الأحد 20 ذو الحجة 1441 - 09 أغسطس 2020 - 18 الأسد 1399

الغاء شرط المؤهل الجامعي!

علاء الملا

في بيئة عمل احترافية وأجواء محفزة كان الرئيس التنفيذي "زيد" يترأس اول اجتماع له بالفريق القديم مع فريق التطوير الجديد والذي كان مكوناً من شاب ثلاثيني مفتول العضلات مبتسم وفتاة عشرينية يشع الذكاء من عينيها. 

حرك الرئيس "زيد" أنظاره بين اعين الحضور الاثنا عشر وهو يتمتم بكلمات ترحيبية وتشجيعية كررها مئات المرات في مسيرته المهنية الطويلة، كيف لا وهو الخبير الكبير الذي ساهم في تأسيس وإدارة واحدة من أكبر شركات التأمين في البلاد بعد أن اكتسب خبرته الاولى في واحد من أكبر بنوك المملكة والخليج على الاطلاق. لينتهي به الحال رئيساً تنفيذياً لواحدة من أكبر شركات التشغيل والصيانة. 

كان الفريق الجديد قريباً منه جداً على الطاولة واعينهم وايماءاتهم تقول انهم موافقون على كل شيء يقوله، بينما نظرات المدير المالي الضخم الجثة كانت لا مشاعر فيها، أما مدير التشغيل كان احساس عدم الرضا بادياً على وجهه المتجهم وهو يرمق الفريق الجديد بنظرات تخفي تقليلاً من شأنهم قد يصل إلى الاحتقار. 

لم يكن متوقعاً أن يؤسس زيد إدارة جديدة للأبحاث والتطوير في ظل ظروف الشركة حالياً والانخفاض التاريخي للايرادات. ولذلك كان الرفض لتعيين الشاب والشابة يسير كالنار في الهشيم داخل أروقة هذه الشركة العملاقة. وأغلب الأحاديث والانتقادات حتى الشخصية منها كانت تصل للرئيس التنفيذي بتسجيلات صوتية تارة وبنقل دقيق مع بهارات حراقة تارة أخرى.

كانت لحظة الحسم التي ينتظرها الجميع، الا وهي الحديث عن فريق ال R&D الأبحاث والتطوير الجديد، فبدأ زيد حديثه بصوته المميز قائلاً: "أود أن اعرفكم بزملائكم الآنسة سارة خريجة ثانوية عامة ودبلوم شبكات الحاسب ولديها شهادة مهنية في إدارة المشروعات الاحترافية، وعملت في قسم المناقصات بشركة عملاقة لمدة سنتين ونجحت مع زملائها هناك في توسيع قاعدة استثماراتهم بشكل غير مسبوق".

"أما هذا الشاب الوسيم فهو الاستاذ اياد وهو خريج ثانوية عامة من الولايات المتحدة ولم يكمل دراسته الجامعية ولكنه عبقري في اقفال الصفقات closing deals ولديه درجة عالية جداً في اختبارات الذكاء IQ واتقانه للغة الإنجليزية والاسبانية بطلاقة و..".. قاطعه في تلك اللحظة أحد الحضور قائلاً بخبث: "لم الاحظ التخصصات الجامعية التي حصل عليها الفريق وتؤهلهم لتطوير شركتنا الكبيرة". قالها وهو يعلم أنه يستهزئ بشابين في بداية حياتهم المهنية. وكان رد الرئيس بهدوء يحسد عليه: "من اليوم سنبحث عن الشخصية الملائمة ثم المهارة، ولا مكان بيننا لرجل يختبىء خلف شهادة ورقية".

كاتب ومدرب [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

مواطن اخي كما يعلم الجميع أن اسعار العقار في المملكة مرتبطة...
الشمري السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا اعمل في قطاع خاص وقبل 3...
نفر كويس واحد اسطوانة غاز 17ريال بيع على كلو مطعم بخاري في عالم سوي...
محمد الشيخلي بورك فيكم دكتور زيد ينبغي على المسلمين ان يقتبسوا اثرا من...
FerneEnene Hello my friend. Our employees wrote to you yesterday maybe...

الفيديو