخيبات الأمل والرفض والصراعات المالية".
لكنه الأصعب..

يتطلب السير في طريق الحالمين قدرا هائلا من التحمل البدني والعقلي. مثل أنه يتطلب العمل لساعات طويلة. عمل الحالمون في دراسة كورلي بين 65 و75 ساعة في الأسبوع قبل أن يحققوا أحلامهم في النهاية.

كانت عطلات نهاية الأسبوع والعطلات شبه معدومة. أثرت ساعات العمل الطويلة هذه على الجميع في مسار الحالم المباشر وتضرر الأهل والأصدقاء أكثر من غيرهم بغيابهم.

كما أن نمط حياتهم يتسم بالإرهاق، فحتى يبدأ الحلم يؤتي ثماره، فإن تغطية نفقات المعيشة يمكن أن يتسبب في ضغوط مالية لا تطاق تقريبا، ومن الصعب على أولئك الذين لديهم عائلة أن يتحملوا ذلك.

وعلاوة على ذلك

فإنه مسار يتسم بمخاطر عالية. الحالمون بطبيعتهم مقامرون؛ إنهم على استعداد لوضع كل ما يمتلكونه على المحك - منازلهم وسياراتهم ومدخراتهم.

لكن أيضا، ليس هناك أي ضمان على الإطلاق للنجاح، وفي الواقع، قال أكثر من نصف الحالمين الذين درسهم كورلي إنهم فشلوا عدة مرات، ويمكن أن يؤدي الفشل في كثير من الأحيان إلى الإفلاس.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو