السبت 15 ربيع الأول 1442 - 31 أكتوبر 2020 - 09 العقرب 1399

موقع أمان جديد لمنصة واتساب .. إليك أبرز خصائصه

أطلقت منصة واتساب بوابة جديدة تتيح لك العثور على تفاصيل الثغرات الأمنية المكتشفة حديثًا – معلومات قد ترغب في معرفتها كمستخدم مطلع.

لن تنشر منصة واتساب تفاصيل الأخطاء قبل إصلاحها، وذلك لتجنب استغلالها، ولكن بمجرد حل الثغرات الأمنية، ستتمكن من العثور على التفاصيل الكاملة حول إرشادات أمان المنصة.

ووفقا لـ "البوابة العربية للتقنية" تقول منصة واتساب أنه قبل الآن لم يكن من الممكن نشر تفاصيل كاملة عن هذه الإصلاحات بسبب القيود المفروضة على متجر آب ستور وجوجل بلاي، لذلك تم اختيار إدراجها جميعًا في مكان واحد من أجل الشفافية.

تحرص الشركة على الإشارة إلى أنه على الرغم من نشرها للعامة تفاصيل الأخطاء الأمنية، إلا أنها ليست أقل أمانًا من ذي قبل، ومجرد إدراج إحدى الثغرات الأمنية، فهذا لا يعني أنه تم استغلالها أو تعرض أي من بياناتك للاختراق .

وقالت في بيان على البوابة الجديدة: “نحن ملتزمون جدًا بالشفافية ويهدف هذا المورد إلى مساعدة مجتمع التكنولوجيا الأوسع للاستفادة من أحدث التطورات في جهودنا الأمنية، ونحن نشجع جميع المستخدمين بشدة على التأكد من استمرار تحديث واتساب من متاجر التطبيقات الخاصة بهم وتحديث أنظمة تشغيل الهاتف المحمول الخاصة بهم كلما توفرت التحديثات”.

تحتوي البوابة بالفعل على قائمة بإرشادات هذا العام التي لم يتم الكشف عنها من قبل، حيث تم إصلاح خمسة منها في اليوم نفسه الذي تم العثور فيه عليها – استغرق السادس وقتًا أطول قليلاً – ولا يوجد دليل على أن أياً منها قد تم استغلاله بالفعل لأغراض ضارة.

أوضحت فيسبوك – الشركة الأم لمنصة واتساب – أنه سيتم أيضًا طرح الإصلاحات على منتجات أخرى مثل فيسبوك مسنجر أو إنستاجرام التي تستخدم الرمز نفسه، وستقوم أيضًا بإبلاغ مالكي أي مكتبات رموز تابعة لجهات خارجية عن أي أخطاء جديدة حتى يتمكنوا من إجراء التحديثات اللازمة.

الجدير بالذكر أنه في صيف عام 2016؛ أعلن تطبيق واتساب عن تغيير غير مسبوق، وهو تفعيل إعداد (التشفير من طرف إلى طرف) end-to-end encryption افتراضيًا لجميع المستخدمين الذين كان عددهم يزيد عن مليار شخص في هذا الوقت، وبهذه الخطوة أصبح واتساب تطبيق التراسل الفوري المشفر الأكثر انتشارًا في العالم. 

ومنذ ذلك الحين زاد عدد مستخدميه حول العالم حتى وصلوا إلى أكثر من ملياري مستخدم هذا العام. وتعني هذه الخطوة، أنه لا يمكن لأي شخص حتى العاملين في شركة فيسبوك – الشركة المالكة للتطبيق – قراءة البيانات من محتوى الرسائل التي ترسلها، أو استخراجها، وما يمكنهم الوصول إليه فقط هو الهاتفان اللذان يعملان كنقاط نهاية في إعداد التشفير، حيث يكون التطبيق مثبتًا.

ولكي يتم فك التشفير الذي يحمي رسائلك، يجب أن يقوم كلا الجهازين بالتحقق من رموز الأمان وتبادلها أثناء تراسلهم. ولكن على الرغم من ذلك توجد بعض البيانات التي يجمعها التطبيق عنك، والتي قد يشاركها مع تطبيقات الشركة الأخرى وهي: فيسبوك وإنستاجرام وفقًا لما تذكره بعض التقارير.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو