الأربعاء 18 ذو القعدة 1441 - 08 يوليو 2020 - 17 السرطان 1399

"الصناعة": أكثر من 3000 مصنع تعمل على تأمين إمدادات الغذاء والدواء

"التجارة": الفتح الجزئي للأسواق لابد أن يصاحبه التزام بالاحتياطات الصحية

أكد عبدالرحمن الحسين المتحدث الرسمي لوزارة التجارة بأن الفتح الجزئي للأسواق التجارية، الذي بدأ اليوم لابد أن يصاحبه وعي والتزام بالاحتياطات الصحية حتى لا تكون لحظة التسوق هي لحظة انتقال الفايروس إلينا.

وأضاف: هناك فئات غالية على قلوبنا، ننصحهم بعدم التسوق والبقاء في المنازل حفاظًا على سلامتهم وهم: الصغار "أقل من 15 سنة"، وكبار السن ومن لديهم أمراض مزمنة، وأمراض القلب والرئتين والكلى ونقص في المناعة.

ولفت الحسين النظر إلى أهم الإجراءات الاحترازية في الأسواق والمولات، التي يجب مراعاتها خلال التسوق ومن أبرزها أن يكون متسوقا واحدا لكل 10 أمتار ، مع ضرورة إغلاق غرف القياس، وقياس درجة حرارة المتسوقين والعاملين، ووضع ملصقات أرضية للتنظيم، بالإضافة إلى إغلاق الاستراحات والساحات، وكذلك تعطيل شاشات اللمس ، مشدداً على أهمية الإجراءات التي يجب الالتزام بها للمستهلك أثناء التسوق ومن أهمها لبس الكمامة القماشية، واصطحاب شخص واحد وعدم التسوق كمجموعات، ومنع تجربة العطور والمكياج، بالإضافة إلى التباعد الجسدي.

وأكد أن الأسواق والمولات ستعمل خلال فترة السماح بالتجول (من 9 صباحًا إلى 5 مساءً) فقط ، ومن ثم يمكنها بعد ذلك مواصلة العمل عن طريق الانترنت في أوقات المنع عن طريق التطبيقات وشركات نقل الطرود والبضائع أو الأسطول الخاص بها.

وأوضح الحسين بأنهم يتابعون استمرارية الخدمات المقدمة للمستهلكين في كافة مناطق المملكة، مبيناً بأن السلع الرمضانية متوفرة بكميات كبيرة مع جودة المعروض واستقرار في الأسعار.

وبين الحسين أن الأعمال الرقابية في وزارة التجارة مستمرة، منذ بدء منع التجول في 23 مارس، وتم تنفيذ أكثر من 115 ألف جولة رقابية في جميع مناطق المملكة، ضبطت من خلالها 9,950 مخالفة على بعض منافذ البيع، منها 47% مخالفات رفع أسعار وتم إصدار غرامات فورية على المخالفين، مشيراً إلى أن الوزارة تواصل تقديم الخدمات الإلكترونية وعبر مركز الاتصال، وتم خلال الفترة الماضية تقديم أكثر من 120 ألف خدمة لقطاع الأعمال من مؤسسات وشركات.

وكشف أن بلاغات المتاجر الإلكترونية بلغت 12 ألف بلاغ منذ بداية شهر رمضان، معظمها تأخر في التوصيل، مؤكداً أن وزارة التجارة تعمل حاليًا مع وزارة الاتصالات وشركات الشحن على حلول سريعة لتقليل مدة التوصيل.

من جهته أشار مازن الحماد ممثل وزارة الصناعة والثروة المعدنية إلى البدء اليوم برفع منع التجول على القطاع الصناعي دون قيود على الوقت، منوهاً في ذات الوقت بالدعم اللامحدود الذي يجده القطاع الصناعي من القيادة الرشيدة.

وأكد أن المبادرات التي تم الإعلان عنها سيكون لها أثر كبير في تخفيف الأعباء على القطاع الصناعي في المملكة.

وأوضح الحماد أنه وخلال فترة منع التجول الكامل، تم استثناء جميع المصانع التي تعمل في القطاعات الاستراتيجية للاقتصاد السعودي مثل الصناعات الاساسية المرتبطة بالطاقة والغاز والبتروكيماويات والتعدينية والصناعات المرتبطة لها، والقطاعات الحيوية في مجال الدواء والغذاء والمعقمات والأجهزة الطبية وكافة سلاسل الإمداد الخاصة بها إضافة إلى القطاعات الحيوية المرتبطة بها ضمن جهود فريق مشترك من عدة جهات حكومية لضمان توفير السلع الضرورية في الأسواق.

ولفت ممثل الصناعة والثروة المعدنية الانتباه إلى أن هناك حاليًا أكثر من 3 آلاف مصنع تعمل على تأمين إمدادات الغذاء والدواء وأكثر من 2500 منتج طبي تنتجها المصانع الطبية وتنتج أكثر من من 2 مليون لتر من المعقمات الصحية.

وأبان أن الوزارة عملت للحد من انتشار فيروس كورونا بجهود رقابية عبر فرقها الرقابية وتعمل على مدار الساعة وخاصة على مساكن الموظفين والعمال في المصانع ، مشيرا إلى أن "مدن" توفر حلول سكنية للمصانع في حال رغب أحد هذه المصانع لأخذ جزء من المساكن لهذه المصانع .

وأوضح أنه من ضمن المحفزات التي قدمتها وزارة الصناعة والثروة المعدنية هناك 27 مبادرة قدمت للشركاء في الصناعة والثروة والمعدنية منها الدعم المالي والإعفاءات لتخفيف الضرر واستمرارية الأعمال، إلى جانب مجموعة حزم بلغت 685 مليون ريال وهي عبارة عن حزم لإعفاءات، إضافة إلى 4 مليارات ريال وتمثل مجموع مبالغ القروض المعاد هيكلتها من قبل الصندوق الصناعي.

وأضاف: "أما الحزم الخاصة بالمقابل المالي والإعفاء وتأجيل السداد فتمثلت بترحيل المقابل المالي أو تمديد صلاحية الرخص أو تجديد واستمرار الرخص أو تخفيض وتأجيل السداد".

وأبان أن هناك 50 مصنعا طبيا في المملكة، إلى جانب 7 مصانع تعمل على صناعة الأجهزة التنفسية، مؤكدا أن الاستراتيجية الصناعية ركزت على صناعة الغذاء والدواء في المملكة ومهتمة في هذا المجال.

وقال " إجمالي عدد المصانع في المملكة يبلغ 9 آلاف مصنع، وحاليا هناك 3 آلاف مصنع تعمل بكامل طاقتها الانتاجية، أما المصانع الأخرى فقد بدأت بالعمل من اليوم".

وأكد أن المبادرات ستخفف من أثر التوقف خلال الفترة الماضية على هذه المصانع.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

رعد عوض شخص الغامدي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا المواطن / رعد عوض...
عزيز الطايع إسواء نتائج للشركات نصف سنوية لعام2020م ماعدا البنوك...
ابو مازن اشتريت بطاقة اتصال مسبقة الدفع فئة 100 ريال وسدد لمنفذ...
احمد مغفوري هل من الممكن أعادة الاستفاده من القرض الحسن للبناء الذاتي...

الفيديو