الأربعاء 06 صفر 1442 - 23 سبتمبر 2020 - 01 الميزان 1399

"آبل" تتألق وسط الجائحة مع 2 تريليون دولار في الأفق

تتألق شركة آبل وسط الجائحة مع قيمة سوقية تبلغ 2 تريليون دولار تلوح في الأفق، وذلك بعد أن بدا في أوائل عام 2020 أنها عالقة في مأزق.

ووفقا لـ "البوابة العربية للتقنية" أدى الانتشار الأولي لفيروس كورونا الجديد إلى إغلاق المصانع في الصين التي تقوم بتجميع أجهزة آيفون الخاصة بها.

كما أغلقت آبل متاجرها للبيع بالتجزئة في بلد يُصنف على أنه من الأسواق الكبرى بالنسبة للشركة إلى جانب سوق الولايات المتحدة.

وبدت الأمور أكثر سوداوية في شهر مارس بعد أن دفع الوباء العالمي الاقتصاد الأمريكي إلى ما يبدو الآن أنه أعمق تراجع له منذ الكساد الكبير قبل ما يقرب من قرن.

لكن آبل تمكنت منذ ذلك الحين من التألق وسط الجائحة، مما جعلها على أعتاب أن تصبح أول شركة أمريكية تتباهى بقيمة سوقية تبلغ 2 تريليون دولار.

ومن الممكن حصول ذلك بعد عامين فقط من حصولها على لقب أول شركة أمريكية عامة تصل قيمتها السوقية إلى تريليون دولار.
وفي ظل ارتفاع أسهمها بنسبة 50 في المئة هذا العام، فإن السؤال الوحيد بين المحللين هو هل ستجتاز آبل عتبة 2 تريليون دولار قبل إطلاق الجيل التالي من أجهزة آيفون في شهر أكتوبر.

وأصدرت شركة آبل مع نهاية الشهر الماضي نتائجها المالية للربع الثالث، وحققت أرباحًا قوية بشكل غير متوقع للربع من أبريل إلى يونيو.

وكان معظم المستهلكين الأمريكيين عالقين في ذلك الربع في منازلهم وتم إغلاق متاجر الشركة الأمريكية في أغلب الأحيان خلال ذلك الوقت.

وقفزت الإيرادات بنسبة 11 في المئة على أساس سنوي إلى 59.7 مليار دولار، فيما قفز صافي الدخل بنسبة 12 في المئة إلى 11.25 مليار دولار، مقارنة بمبلغ 10.0 مليارات دولار في الربع نفسه من العام الماضي.

وتمكنت الشركة من تحدي المتشائمين، حيث أعيد افتتاح المصانع في الصين بحلول شهر مارس، وتثق قاعدة عملاء آبل في منتجاتها لدرجة أنهم استمروا في شراء أجهزة آيفون والأجهزة الأخرى عبر الإنترنت.

كما اتخذت الشركة قرارًا منذ عدة سنوات بالتركيز على بيع الخدمات الرقمية، التي تشمل الآن الموسيقى والفيديو والعمولة التي تجمعها من متجر تطبيقات الذي يخضع الآن لقضايا مكافحة احتكار.

كما أدى الإعلان عن عملية تقسيم الأسهم القادمة في 24 أغسطس، التي تجعل أسعار أسهم شركة آبل في متناول المزيد من المستثمرين، إلى انتعاش أسهمها.

وكانت شركة آبل في طليعة مجموعة شركات التكنولوجيا الكبرى التي تسيطر بشكل متزايد على حياة الناس وسوق الأسهم.

وتمثل خمس شركات فقط – آبل ومايكروسوفت وأمازون وفيسبوك وجوجل – ما يقرب من 23 في المئة من القيمة الإجمالية لمؤشر (S&P 500)، الذي يقيس أداء أسهم 500 شركة كبرى مدرجة في بورصات الأوراق المالية في الولايات المتحدة.

وارتفعت القيمة السوقية لشركات التكنولوجيا الكبرى على مدى السنوات الماضية لأنها تمكنت من تحقيق نمو ضخم حتى عندما كان الاقتصاد العالمي بطيئًا، وتمكنوا في الآونة الأخيرة من تحقيق ذلك إلى حد كبير حتى أثناء الوباء.

وقالت شركة آبل: إن أرباحها للسهم الواحد ارتفعت بنسبة 18 في المئة في الربيع مقارنةً بالعام السابق، ويقارن ذلك مع انخفاض متوقع بنسبة 34 في المئة للشركات ضمن مؤشر (S&P 500).
 

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو