الأحد 14 ربيع الثاني 1442 - 29 نوفمبر 2020 - 08 القوس 1399

الرحلات الجوية بين قيود الحكومات ومخاوف المسافرين

عبدالرحمن بن حمد الفهد

حين أعلن المستثمر الأشهر وارن بافيت، رئيس مجلس إدارة شركة بيركشاير هاذاواي، بيعه لحصص الشركة التي تقدّر بأربعة مليارات دولار في أربع شركات طيران أمريكية كُبرى قائلاً أنه ارتكب خطأً بالاستثمار في هذا القطاع، فهو تأكيد بأن الطريق أمام تعافي صناعة النقل الجوي طويل.
وفي تقرير وافي صدر في العدد 53 من مجلة Airline Leader على موقع centerforaviation.com رصد للتحول غير المسبوق في الصناعة ومقاربتها مع قيود بدايات عصر الطيران في 1930 حين عانت الصناعة الوليدة من الركود والقيود الحكومية ومن مخاوف تتعلق بالسلامة، وهي الظروف التي تواجه شركات الطيران حالياً مع الحكومات ويواجهها المسافرون مع الجائحة.

ومنذ بداية الأزمة وتوقف الرحلات الجوية، نادت المنظمات المعنية بتنظيمات الطيران المدني وتلك المعنية بمصالح شركات الطيران، وهما ICAO و IATA على التوالي، بتخفيف القيود بين الدول والعمل على بروتوكولات صحية في المطارات وعلى الطائرات بدلاً من الإغلاق الكامل وشلّ شركات الطيران وبالتالي إفلاس العشرات منها. 

فماهو الموقف الحالي وحتى ظهور لقاح أو علاج ناجع للمرض؟ جاء في التقرير أن الضرر الكبير الذي سيودي بشركات الطيران هو الركود الاقتصادي الذي يُتوقع أن يفوق بتأثيره ركود الثلاثينيات من القرن الماضي، يضاف إلى ذلك بطء فتح الحدود واحتمالات إغلاق المفتوح منها في حال تفشي الوباء من جديد، وهذا بالتالي يُترجم إلى تراجع في رحلات العمل التي هي مصدر الدخل الأهم لشركات الطيران.

ومع تدخل الحكومات وفرض قيود جديدة على التنقل وعلى الرحلات الجوية، ستعود الصناعة التي انتعشت في العقد الماضي إلى المربع الأول.

وتذهب التوقعات إلى أن 30٪؜ من شركات الطيران ستغادر المشهد، وستُقلص شركات الطيران الناجية من نشاطها ومن اساطيلها وهذا بدوره سيؤثر على جداول الرحلات وبالتالي ارتفاع في أسعار التذاكر وتأخر تعافي قطاع سفر الأعمال. 

ومن المفارقات أن الشركات الأمريكية التي حاربت خطوط الطيران الخليجية بحجة الدعم الحكومي، تتلقي دعماً غير مسبوق وهذا يؤسس للعودة لطاولة مفاوضات الاتفاقيات الثنائية من جديد.

وأمام عودة الأوضاع لطبيعتها قبل الجائحة تحديات تتمثل في القيود الحكومية وفي مخاوف المسافرين وتأخر ظهور لقاح للفيروس، وحتى ذلك الحين، ستستمر معاناة القطاع ومعه ستعاني المطارات وقطاع السياحة بكامل مكوناته.

متخصص في شؤون الطيران المدني [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو