السبت 08 ربيع الأول 1442 - 24 أكتوبر 2020 - 02 العقرب 1399

19.7 مليار دولار حجم التجارة الإلكترونية في دول الخليج خلال 2020

كشفت صحيفة ارابيان بيزنس انها تتوقع أن يصل سوق التجارة الالكترونية في دول مجلس التعاون الخليجي إلى 19.7 مليار دولار بحلول نهاية 2020، وفقا لما أجمعت عليه لجنة من الخبراء خلال المائدة المستديرة الافتراضية التي عقدت في الآونة الاخيرة حول التنسيق الذكي لتجربة البيع بالتجزئة.

وقالت الصحيفة ان هذه الزيادة في حجم التجارة الالكترونية الخليجية ولدت من مقتضيات الضرورة في ظل عمليات الإغلاق وحظر التجول التي فرضها فيروس كورونا في جميع أنحاء المنطقة ومنها دول مجلس التعاون الخليجي، حسبما تناولته "الأنباء".

وتم الكشف خلال الندوة عن توقعات بأن تستحوذ المملكة العربية السعودية على حصة الأغلبية من المبلغ الإجمالي وبما يعادل 8.3 مليارات دولار، وتليها الإمارات بمبلغ 7.5 مليارات دولار.

ونسبت الصحيفة الى مدير المبيعات في الشرق الأوسط بشركة زيبرا تكنولوجيز حذيفة سيلاوالا قوله «ان الكثيرين من تجار التجزئة تمكنوا خلال المرحلة الأولية من الوباء والإغلاق من تحديد ورسم خطوط الفجوة الناجمة عن الوباء وكذلك الفرص التي قد يخلقها، ولاحظنا بالفعل طلبا هائلا على التعامل مع تجار التجزئة الحريصين على إحداث التغيير، وبات المستهلكون الآن يسعون للحصول على المزيد من الخدمة الذاتية وخيارات الدفع غير التلامسية المتعلقة بالتسوق».

من جانبه، كشف مدير مجموعة الدانوب عادل ساجان النقاب عن أن المشتريات عبر الإنترنت قفزت بنسبة هائلة بلغت 500% لترتفع من 5% فقط من إجمالي مبيعات التجارة الالكترونية قبل الوباء الى 25% خلال فترة انتشاره قبل أن تستقر عند 10% حاليا.

وعلى المستوى العالمي، توقع تقرير صادر عن شركة ستاتيستا التي تتتبع الاقتصاد العالمي ونشاطات التجارة الالكترونية العالمية ان ترتفع قيمة مبيعات التجزئة الى 25.04 تريليون دولار في 2021 وتواصل ارتفاعها في 2022 لتلامس 26.7 تريليون دولار مقارنة مع حوالي 23.6 تريليون دولار في 2018.

اما شركة البين كابيتال فتتوقع أن ينمو قطاع التجزئة في دول مجلس التعاون الخليجي بمعدل نمو سنوي مركب نسبته 4% ليرتفع من 253.2 مليار دولار في عام 2018 إلى 308 مليارات دولار في 2023.

من جانبه، قال نائب الرئيس في شركة صن اند ساند، بهافنا بوتان ان ازمة فيروس كورونا ذات فضل كبير لأنها أجبرت المستهلكين وتجار التجزئة على تغيير سلوكهم بسرعة غير متوقعة، كما استخلصنا منها بعض الدروس والعبر الجيدة خلال السنوات العشرين الماضية.

واضاف بوتان «لقد أطلقنا قناة المبيعات الرقمية الخاصة بنا قبل 6 أعوام، والتي لم يستخدمها المستهلكون الا في الحالات النادرة. ولكن ازمة كورونا ألقت بنا جميعا في ساحة الفضاء الرقمي بسرعة، حيث حالفنا الحظ وتعلمنا الكثير، كما فشلنا أيضا في الكثير من المجالات. ومع ذلك قفزت مبيعاتنا عبر الإنترنت بنسبة 500% وهو ما عوض عن الانخفاض في المبيعات التي تقتضي الحضور الجسدي».

وفي حين أن تجارة التجزئة في عالم الموضة والأزياء قد شهدت تحولا بشكل كبير، الا ان الدلائل تشير الى ان قطاع مبيعات البقالات بالتجزئة ومحلات السوبر ماركت والهايبر ماركت ستكون عرضة للتغيير الأكبر، نتيجة ارتفاع الطلب على السلع عبر الإنترنت وفرض إجراء تغييرات بين عشية وضحاها.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

Mazen نأمل وضع رابط لمصدر الخبر
عبدالله احمد الدربي لا يوجد عندي سكن وانا مستفيذ من الضمان الاجتماعي
محمد الشمراني سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مواطن للاسف استثماراتكم متخبطه ومنها مع ثركة جمس التي فشلت في...
ahmed ما هو معدل التدوير؟

الفيديو