الخميس 13 شوال 1441 - 04 يونيو 2020 - 14 الجوزاء 1399

تحسّن معنويات السوق قبل أساسياته .. لا يعني التعافي

فيصل الفايق

مع اغلاق الأسبوع الماضي مع سعر خام غرب تكساس قرابة 20 دولار، وسعر خام برنت فوق 26 دولار لأول مرة منذ أكثر من شهر، يبدو أن شهر أبريل الدرامي لأسواق النفط قد انتهى، حيث سجلت الأسعار أول مكسب أسبوعي لها منذ بداية أبريل مع تحسّن معنويات السوق مع بداية تحميل براميل شهر مايو حيث تبدأ فعالية أكبر تخفيض للإنتاج في التاريخ.

تحسن المعنويات جاء بعد أن أظهرت بيانات زيادة الطلب على وقود المواصلات في الولايات المتحدة الأمريكية والصين مع عودة حركة المواصلات في ساعات الذروة في بعض المدن الكبيرة إلى مستويات ما قبل الجائحة، حتى وإن ظهرت علامات انتعاش الطلب، سيستغرق العالم بعض الوقت لاستهلاك ما هو موجود في المخزونات.

ذلك تحسن المعنويات لم يأتي جرّاء أي تغير في أساسيات السوق، فما زال هناك فائض كبير جدا في مخزونات النفط ومشتقاته، ولكن ذلك يعني انفراج بطئ جداً قادم قد ينعكس أيضاً على تحسن هوامش التكرير في الربع الثاني مع إعادة فتح الأعمال التجارية التي تم إغلاقها لاحتواء الجائحة. ومع ذلك، قد يستغرق الأمر بعض الوقت لكي ينعكس على توازن أسواق النفط بعد إستعادة الطلب على المنتجات المكررة التي تراجعت نتيجة عمليات الإغلاق على مستوى العالم.
 
بينما تتحسن معنويات السوق، تحسّن الأساسيات يحتاج الى وقت لكي يتم امتصاص فائض المعروض ويتحسن الطلب تدريجيا مع بداي انتعاش النشاط الاقتصادي، ولا نعلم أن كان الطلب على النفط سيعود إلى ما قبل الجائحة فوق 100 مليون برميل يوميا؟ ومتى؟

بالنظر إلى آخر تقرير مرفق للجنة تداول السلع الآجلة (CFTC) ، وهي وكالة فيدرالية مستقلة في الولايات المتحدة الأمريكية تقدم تقارير عن الأنشطة الأسبوعية للمستثمرين في السلع وتُنظّم أسواق العقود الآجلة، يُظهر التقرير أن "المراكز الطويلة" لعقود خام غرب تكساس الآجلة لا تزال مرتفعة جداً عند 704,116 عقد (الف برميل لكل عقد)، حيث انخفضت بمقدار 1,890 عقد فقط، مقارنة بالأسبوع السابق.

من المهم جداً ملاحظة أن هذا العدد الكبير من "المراكز الطويلة" للعقود الآجلة أمر بالغ الأهمية لأسواق النفط، لأنه في نهاية المطاف يجب ان يتم بيع تلك "المراكز الطويلة"، ومع بيع جميع تلك العقود قد تنخفض معها أسعار النفط.

على الرغم من أن السوق يُظهر علامات من الانتعاش، إلا أن هذه لاتزال فترة حرجة مع دخول الطلب "مرحلة الانتعاش" وتتأثر الإمدادات بالتخفيض التاريخية لاوبك+ بالإضافة إلى "التخفيضات غير الملتزم بها من الولايات المتحدة وكندا والبرازيل والنرويج.

مستشار في شُؤون الطاقة وتسويق النفط، مدير تسويق النفط الخام لأرامكو السعودية في آسيا والمحيط الهادئ سابقا، مدير دراسات الطاقة في منظمة أوبك سابقا. [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

أحمد الراجحي مقال جميل مهندسنا ، ولغة سلسة يفهمها غير المتخصصين بقطاع...
محمد شمس تدوير الطعام الزائد والستفد من كا اعلاف للماشي وسمت عضوي
راجح ال الحارث السلام عليكم انا عملت عند مؤسسة بعقد محدد المده لمده سنه من...
سلام موضوع طويل، وكلام مشتت، وطريقة سرد اذهبت لمعة الموضوع....
معالي كنت اشتغل بشركة وتم إيقافي عن العمل بسبب الكورونا انا لست...

الفيديو