الخميس 11 ربيع الثاني 1442 - 26 نوفمبر 2020 - 05 القوس 1399

أبطال القطاع الخاص

بندر بن محمد السفيّر

مر على بدء أزمة كورونا حتى الان مايقارب من 4 اشهر (120 يوماً تقريبًا) بما يزيد عن 4000 ساعة عاشها مسؤولي ادارات الموارد البشرية وموظفيها بمنشآت القطاع الخاص تحت ضغط كبير وترقب اكبر، حيث كانوا في الصفوف الاولى لاستقبال كل ما يرد من تعليمات لحظة بلحظة من وزارة الداخلية ووزارة الصحة ووزارة الموارد البشرية والجهات الاخرى ذات العلاقة. فالمستجدات اليومية والأخبار التي تردنا من كافة أنحاء العالم لمجابهة هذا الوباء تطلبت مواكبة سريعة من هؤلاء الموظفين لمحاولة السيطرة على هذا الوباء في منشآتهم والتقليل من خسائره. 

فاذا ما تحدثنا عن ملايين من العمالة الوافدة وإدارة حشودها وما شاب ذلك من تشوهات بصرية في مقار سكنهم الذي كان احد بؤر الكورونا، وهو الامر الذي تطلب إجراءات صرامة وعاجلة لتنظيم هذه المواقع ورفع مستويات وعيهم والالتزام بتطبيق إجراءات الحظر عليهم حتى رفعه وإيقافهم عن العمل وإعادة استدعائهم، كل تلك امور كانت من ضمن مسؤليات إدارات الموارد البشرية.

واذا ما تحدثنا عن مئات الآلاف من العاملين السعوديين والسعوديات ومتابعة عملهم عن بعد وتنفيذ بنود الامر الملكي الكريم بدعمهم عبر برنامج (ساند) من خلال تنسيق كبير مع المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية اضافة لتحفيز الموظفين وتوجيههم وتدريبهم، ايضا تلك امور كانت مسؤولية تقع على عاتق ادارات الموارد البشرية.

اما الان ومع بدء العودة التدريجية للحياة الطبيعة وما صاحب ذلك من بروتوكولات فرضتها وزارة الداخلية على جميع المنشات بما في ذلك الالتزام التام بتطبيق الإجراءات الاحترازية وهو الامر الذي انبرى له مسؤولوا ادارات الموارد البشرية وموظفيها بكل حرص واهتمام لضمان سلامة الجميع من جهة واستئناف الاعمال التي تضررت من جهة اخرى. احداث كهذه الأحداث التي لا تتكرر كثيرا والتعامل معها كانت بمثابة الحصول على دبلوما او ماجستير في إدارة الأزمات او الكوارث لجميع موظفي ادارات الموارد البشرية.

لذا وبعد كل هذا برزت الان القيمة الحقيقية المضافة والأثر الكبير لإدارة الموارد البشرية امام جميع قيادات المنشات بشكل عام واصحاب العمل بشكل خاص، وهو الامر الذي اتضح جليًا في الأسابيع الاخيرة من خلال ارتفاع الطلب على استقطاب مدراء ادارات الموارد البشرية. لذا ختاما ان كانت هنالك كلمة حق تقال في موظفي ادارات الموارد البشرية ومسؤوليها بمنشآت القطاع الخاص لما واجهوه ويواجهونه في أزمة كورونا فهي انهم فعلا (ابطال القطاع الخاص).
دمتم بخير،،، 

مستشار موارد بشرية [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه نايف في 07/10/2020 - 18:07

مقالك أنصف العمل اللي نقوم بها شكرا لك و اتمنا من المسؤولين في شركتنا و الشركة الاخر يقدرنا ذالك

أضافه Fanjat في 07/10/2020 - 22:52

افتراء الابطال الحقيقيون هم العمالة الي وسط الأزمة كانو بيدفعو عجلة التنمية والاقتصاد لكي لا تنهار البلد ، مو الي راح تخبو في البيوت امن شاكلة الموارد البشرية والإدارات العليا في القطاع الخاص

إضافة تعليق جديد

الفيديو