الأربعاء 18 ذو القعدة 1441 - 08 يوليو 2020 - 17 السرطان 1399

توقعت تراجع اجمالي ايرادات الميزانية 215 مليار وتصل الى 618 مليار مقابل 833 مليار متوقعة

بعد اتفاق اوبك+ .. "الراجحي المالية": الايرادات النفطية ستتراجع 145 مليار وعجز ميزانية السعودية سيرتفع والحكومة قادرة على ادارة العجز

كشفت شركة الراجحي المالية عن توقعاتها بانخفاض ايرادات النفط السعودية بقيمة 145 مليار ريال عن المتوقع في الميزانية، وذلك بعد اتفاق اوبك+ الذي افضى الى تخفيض الانتاج 9.7 مليون برميل يوميا، مضيفة على الرغم من التوقع بارتفاع العجز عن المقدر في ميزانية السعودية، فإنه يمكن للحكومة إدارة العجز عن طريق الاقتراض ، مع انخفاض مستوى الديون الى الناتج المحلي، اضافة الى خفض بعض النفقات الرأسمالية.

وبحسب "الراجحي المالية" فإن الخفض في الإنتاج يعني أن عائدات النفط السعودي المدرجة في الميزانية الحكومية تبلغ 342 مليار ريال عند 40 دولارًا للبرميل (متوسط WTI ، متوسط الإجماع الأخير). بالنسبة لعام 2020، كان سعر النفط المتضمن في توقعات الإيرادات حوالي 55 دولارًا للبرميل. يتم حاليًا تداول خام غرب تكساس الوسيط عند حوالي 23 دولارًا للبرميل. بناء على إنتاج 9.4 مليون برميل في اليوم للعام و 6.6 مليون برميل في اليوم من الصادرات.

وووفقا لتقرير "الراجحي المالية" فأي تخفيض في أرباح توزيعات أرامكو بعد انخفاض أسعار الوقود المكرر وكذلك انخفاض الطلب سيؤثر أيضًا على الإيرادات. يمكن أن تنخفض الإيرادات غير النفطية بشكل طفيف مع التنازل من الحكومةعن الرسوم ، وضريبة المغتربين على الإقامة لمدة 3 أشهر، وتأجيل الرسوم الجمركية، وضريبة القيمة المضافة، وما إلى ذلك، ويصل التأثير الصافي لإجراءات التحفيز هذه إلى 70 مليار ريال، متوقعة أن تصل الإيرادات غير النفطية إلى 276 مليار ريال، وبناءً على ذلك، فإنه يقودنا إلى إجمالي الإيرادات المالية البالغة 618 مليار ريال لعام 2020 بانخفاض 215 مليار ريال، مقابل 833 مليار ريال مقدرة في الميزانية، ومع ذلك ، يمكن لبعض دخل الاستثمار تعويض هذا الانخفاض.

واضافت من ناحية أخرى، فيما يتعلق بالإنفاق، أعلنت الحكومة عن سلسلة من الإجراءات مثل تخفيض النفقات الرأسمالية غير الأساسية البالغة 50 مليار ريال، مع زيادة الإنفاق بنحو 9 مليار ريال لدفع 60٪ من رواتب القطاع الخاص المتضرر. بسبب الوباء. بالإضافة إلى ذلك، فإن الحكومة. قد تتحمل جميع النفقات المتعلقة بالعلاجات الناجمة عن الفيروس التاجي. وأن هناك على الأرجح المزيد من المجالات للحكومة. لخفض الإنفاق. إن الحكومة قادرة على الاقتراض أكثر بالنظر إلى انخفاض ديونها / الناتج المحلي الإجمالي بالنسبة للدول الأخرى وتخطط لزيادة سقف ديونها من 30٪ إلى 50٪. ولكن بشكل عام ، من المرجح أن تتسع الزيادة الصافية في العجز.

واشارت "الراجحي المالية" الى انه بعد عدة جولات من الاجتماعات، قررت أوبك والدول الأخرى المنتجة للنفط خفض إنتاج النفط بمستويات قياسية للمساعدة في تحقيق التوازن في سوق النفط. وفقًا للقرار، سيتم خفض حوالي 9.7 مليون برميل في اليوم (ما يخص أعضاء أوبك بمقدار 6.1 مليون برميل في اليوم وغير الأعضاء في أوبك من مجموعة أوبك + لخفض 3.6 مليون برميل في اليوم ،) ، بدءًا من 1 مايو 2020 لمدة شهرين. بعد ذلك ، من يوليو إلى ديسمبر 2020 ، سوف تنخفض درجة التخفيض إلى 7.6 مليون برميل في اليوم. من يناير 2021 إلى أبريل 2022، سيكون التخفيض نحو 5.6 مليون برميل في اليوم. الأساس الأولي للقطع هو مستويات الإنتاج في أكتوبر 2018 باستثناء المملكة العربية السعودية وروسيا التي لديها 11 مليون برميل في اليوم كخط أساس.

وابانت ستخفض الولايات المتحدة والبرازيل وكندا 3.7 مليون برميل أخرى في اليوم ، فإن هذا يعني أن إنتاج النفط السعودي سينخفض إلى 8.5 مليون برميل في اليوم في البداية وبعد ذلك إلى 9 مليون برميل في اليوم في النصف الثاني من العام. والجدير بالذكر أن الحكومة السعودية. خططت لضخ 12.3 مليون برميل في اليوم من أبريل، ووفقًا لتقارير مختلفة بدأت في الضخ بمستويات مماثلة بالفعل. في حين أن التخفيض عند هذا المستوى لن يوازن السوق تمامًا، إلا أنه سيساعد على منع صدمات العرض التي قد تحدث إذا استمر تداول النفط إلى ما دون 30 دولارًا للبرميل يؤدي إلى خروج المنتجين منخفضي التكلفة حتى يتعافى الاقتصاد.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

رعد عوض شخص الغامدي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا المواطن / رعد عوض...
عزيز الطايع إسواء نتائج للشركات نصف سنوية لعام2020م ماعدا البنوك...
ابو مازن اشتريت بطاقة اتصال مسبقة الدفع فئة 100 ريال وسدد لمنفذ...
احمد مغفوري هل من الممكن أعادة الاستفاده من القرض الحسن للبناء الذاتي...

الفيديو