الاثنين 05 جمادى الثانية 1442 - 18 يناير 2021 - 28 الجدي 1399

تأثير الهضبة

م. أحمد مسفر الغامدي

في بعض الأحيان عندما يتناول المريض بعضاً من الأدوية، تُصبح عديمة الجدوى وغير فعالة بعد مرور بعض الوقت، نظراً لتعود الجسم عليها؛ فلا يكون لها نفس التأثير الذي أحدثته في الفترة الأولى من تناول الأدوية، مما يؤدي إلى قيام الطبيب بتغيير الدواء لكي يستمر التأثير. هذا ما يسمّى حالة الهضبة أو تأثير الهضبة، وهي حالة من الاستقرار في مستوى النمو، يمكن أن تحدث للجميع في جميع مناحي حياتهم، سواء في الدراسة، في العمل، في الحياة الشخصية، في التمارين الرياضية، أو في غيرها. كذلك يمكن أن تحدث للمنشآت في مراحل نموها وتحقيق أهدافها، فعندما تتوقف عن النمو أو التقدم في أي أمر مع قيامك بنفس الجهد، فهذا يعني أن جهدك تحول إلى روتين، يؤدي إلى الحصول على أقل قدر من النتائج والتي تجعلك في نفس المستوى لفترة من الزمن، كمثال الشخص الذي يسير على هضبة مستوية بعد صعودها.

الوصول إلى هذه المرحلة يؤدي إلى شعور بالإحباط، لكن يمكن من خلال العمل على بعض الخطوات أن تعيد عجلة النمو للتقدم و لصعود المرتفعات القادمة أمامك. بدايةً ينبغي أن تحدد أصل المشكلة والحالة التي أنت فيها، هل هذه الحالة بسبب أسباب داخلية؟ هل لديك نقص في بعض المهارات أو القدرات أو لديك عادات محددة هي سبب حالة الاستقرار وعدم النمو؟ أم أن هناك أسباب خارجية؛ مثل تغير اتجاهات العمل في السوق وتغير أهمية الصناعات والمجالات، أو غيرها من الأسباب. فالأهم أن تحدد أسباب المشكلة بوضوح لإمكانية تحديد الحلول المناسبة. 

ولأن المناعة سبب رئيسي من أسباب حالة الهضبة، فبسبب الروتين الذي تقوم به تحدث المناعة ضد تأثير هذا الروتين، عليك بالتنوع ومحاولة التعمق في أشياء لا تعرفها، لأن القيام بأشياء جديدة يؤدي إلى تنشيط ذهنك ومنحك الثقة للتعامل مع عوامل جديدة. 

اعمل على تغيير البيئة من حولك، فقد تكون لها من التأثير الكبير على حالة عدم التطور والنمو، ابدأ بتحديد العناصر التي تؤثر سلباً عليك، ثم ابدأ في إزالتها من حياتك، قد يكون منها ديكور الغرفة التي تعمل بها، نوع طعام تتناوله، أو بعض الأصدقاء الذين تخرج معهم، أو غيرها من العناصر التي تشكل البيئة التي تعيش بها. وبعد إعادة تشكيل البيئة التي تناسبك بشكل صحيح، يمكنك الشعور بتأثيرها عليك. 

عليك البحث عن المشورة من الأشخاص في شبكة علاقاتك المهنية أو الشخصية، ستجد الكثير ممن يرحبون بتقديم التوجيه والمشورة إليك، ولا تعتقد بأنك ضعيف عندما تطلب مشورة من شخص ما، بالعكس هناك الكثير من الأشخاص الناجحين ممن استفادوا من الاستشارات والمساعدات المتاحة أمامهم. 

أخيراً أود التنويه إلى أن من أفضل الطرق للتطور والنمو وتحسين أنفسنا، هي تجربة القيام بأشياء جديدة تجعلنا نكتسب مهارات وقدرات جديدة، تساعدنا في عدم الاستقرار على الهضاب، وتدفعنا إلى تسلق الجبال والمرتفعات.

نائب الرئيس للموارد البشرية في احدى الشركات الكبرى [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

هاحر هل هجرة لبن سيتم نزع ملكيتها واذاالجواب نعم متى سيتم نزع...
احمد في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية استنزف اقتصاد الوطن...
Abu Yaser الطاقة النووية تعتبر الى حد كبير طاقة نظيفة لأنها لا تسبب...
عبير لو سمحتو انا عندى محل منظفات تراكمت علية ديون كثيرة ومش...
بندر بن حامد الصبحي احسنت وجزاك الله خير مثل هذي الامور توضيحها باجتهاد كبير...

الفيديو