الاثنين 23 ذو القعدة 1441 - 13 يوليو 2020 - 22 السرطان 1399

ازدهار المدن

علاء الدين براده

المتابع للمستجدات المتسارعة، والجهود الرامية لمواجهة الأزمة التي يمر بها العالم اليوم، يدرك أهمية تظافر الجهود وتلاقي الأفكار، إضافة إلى التعاون من أجل الخروج بحلول ناجعة. وفي معرض بحثي حول هذا الدور،  أجدني خرجت بخلاصة تفيد بأن الازدهار والتطورهو مطلب حيوي للجميع، لكن تحقيقه ليس بالأمر السهل. استوقفتني في هذا الصدد رسالة وزارة الشؤون البلدية والقروية ضمن استراتيجيتها، حيث لفت انتباهي الاهتمام بتحقيق سعادة الساكن، والعمل على ازدهار المدن. وبطبيعة الحال فإن العمل عندما يتمحورحول هذا الجانب، لابد وأن تدرك حجم المسؤولية وصعوبة الحمل الذي على عاتقك. لن أستطرد كثيرا في هذا الجانب، فأنا أجزم أنه بات من السهل عليك الآن عزيزي القارئ أن تدرك بأنني بدأت أتبحر في عملية بحث شاقة، طامحا في الوصول إلى مزيج النجاح من خلال الدمج بين السعادة والازدهار. 

من خلال قراءة الأخبار المتوالية خلال الأيام الماضية اطلعت كما اطلع كثيرمن الأشخاص غيري على تحديث لائحة الاشتراطات الصحية وشروط التجهيزات لمباني إسكان العمال خلال الأزمة، التي أطلقتها الوزارة بقيادة معالي الوزير ماجد الحقيل ،والتي نعول عليها لتسهم بتقليل درجة الضرر، وتخفيف سرعة انتقال العدوى. للوهلة الأولى ربما تعتقد أنه قرار روتيني بسبب الظروف التي نمر بها، لكن ماذا لو حاولنا متابعة المشهد بعين الناظر إلى المستقبل، والعمل على الإجابة عن التساؤل حول الدور الذي تلعبه مثل هذه القرارات في ازدهار المدن. أعتقد أننا اليوم بصدد تطورات جوهرية، تسهم في تنظيم كثير من السلوكيات التي لازمت هذه الفئة لفترة طويلة من الزمن. ولا يمكن أن ننسى أن هذه الفئة تمثل شريحة كبيرة في المجتمع، كما أن الأرقام أثبتت لنا حجم الأثر الاقتصادي الذي يمكن أن تتسبب به أي ثغرة في التعاطي مع الأزمات. 

خذ على سبيل المثال شرط مثل عمل صنابير المياه بتقنية الاستشعار، وهو شرط واحد فقط ضمن قائمة التحديثات أشير له هنا للتركيز على جانب الاهتمام بلمسات بسيطة يمكن أن تحدث تأثيرا نوعيا مع الوقت. فجوانب النفع الاقتصادية المتعدية كترشيد المياه، والتدريب على الاستخدام الأمثل للموارد،تلامس كل جانب من جوانب حياتنا اليومية . وما أريد أن أشيرإليه هنا هو أهمية أن ننظر لمثل هذه القرارات بعمق أكبر وتحليل لتأثيرها المستقبلي، فرب ضارة نافعة. 

ولأن المأمول كبير، ونتائجه الإيجابية تنعكس على الجميع بإذن الله، فلا أستغرب أن تلازم خطة التطبيق هذه حزمة من الغرامات، مع التوعية والمتابعة. نحن اليوم نلحظ تشكل صورة أجمل لغد مشرق بهذا الفكر الجديد،الذي تقوده الوزارة ممثلة في معالي الوزير. وقد بدأ يتضح تأثيرالتركيزعلى هذا الجانب في التعامل مع هذه الفئة من خلال الرسائل التي بثها سفراؤهم عبر القنوات الإعلامية. وكل ذلك نطمح أن ينعكس على توطيد العلاقات. فالمسألة كما نلاحظ ليست مجرد قرارات واشتراطات فحسب، لكنها عمل ذو أهداف بعيدة المدى، نطمح من خلالها أن تسهم في تحقيق السعادة، والارتقاء بجودة الحياة بالإضافة إلى ازدهار المدن. 
 

مستشار إدارة التغيير [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

عبدالعزيز الزهراني قدمت استقالتي لشركه وانا شغال عندهم من 2015 م يقارب 5 سنوات...
ranya reyad لديا مشروع لاستخراج الرخام الخام من جبل الجلاله بمصر احتاج...
بدر جميل استخدام هذا المصدر من الطاقه والاستفاده منه
محمد البنك يراسلني يبغي 190 الف دولار مقابل تاجير الهئية...
Fanjat افتراء الابطال الحقيقيون هم العمالة الي وسط الأزمة كانو...

الفيديو