الأربعاء 17 ربيع الثاني 1442 - 02 ديسمبر 2020 - 11 القوس 1399

غرفة القصيم تعد دراسة اقتصاديات استبدال الرسوم على القطاع الخاص بضريبة على الأرباح

أعدت الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة القصيم دراسة متكاملة تفصيلية لاقتصاديات استبدال الرسوم على القطاع الخاص بضريبة على الأرباح، تحتوي على خمسة فصول وتلخص استعراض التجارب الدولية في مجال السياسة الضريبية ومقترح استبدال الرسوم بالضرائب على أرباح الشركات.

وأوضح عضو مجلس إدارة الغرفة ومشرف الدراسات الاقتصادية صالح الفلاج، أن إعداد الدراسة يأتي انطلاقاً من مبادئي الغرف التجارية الصناعية بالمملكة ودورها الذي يهدف إلى تنظيم قطاعات الأعمال والتواصل مع الجهات الحكومية لبحث مصالح الاقتصاد الوطني في ظل ما يشهده القطاع الخاص من دعم القيادة الماجدة، تحقيقاً للتطلعات ورؤية المملكة 2030 التي تعزز دور القطاعات غير النفطية وتنويع الموارد الاقتصادية.

وبين الفلاج أن الدراسة تضمنت مسحاً ميدانياً شمل عدداً من المنشآت بمختلف أنواعها للوقوف على واقع القطاع الخاص في ظل المتغيرات الاقتصادية، كما تضمنت الدراسة مرئيات المستثمرين ممثلين في الشريحة المختارة في الاستبانات التي تم توزيعها وتفريغها وتحليل نتائجها، واستندت على تجارب بعض البلدان في العالم فيما يخص البدائل الأنسب للإيرادات العامة للدول بما يوفق ما بين إسهام القطاع الخاص في تغذية الخزينة العامة من ناحية ويحافظ على وجود المنشآت الخاصة وبقائها في السوق وتحفيزها لتحسين أدائها من ناحية أخرى، وذلك كونها مفصلاً أساسياً من مفاصل اقتصاد بلدنا الغالي وأهميتها في زيادة الناتج المحلي الإجمالي.

وأكد عضو مجلس الإدارة أن أهمية الدراسة تكمن في المقارنة بين الرسوم المفروضة على القطاع الخاص بالمملكة وبديل آخر هو (ضريبة الأرباح)، وذلك بغرض التقليل من الآثار السلبية الكبيرة للرسوم على القطاع الخاص والتنمية الاقتصادية، ودعم جهود التنويع الاقتصادي، وبخاصة في ظل خروج العديد من المشروعات من السوق السعودي وتدني معدل النمو الاقتصادي بالأسعار الثابتة وهو ما يستدعي البحث عن بدائل مناسبة ومساندة لإجراءات الإصلاح المالي بالمملكة.

وتهدف الدراسة إلى عدد من الأهداف السامية ويتمثل هدفها الرئيس في المقارنة بين الرسوم المفروضة على القطاع الخاص، وفرض ضريبة مقترحة نطلق عليها ضريبة الأرباح، إضافةً إلى تأسيس نظري للسياسة الضريبية من حيث مفهومها وقواعدها وأنواعها وأهدافها الاقتصادية، بالإضافة إلى استعراض الضريبة في المملكة وإلقاء الضوء على الجانب الضريبي من برنامج الإصلاح المالي، وتشخيص السمات الرئيسية للقطاع الخاص واستطلاع مرئياته وخاصةً القطاع الصناعي وإيجاد أفضل الحلول الكفيلة بعدم الإضرار بالقطاع الصناعي ولا بالجانب الإيرادي للدولة.

يذكر أن غرفة القصيم أتاحت الدراسة للمهتمين من رجال وسيدات الأعمال للاطلاع عليها وذلك عبر موقعها الإلكتروني www.qcc.org.sa .

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

احمد محمد علي آل المعلم هي عبارة عن منتدى يضم مجموعة الدول المتقدمة وأكبر الدول...
صالح العمري الخضري واميانتيت وغيرها لكن هذه لها اكثر من خمس سنوات تراوح...
محمد الربيعه فكرة جميلة امل تطبيقها عاجلا منافعها كثيرة
شمس الدين احمد عباس سعيد حساب الكهرباء مفقود
مداهم استقطب العمالة الماهرة والمواطن يدرس ويتخرج ويكون (ماهر )...

الفيديو