الجمعة 19 ربيع الثاني 1442 - 04 ديسمبر 2020 - 13 القوس 1399

بالفيديو .. بروفيسور في الطب التجديدي يقترح على دول الخليج تخفيف إجراءات منع التجول بسبب فيروس كورونا

اكد البروفسور صفوق الشمري المتخصص في الطب التجديدي المشارك بجامعة اوساكا ان بامكان دول الخليج العربية اعادة الحياة مجددا بالتدريج الى وضعها السابق قبل انتشار فايروس كورونا عبر التخفيف من قرار منع التجوال خاصة لمن هم دون الـ 50 من اعمارهم مع اخذ الاحتياطيات الصحية المناسبة. 

ويستند البروفسور السعودي الشهير في مقترحه الى عدة مزايا يتميز بها الوضع في منطقة الخليج مقارنة بالدول الاوروبية والامريكية، حيث يشير الى ان انخفاض نسبة كبار السن في المجتمعات الخليجية يعد العامل الأول المميز للمنطقة، فعدد المسنين في الدول الخليجية لا يتجاوز 4% من اجمالي 54 مليون نسمة هم عدد سكان المنطقة واذا ما تم مقارنتهم مع دوله مثل إيطاليا عدد سكانها 60 مليون نسمة بينهم 23% من المسنين، أي ان المسنين في إيطاليا يمثلون 6 اضعاف المسنين في الخليج.

وأكد الشمري أن انخفاض عدد المسنين في الدول الخليجية أدى إلى انخفاض عدد الحالات الحرجة والوفيات بدول المنطقة، فعدد الحالات الحرجة في منطقة الخليج لم يتجاوز 130 حالة فقط مقابل 3500 حالة في إيطاليا، وهو ما ادي إلى انهيار منظومة الخدمات الصحية في إيطاليا لارتفاع عدد الحالات الحرجة فيما لم تنهار منظومة الخدمات الصحية بدول المنطقة نتيجة لانخفاض عدد الحالات الكلي وبشكل خاص انخفاض عدد الحالات الحرجة.

ويسترسل البروفسور الشمري في مقارنته مشيرا الى ان اما اعداد الوفيات بلغت 90 حالة في دول المنطقة مقارنة بعدد 19 الف حالة في إيطاليا، وبالتالي فإنه من غير المتوقع حدوث ارتفاع كبير لعدد الحالات الحرجة في منطقة الخليج خلال الفترة القادمة وستستوعب منظمة الخدمات الصحية للحالات الحرجة التي قد تظهر.

وبين البروفيسور أن 80% من المصابين بفيروس كورونا لا يحتاج إلى علاج و15% يحتاجون إلى علاجات معينة، 5% فقط هم الحالات الحرجة التي تحتاج إلى عناية مركزة وتنفس صناعي.

اما السبب الثاني لعدم توقع تفاقم الوضع في منطقة الخليج فأرجعة البروفيسور إلى ارتفاع دراجات الحرارة في منطقة الخليج مقارنة بالدول الأوروبية إضافة إلى السبب الثالث والمتمثل في علاج الدرن الذي اخذه سكان المنطقة فيما تم إيقافه في أوروبا.

وأوضح الشمري أن ظهور عدد من العلاجات وصل عددها إلى 4 ثبت فاعليتها في تحسن المرضى من شأنه أن يطمئن سكان المنطقة  هيدروكسي كلوروكوين بعد الدراسة تحسن 91% من المرضى، إضافة إلى علاج افيغان اولعلاج بالبلازما والأجسام المضادة من الافراد المتعافين.

وأوصى البروفسيور بأن يتخذ كبار السن الاحتياطات اللازمة ويتم العناية بهم لتفادي اصابتهم، فيما يتم تخفيف المنع على الافراد أقل من 50 عاما.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه Ali في 04/14/2020 - 02:17

من المؤكد ما يطبق حالياً مبني على دراسة مستفيضه ووزارات الصحه ادرى بكيفية التعامل مع هذا الوباء وقد يكون في وجهة نظر الدكتور الشمري شيء استباقي لم يعمم ولم يصل الى دول الخليج وهو بشان استعمال العلاج الجديد فهو لازال في عالمه

إضافة تعليق جديد

احمد محمد علي آل المعلم هي عبارة عن منتدى يضم مجموعة الدول المتقدمة وأكبر الدول...
صالح العمري الخضري واميانتيت وغيرها لكن هذه لها اكثر من خمس سنوات تراوح...
محمد الربيعه فكرة جميلة امل تطبيقها عاجلا منافعها كثيرة
شمس الدين احمد عباس سعيد حساب الكهرباء مفقود
مداهم استقطب العمالة الماهرة والمواطن يدرس ويتخرج ويكون (ماهر )...

الفيديو