السبت 20 ربيع الثاني 1442 - 05 ديسمبر 2020 - 14 القوس 1399

العلامات التجارية تحارب كورونا

أ.د. صالح الرشيد

"خذ مني كل شيء وأترك لي علامتي التجارية"، هذا ما قاله صاحب شركة بذلت الغالي والرخيص لتبني علامة تجارية راسخة على الأرض. العلامة التجارية هي أعظم الأصول التي تمتلكها الشركات بعد العنصر البشري. هذا الشعار البسيط الذي تراه على منتج معين يقف خلفه أنشطة معقدة وجهود متكاملة وحبات عرق توزن بالذهب.

العلامات التجارية الكبيرة صاغت علاقات خاصة جداً مع عملائها، ملكت قلوبهم وعقولهم وشكلت نمط حياتهم، وعندما تهاجمهم كورونا لن تتركهم وحدهم، الحب حاضر في السراء ويزيد في الضراء. الشركات تحمي علاماتها من شر كورونا وحمايتها لعلاماتها يأتي من حمايتها لعلاقتها مع عملائها، لذلك فأشياء كثيرة تفعلها الشركات وعلاماتها التجارية مع عملائهم الآن.

قطعاً لن تستغل ظروفهم وتستنزفهم كما يفعل الجهلاء والمستغلين وأصحاب العلامات الفاشلة والضعيفة، بالعكس سيعطونهم أكثر ويحصلوا منهم على الأقل، فمثلا عندما تقدم مايكروسوفت برامجها مجاناً في عروض غير مسبوقة هي تعبر عن معدنها النفيس وتقدر عملائها وتدخل في قلوبهم وجيوبهم البهجة بمنتجات مجانية يصعب تقديمها في ظروف عادية. وعندما تقدم جوجل كورسات تعليمية مجانية وبشهادات تدريب معتمدة عالمياً هي أيضاً تعبر عن معدنها الأصيل وتصميمها على الحفاظ على عملائها وتخفيف الضغوط التي نسجتها كورونا عليهم بقسوة بالغة.

شركات سيارات وعقارات وخدمات منحت عملائها لالتقاط الأنفاس في مواجهة إلتزامات مادية مرهقة نتجت عن فقدان فرص عمل أو فقدان دخول إضافية فأجلت عليهم أقساط أو رفعت من على كاهلهم رسوم. ستقول لي أن الشركات عليها أن تفعل هذا لتستمر في السوق، وسأقول لك أنها يمكن أن تفعل أقل من هذا وتستمر أيضاً في السوق، الشركات الكبيرة تثمن قيمة كل عميل يتعامل معها، هذه ثقافتهم وطريقتهم في العمل.

شركات وعلامات إمتلكت درجة من الذكاء جعلها تساعد عملائها على تغيير نمط حياتهم لتناسب مع نمط الحياة في زمن كورونا، شركة نايكي توجه رسالة لعملائها فيها "تدرب في منزلك للحفاظ على العالم"، هذا يعني أن المنتج الذي يحمل العلامة التي تعشقها لن يفارقك وسيكون معك في المنزل مثلما كان معك خارجه، لاتحمل هماً إبق في منزلك وسنبقى معك، رسالة فيها الكثير من الارتباط والدعم وذكريات لن ينساها العميل لعلامته التي لم تخذله في وقت عصيب.

العلامات التجارية العظيمة أيضاً تدعم مجتمعها في محنته، لا تبخل في دعم الأعمال الخيرية، ودعم المستشفيات ومساعدتها في توفير الأجهزة والأدوات التي يرتفع الطلب عليها في وقت إستثنائي. شركات فورد وجنرال ألكتريك وثري إم تشكل شراكة عظيمة في تصنيع أجهزة التنفس الصناعي لتساعد عملائها ومجتمعها على التنفس في مواجهة فيروس شرس يستكثر عليهم أنفاسهم.

العلامات التجارية العظيمة تملك مستويات مدهشة من المرونة وخفة الحركة والقدرة على التوافق مع أي أوضاع طارئة، وما بنته هذه العلامات في عشرات السنوات لن تسمح لكورونا أن تهدمه في أيام أو شهور. هم يدركون أن عملائهم يعيشون لحظات ضعف ربما تشجعهم على تغيير طريقتهم في الاستهلاك أو إستبدال سلع بسلع أو خدمات بخدمات أو علامات بعلامات حتى لا تتوقف حياتهم، ومن ثم فهذه العلامات تدرك أن وجودها الدائم في حياة عملائهم وبأي طريقة ممكنة هو خيار إستراتيجي دونه الموت، ومن ثم فعليها أن تغير طريقتها في العمل وطريقتها في الوصول وطريقتها في دعم عملائها وإلا قد تفقد عملائها إلى الأبد في أجواء تنافسية لا يتنافس فيها المتنافسون على الأرباح أو الحصص السوقية ولكن يتنافسون في البقاء أحياء على الأرض.

 

متخصص في التسويق ssalrasheed @ المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو