السبت 08 شوال 1441 - 30 مايو 2020 - 09 الجوزاء 1399

الجدعان: الانفاق في ميزانية 2020 سيكون قريبا من المخطط له .. ونحتاج المركز المالي قويا لدعم الاقتصاد بعد مرحلة الإغلاق والصرف على الرعاية الصحية

قال وزير المالية محمد الجدعان في حديثه بشأن الاجراءات الاقتصادية التي أعلنت عنها المملكة العربية السعودية مؤخرا للتعامل مع الأوضاع التي فرضها انتشار الفيروس التاجي وتراجع أسعار النفط، إن الإنفاق الإجمالي لعام 2020 سيظل قريبًا مما كان مخططًا له حيث يتم إعادة تخصيص الأموال التي يتم توفيرها للرعاية الصحية ومساعدة الشركات.

وشدد الجدعان في مقابلة عبر الهاتف وفقا لوكالة (بلومبيرج) على أن الرعاية الصحية ومعاش الناس لها الأولوية. لافتا الى أنهم يرغبون من  ضمان المحافظة على قوتهم المالية حتى يتمكنوا من دعم الاقتصاد عندما يخرج الاقتصاد من حالة الإغلاق.

وفيما يتعلق بألغاء بدل تكلفة المعيشة،  قال الجدعان انه كان من المفترض أن يكون البدل مؤقتًا، لذلك قررت الحكومة إلغاءه، ووصف التأثير بأنه "محدود جدًا".

وأشار وزير المالية الى أن الإجراءات المعلنة هي تلك التي يعتقد الفريق - اقتصاديون وخبراء آخرون - أنها ستكون الأقل ضررا على الاقتصاد والقوة المالية للبلاد.

وفيما يتعلق بتأجيل انفاذ بعض المشاريع، والتأثير الذي سيلحق  بالإنفاق الرأسمالي. قال الجدعان أن جزءًا من ذلك يرجع إلى التأثير الحتمي لقضايا سلسلة الإمداد المتعلقة بفيروسات كورونا وإجراءات السلامة. وضرب مثالاً بمشروع لتوسيع المسجد الحرام في مكة والذي كان على الحكومة "إبطائه بشكل كبير" لحماية صحة عمال البناء.

وأشار وزير المالية أيضا في تعليقه على تمديد الخطوط الزمنية لبعض المشاريع العملاقة في المملكة، والتي تتضمن خططًا لبناء مركز سياحي على البحر الأحمر و "مدينة ترفيهية" خارج الرياض. أنه "قد لا تكون هذه المشاريع بالسرعة التي كانت عليها، لكنها مستمرة".

وفيما يتعلق بتشكيل لجنة لدراسة الرواتب والمزايا التي تدفع لعدد من الكيانات الحكومية الجديدة التي تم إنشاؤها خارج مظلة الخدمة المدنية، من المقرر أن تقدم هذه اللجنة توصياتها في غضون 30 يوما. قال الجدعان: "ستنظر هذه اللجنة في جداول المرتبات وفوائد هذه الكيانات الجديدة وتحقق المزيد من الترشيد - وضمان أنه ليس هنالك أجور زائدة أو مزايا غير ضرورية تشوه سوق العمل".

وأكد الجدعان إستمرار المساعدة الحكومية لأكثر السعوديين احتياجاً. وقبل الإعلان عن الإجراءات بقليل، أمر الملك سلمان بدفع 1.85 مليار ريال لتوزيعها على المستفيدين من الرعاية الاجتماعية بمناسبة شهر رمضان. وتشمل المدفوعات 1000 ريال لكل أسرة و 500 ريال لكل معال.

وأكد وزير المالية السعودي محمد الجدعان في اجابته على سؤال بشأن توقيت الاعلان عن هذه الاجراءات الاقتصادية التزام السلطات السعودية بمواصلة الاصلاحات الاقتصادية رغم الظروف التي يمر بها العالم، مشددا على التزامهم بضمان القوة المالية والحفاظ على احتياطاتهم المالية، حتي يتثني لهم الخروج من أزمة كوفيد – 19 بما لديهم من أدوات لدعم الاقتصاد.

وقال الجدعان في حواره مع وكالة (بلومبيرج) أنهم لم يقلصوا الانفاق ولكنهم أعادوا تخصيصه، وأن الميزانية لن تختلف كثيرا بسبب الزيادة في الإنفاق التي خُصِصَت لدعم الاقتصاد والقطاع الخاص والوظائف.

وأشار وزير المالية الى الموارد الكبيرة التي وضعت في قطاع الرعاية الصحية، ليس فقط لعلاج المواطنين ولكن أيضًا لعلاج الوافدين، الذين يشكلون 85 ٪ من حالات الاصابة بالفيروس في الأيام الأخيرة.

ويرى الجدعان أن هذه الحالة غير مسبوقة ولكل دولة ظروفها الخاصة ونقاط قوتها التي تستخدمها لدعم اقتصادها. وعلى خلاف بعض الدول الغربية التي يمثل فيه القطاع الخاص النسبة الأكبر من الوظائف، فإنه في المملكة العربية السعودية ، لا تزال الحكومة هي أكبر صاحب عمل، ولا يزال الموظفون الحكوميون يعملون، مؤكدا دعمهم للقوى العاملة السعودية لضمان استمرار وظائفهم في القطاع الخاص. سيما وأن الدول تختلف وبالتالي يحتاج إلى أدوات مختلفة.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

عبده مسملي شحن رصيد ٩٣،٥٠
ثامر الحازمي كل سنه وانتم بخير وصحه وسلامه
ل . محمد رجل في العقد الخامس اغلقت في وجهى جميع الابواب و متقل...
ناصر بن عبدالرحمن بن عياد الرشيدي اريد رقم حساب الفاتورة
ماجد أكد الملك حفظه الله بدعم لموظفين القطاع الخاص علمن ان...

الفيديو