الأحد 15 ذو القعدة 1441 - 05 يوليو 2020 - 14 السرطان 1399

استراتيجيات التجنب  

علاء الدين براده

تتشكل الغيمات دوما لتبشر بالقطر، لكننا لا نحتفل حتى يتساقط المطر فيبلل أطرافنا. نحاول أن نعانق آخر مراسيل السحب، رغم إدراكنا بأن مسرح الأحداث محدود بزمن يجف بعده الماء. وفي الحياة بشكل عام كثير من الفرص تتشكل أمام ناظرينا فننتظر حتى يحين قطافها. يغفل الكثير منا عن تفعيل كل ما أوتي من حواس ليتنبأ بمواعيد الحصاد بدافع الخوف من المجهول، أو الركون إلى ما اعتادعليه، أوفي أحسن الأحوال الانتظار حتى تتهيأ الظروف المساعدة لاغتنام تلك الفرص. 

على الطرف الآخر هناك من يعمل على برمجة عقله ليتكيف مع كل حدث، ويبدأ بتحويل أي شعور سلبي إلى مشاعر إيجابية تحفز على مجابهة أعتى الصعاب، هذه الفئة تعلم جيدا أن ما يمكن أن نطلق عليه استراتيجيات التجنب - إن صح التعبير – تحد من معرفتنا بطاقاتنا الكامنة، واختبار قدراتنا لذلك علينا أن نعي جيدا أن اللحظات الصعبة لا تستمر. وتجنب المواجهة الذي نتحدث عنه يندرج تحته اللوم الذي يطلقه البعض على كل من حوله في سبيل أن يخلق العذر لنفسه في عدم النجاح. 

تذكر المصادر أن - ستيف جوبز-   حين كان في مرحلة المراهقة تواصل مع شركة Hewlett-Packard (HP) لطلب بعض قطع الغيار التي كان يحتاجها لتصميم أحد الأجهزة. لم يستغرق الأمر طويلا حتى يصله الرد، فقد بادر المسؤولون بالاتصال المباشر خلال أقل من ساعة، وتوفير القطع المطلوبة، بالإضافة إلى مفاجئة لم تخطر ببال الشاب اليافع في تلك السن المبكرة. فقد تم عرض فترة تدريب في الشركة بعد أن استشف المسؤولون علامات النباهة و النبوغ لدى الشاب. 

الفرصة ربما تكون قد تشكلت دون أن يشعر الشاب، و مع ذلك فهي نتيجة حتمية لبحثه المستمرعن كل ما يحقق طموحه. إذا كنا نريد النجاح فعلينا ألا نترك للخوف من الفشل سبيلا ليسكن نفوسنا. وبالمناسبة فإن الدراسات تشير إلى أن الآخرين يفكرون بنا بدرجة تقل بنسبة قد تصل إلى خمسين بالمائة مما نشعر. والسبب في ذلك أنهم بالأساس منشغلون بالكثير من الأمور التي تعنيهم هم. 

السعي للكمال في بعض الحالات يصبح هو العائق، مع أن الوصول للكمال يتطلب المحاولة المستمرة وليس الانتظار وتحين أنسب الأوقات. أضف إلى ذلك فإن الحالمين عادة ما يرفضون الخيارات السهلة لأنهم يعلمون أنها ورغم نتائجها الشبه مضمونة في أغلب الأحيان، إلا أنها لا تضعهم في مصاف القمة. 

خلاصة القول لا تخشى أن يبلل القطر أطرافك، وما عليك سوى أن ترحب بزائر السماء، فلعلها أن تكون رسائل من السعادة تطرق أبوابك، وكن مؤمنا بأن الغد قد يطل من أقرب النوافذ إليك. فالسماء تمطر كل حين. 
 

مستشار إدارة التغيير [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه جمعان البشيري في 05/30/2020 - 14:07

جميل ما طرحته عن التغيير ، ولكنه ثقافة قاصرة لدى فئة كبيرة من المجتمع وتحتاج إلى وقت لتغيير تلك الفرضيات العالقة بأذهانهم فقالب الجليد يحتاج إلى عمل لأذابته ليتم تحويله إلى نمط أخر من أنماط الشكل ولا تنتهي المعاناة عند هذه المرحلة بل أن هناك مرحلة أصعب من ذلك لتحقيق النتائج المرجوة وهو كيف حالك نحافظ على النمط الجديد حتى يدوم حسبما شكلناه نحن .
تقبل خالص تحياتي اخوك جمعان البشيري
دمت بود

أضافه احمد البن حمد في 05/30/2020 - 14:11

مقال موفق يا استاذ علاء الدين اشكرك على المقال الموفق

أضافه Ahmed Albin Hamad في 05/30/2020 - 14:15

مقال موفق اشكرك على المشاركة القيمة

أضافه سلام في 05/30/2020 - 19:30

موضوع طويل، وكلام مشتت، وطريقة سرد اذهبت لمعة الموضوع. ياليت يكون في نوع من التطوير الادبي حتى يحافظ الموضوع علو هدفه، وايصال الفكره بشكل اجدى للقاريء.

إضافة تعليق جديد

ابوفهد كلامك غلط، نحن نسافر للخارج وندفع الضريبه المضافه لكننا...
عبدالمجيد بالله وش قصدك بمنافسة القطاع الخاص، المفروض القطاعين مكملين...
رامي شاكر السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ارجو الرد والافاده حول...
احمد هل يوجد غرامة للمنشاءة التي لاتطبق هذه الايحة اولم تصدر...
ناصر محمد دولنا الاسلامي تحتاج الى آلية مماثلة تجمع المعلومات وتوفرها...

الفيديو