الأحد 20 ذو الحجة 1441 - 09 أغسطس 2020 - 18 الأسد 1399

حتى مع جائحة كورونا .. التاريخ يعيد نفسه

فاطمة العلي

منذ أن ألقت جائحة كورونا بظلالها على العالم ونحن نسمع عبارات تتردد مرارًا وتكرارًا بأن هذه الأزمة ليست كسائر الأزمات التي حدثت عبر التاريخ. فلا يستطيع أحد أن يقيم المخاطر أو يتنبأ ولو بنسبة بسيطة عن ما هي الآثار المترتبة وما هو حجم الضرر لاقتصاد العالم أجمع. مبررين بذلك توقف قوى جانبي العرض والطلب معًا وهي القوة الأساسية المحركة لجميع الأسعار. وأنا هنا سأبرر وجهة نظري من ناحية مالية  -Short Term-ولن أتطرق للنواحي الاقتصادية لأنه ليس مجال اختصاصي ولأن سوق المال غالبًا سيعكس المستقبل وليس الماضي والحاضر. لنتفق أولًا أن الأسواق المالية تتأثر بعدد كبير من العوامل منها المالية والاقتصادية والسياسية والسلوكية وغيرها الكثير، وهذا ما يجعل واحدة من صفقاتك على الأقل ستنحرف عن تنبؤاتك مهما كانت في -اعتقادك- أنها صحيحة ١٠٠٪؜. ولو أن الأسعار تتحرك بناءًا على مؤشر واحد لكان القرار الاستثماري أسهل من إعدادك لوجبة الإفطار. عندما هبطت الأسواق المالية في شهر مارس الماضي وعاودت الصعود شيئًا فشيئًا هذا لا يعني أن الجائحة قد انتهت. عندما هبطت أسعار بعض الشركات المتضررة من توقف إيراداتها بسبب الجائحة وقدمت طلب حماية من الإفلاس إلى أكثر من ٧٠٪؜ من قيمتها السوقية ومن ثم عاودت الارتفاع بأكثر من ٥٠٠٪؜ من تسجيلها لآخر قاع لا يعني أنها حلت جميع مشاكلها مع الدائنين ولا يعني أن كابوس خطر الإفلاس قد زال.

 عندما ارتفع مؤشر الخوف VIX إلى مستويات 82 نقطة -وهي أعلى نقطة يسجلها منذ إنشاءه في التسعينات- ومن ثم هبوطه إلى مستوى ٣٠ نقطة -وهو المستوى الذي كان عليه المؤشر قبل شهر مارس- لا يعني أن مخاوف المستثمرين اختفت في غضون ثلاثة أشهر!. من كان ينظر من زاوية اقتصادية فقط لن يستطيع اتخاذ قرار استثماري على الإطلاق حتى تظهر بيانات اقتصادية لربعين متتاليين على الأقل. ومن كان ينظر من زاوية مالية فإنه سيؤجل فكرة الاستثمار إلى أن يتبين أثر الضرر في قوائم الشركات. ومن سينظر من ناحية سلوكية فسيقوم ببيع كامل مراكزه ويتجه للنقد أو السندات الحكومية نتيجة الهلع والمخاوف التي تحيط بالعالم والأسواق المالية. أما من ينظر من ناحية تاريخية فإنه بلا شك سيتخذ أكبر قدر من القرارات الصائبة في هذه الأزمة وسأشرح ذلك بالتفصيل على خلفية عدة مؤشرات وتقارير أطلعت عليها:

وسأبدأ بهذه العبارة: When The VIX is high, it’s time to buy.

بمعنى إذا ارتفع مؤشر الخوف لمستويات مرتفعة، فإن الوقت مناسب للشراء وبناء المراكز الاستثمارية وذلك باعتبار أن الأسعار انخفضت وأصبحت مغرية للشراء -على الأقل لفترة قصيرة-. تأكد تمامًا أن هناك من يترقب بلهفة نزول الأسعار -وخصوصًا أسعار الشركات القوية- لمستويات منخفضة بل ويعتبرها البعض فرصة لا تتكرر إلا على مدى سنوات وعقود، وقد رأينا كميات الشراء من المحافظ الاستثمارية الكبيرة في تلك الفترة. وفي الرسم أدناه دراسة لعوائد الأسهم وفقًا لتحركات مؤشر الخوف. ويوضح الشكل كيف لعوائد السوق أن ترتفع عند شرائها بالتزامن مع وصول مؤشر الخوف لأعلى مستوياته:

https://k.top4top.io/p_1633z3p081.png

الواضح أنه كلما دب الذعر في نفوس المستثمرين في سوق المال وارتفع مؤشر الخوف كلما ارتفعت عوائد سوق الأسهم  خصوصًا في فترة قصيرة -6 أشهر إلى سنة-. والعكس صحيح في الرسم التالي الذي يوضح أن أفضل سيناريو للخسائر في أسواق المال تحدث عندما يكون مؤشر الخوف أعلى من المعتاد:

https://a.top4top.io/p_1633cjg781.png

أيضًا، هناك مؤشر آخر وهو كميات وأحجام التداول. تاريخيًا، كلما انخفض مستوى حجم التداول بعد التذبذبات الحادة كلما دل على استقرار السوق أو على الأقل استيعاب مدى سلبية الأزمة وأن الأسعار قد تراجعت بالفعل، وهذا ما نلاحظه في الرسم البياني التالي:

https://b.top4top.io/p_1633mjef02.png

فهناك فرص دائمًا، تلك الفرص تتكرر بحسب نوع الأزمة فغالبًا ما تنشط قطاعات دون قطاعات خلال الأزمات. فمثلًا ازدهرت أسهم قطاع التقنية وارتفعت إلى أكثر من 60% خلال عام واحد بعد الأزمة المالية في عام 2008 كما أنها حققت عائدًا بنسبة 50% في عام 2019 بعد أن شهدت الأسواق انخفاضًا حادًا في شهر ديسمبر من العام 2018. أما في الوقت الحالي، فإن أسهم التقنية ارتفعت بنسبة 6.4%  مقابل -4.91% لمؤشر SP500 والرسم التالي يبين بوضوح مستوى أداء القطاعات خلال السنوات الماضية:

https://c.top4top.io/p_16337jai83.png

أما عن ماذا تقول تحليلات الفجوات، فإنه وبالرجوع إلى التاريخ أغلق مؤشر SP500 ما يقارب 70% من فجواته بشكل يومي خلال العشر سنوات الماضية.

https://e.top4top.io/p_1633k545d5.png

واحصائيًا تغلق الفجوات السفلية بنسبة تصل إلى 68% في التداول اليومي للانخفاضات ما بين 0.0%-0.5% كما هو موضح تاليًا:

https://d.top4top.io/p_1633b19ql4.png

وأخيرًا، نعم التاريخ يعيد نفسه -على الأقل على المدى القصير- وختامًا عزيزي القارىء أنا لا أحفزك أن تبني أي من قراراتك الاستثمارية بناءًا على أية المعلومات في هذا المقال، فالأسعار في الغالب قد ارتفعت. ولكن، لتستفيد منها عند تعاملك مع أية أزمات أخرى مستقبلًا بالأخص المالية والاقتصادية منها. وأنا أقول حتمًا مستقبلًا لأن الأزمات ما هي إلا مجرد جزء ضروري من الدورة الاقتصادية!

محاسبة مالية [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه نايف في 07/07/2020 - 10:46

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بالفعل كما اجد كثيرا مما ذكر في المقال هذه الأيام اشكرك اخت فاطمة 👍

إضافة تعليق جديد

مواطن اخي كما يعلم الجميع أن اسعار العقار في المملكة مرتبطة...
الشمري السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا اعمل في قطاع خاص وقبل 3...
نفر كويس واحد اسطوانة غاز 17ريال بيع على كلو مطعم بخاري في عالم سوي...
محمد الشيخلي بورك فيكم دكتور زيد ينبغي على المسلمين ان يقتبسوا اثرا من...
FerneEnene Hello my friend. Our employees wrote to you yesterday maybe...

الفيديو