الاثنين 23 ذو القعدة 1441 - 13 يوليو 2020 - 22 السرطان 1399

خطة إنعاش المتاجر    

علاء الدين براده

المتاجر التي عانت خلال الأشهر الماضية من انخفاض حاد في نسبة المبيعات، تتابع بالتأكيد كل ما يستجد على الساحة في سبيل عودة الحياة إلى طبيعتها. لذلك فإنني أعتقد أن فعالية كالتي أحب أن أتحدث عنها اليوم قد تكون جديرة بالاطلاع و الدراسة.

 في الصين ، وخلال أيام قليلة ينطلق - يوم العلامة التجارية الصينية - لتحقيق ذات الهدف ولكن بصورة مبتكرة نوعا ما. فهذا اليوم هوعبارة عن حدث يأمل المسؤولون في الصين أن يسهم في تحفيز عمليات الشراء بطريقة شمولية.والجديد الذي ينتظره المسوقون، والمهتمون بالعلامات التجارية هذا العام هو أن فعاليات الحدث ستكون الكترونية بشكل كامل . حيث ستكون هناك جهود كبيرة تتظافر فيها الوسائط الرقمية، بما يساعد العلامات التجارية في رحلة الوصول إلى العملاء. 

وحتىى يتحقق ذلك فهم يعملون على الاستفادة بشكل جيد من تقنيات البث المباشر، ومقاطع الفيديو القصيرة، وكل ما يمكن تخيله من تقنيات تمكن العلامات من عرض ما لديها في سبيل الوصول إلى هذا العميل. 

والذي أتوقعه من خلال المعلومات القليلة التي اطلعت عليها حول الحدث ، هو أن يكون هناك اهتماما واضحا بجانب الابداع والخروج بأفكار مبتكرة في ظل المنافسة الحادة الناتجة عن الأوضاع الحالية. 

أما بالنسبة للعملاء فسيمكنهم الوصول للفعالية التي تستمر لما يقارب الأسبوع عبر منصة خاصة ، فيتابعوا أحدث العروض، وقصص العلامات التجارية. وبالإضافة لكل ذلك فالمسؤولون لم يغفلوا عن دعوة مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي والخبراء لدعم نجاح الجهود. وحتى مسألة التدريب تم الاستعداد لها ، فحدث بهذا الحجم يحتاج لتدريب مكثف حتى يكون الجميع على درجة عالية من الدراية بما يمكن تقديمه عبر المنصة. لا سيما وأنها تساعد في تقليل التكاليف الترويجية وغرس الثقة في الشركات.

 و في سياق ذو صلة ، كنا قد سمعنا قبل أيام عن توجه قطاع المطاعم في دولة الإمارات الشقيقة  للتنسيق فيما بينها سعيا لإطلاق تطبيق جديد لإيصال الطلبات، يتوافق مع المعاييروالسياسات التي تخدمها و تعمل على تعزيز العلاقة مع العميل. 

من الواضح إذاً ومن خلال قراءتنا لهذه التجارب  أن التعاون هو السبيل للخروج من الأزمات. ورغم أننا حتى الآن لا يمكننا أن نحكم على هكذا تجربة، لكنني أنتهز هذه الفرصة لأدعو التجار حتى يبدؤا بالتنسيق للخروج بعمل مشابه، يمكن أن ينعكس أثره على إنعاش الاقتصاد بشكل عام، وبالتالي يستفيد منه الجميع.

 إذا كانت التقنية قد ساهمت بدرجة كبيرة في إدارة الكثير من الأعمال خلال المرحلة الماضية، فهي أيضا قد تكون ركيزة دعم أساسية في المرحلة المقبلة وبطرق مبتكرة. ورسالتي لكل تاجر، هي أن تعلم بأنك لست وحدك في هذه الأزمة ، وأي جهد لتحسين الدخل ستكون نتائجه بالتأكيد أكثر إيجابية في حال تم بتنسيق عالي، لأن العقول عندما تتشارك تكون النتيجة أكثر إبداع . 
 

مستشار إدارة التغيير [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه ابن النيل في 05/02/2020 - 23:43

التعاون من قيم حضارتنا الاصيلة فهي موروث فكري و قيمي
يجب تضافر الجوانب التشريعية والاستثمارية والفردية لافراز حلول آنية ومستقبلية . لابد من مواجهة أزمات المستقبل انطلاقا من تجارب الحاضر
وادعو لعمل بنك أفكار ل رصد جميع نجاحات عالمنا العربي والاسلامي و العالمي في عبور الأزمة استعدادا للمستقبل
كل الشكر لك ولمتابعيك

أضافه عبدالرحمن عايض الرويلي في 05/03/2020 - 02:42

السلام عليكم ورحمة وبركاته
مقال جميل ورائع وواقعي يشرح حالة الكساد الاقتصادي وكيفية التعامل مع هذا الوضع الاقتصادي بسبب الجائحة الى زعزعت كيانات اقتصادية عالمية الا من
أستطاع وضع الخطط الاستراتيجية والتنموية وعمل عليها منذ فترة والحمد لله على حال عملت حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة الوالد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز العمل على هذه المشاريع مسبقا مما يسهم فى استقرار المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والصحية والتعليمية وجميع انساق المجتمع السعودي ؛.
اللهم يارافع يارحمن يارحيم ارفع هذه الغمة عن هذه الامة اللهم آمين آمين آمين يارب العالمين

أضافه م. رمضان بن عامر في 05/03/2020 - 21:28

المطلوب هو معالجة سريعة لانقاذ الشركات الصغيرة و المتوسطةو ذتلظ بمنح هذه الشركات هبة مالية بحوالي 100 الف درهم مع فتح ابواب القروض المصرفية الى 1 مليون درهم و بدون فوائد

إضافة تعليق جديد

عبدالعزيز الزهراني قدمت استقالتي لشركه وانا شغال عندهم من 2015 م يقارب 5 سنوات...
ranya reyad لديا مشروع لاستخراج الرخام الخام من جبل الجلاله بمصر احتاج...
بدر جميل استخدام هذا المصدر من الطاقه والاستفاده منه
محمد البنك يراسلني يبغي 190 الف دولار مقابل تاجير الهئية...
Fanjat افتراء الابطال الحقيقيون هم العمالة الي وسط الأزمة كانو...

الفيديو