الاثنين 23 ذو القعدة 1441 - 13 يوليو 2020 - 22 السرطان 1399

القطاع الخاص ودعم صندوق الوقف الصحي  

عثمان بن حمد أبا الخيل

وزارة الصحة في زمن كورونا تقود هذا الزمن بكل اقتدار وشفافية وروح المسؤولية بكل تخصصاتها الطبية والفنية والإدارية وكل العاملين فهي رمز الوطنية وحب الوطن. المواطن وفي كافة مناطق المملكة الغالية الثلاثة عشر ملتزمون بالتعليمات التي وضعتها الوزارة من أجل سلامته وسلامته اسرته والمجتمع، هذه التعليمات أصبحت جزء من تفاصيل حياة المجتمع فهي تنشر وتذاع وتبث في كل وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية وعبر الرسائل النصية. في هذه الفترة من الزمن ليس مستغرباً من القطاع الخاص على المشاركة في دعم صندوق الوقف الصحي ومساندة جهود الحكومية في القضاء على فيروس كورونا المستجد الذي بدأنا نقرء ونسمع إشارات القضاء عليه. 

شكرّ للقطاع الخاص، شكرً لمن ساهموا في دعم صندوق الوقف الصحي بوازرة الصحة، هذا الدعم ما هو إلا بداية وهناك المزيد من الدُعُمٌ التي سوف تساند الوازرة. حمي الله بلادنا وبلاد المسلمين والعالم من هذا الفيروس الذي نغّص على حياة سكان الكرة الأرضية. دعم الوزارة جاء من شركات منظومة الطاقة تدعم صندوق الوقف الصحي بنصف مليار ريال و(بوبا) العربية تتبرع بمبلغ ٢٠ مليون ريال لصندوق الوقف الصحي وشركة أرامكو وشركاتها التابعة لها بمبلغ 200 مليون والشركات السعودية الكبرى العاملة في مجال البترول والغاز والطاقة المتجددة والكهرباء والبتروكيماويات، بتقديم دعم بقيمة 525 مليون ريال ومبادرة البنوك بمبلغ يزيد عن ١٦٠ مليون ريال والسعودية للكهرباء بمبلغ 54 مليون وشركة اسمنت المنطقة الجنوبية بملغ 2.5 مليون ريال و شركة اسمنت اليمامة بمبلغ  3 مليون و مبلغ 170 مليون من الشيخ سليمان الراجحي وتخصيص فندقين بمكة المكرمة تحت تصرف الوزارة . 

سيدات الاعمال، رجال الأعمال، التجار، الشركات العائلية إنه يوم دعم صندوق الوقف الصحي الذي يساهم في التنمية الصحية ويساعد في توفير ما يحتاج إليه المريض ويساهم في تمويل البرامج الوقائية والأبحاث الصحية. أنها وزارة الصحة التي رؤيتها ( إن وزارة الصحة من خلال كل ما تضمنته هذه الإستراتيجية من أهداف وسياسات ومشروعات تهدف إلى تحقيق رؤية مستقبلية هي توفير الرعاية الصحية المتكاملة والشاملة بأعلى المستويات العالمية) ورسالتها ( ن وزارة الصحة ملتزمة بأداء الرسالة التي تشرفت بحملها منذ قيامها، والتي تقوم على توفير الرعاية الصحية بجميع مستوياتها، وتعزيز الصحة العامة، والوقاية من الأمراض، ووضع القوانين واللوائح المنظمة للقطاع الصحي العام والخاص، ومراقبة أدائه، مع الاهتمام بالجانب البحثي والتدريب الأكاديمي ومجالات الاستثمار الصحي) .

(سابك) تعزز الجهود الوطنية للتغلب على فيروس كورونا المستجد بمجموعة من الإسهامات بلغت قيمتها مع نهاية شهر مارس 2020م، قرابة 150 مليون ريال. الحمد لله رب العالمين الصحف العالمية ووكالات الانباء العالمية ومنظمة الصحة العالمية التي دعمها مملكة الإنسانية بمبلغ عشرة ملايين دولار الجميع يشيدوا بالدور الإنساني النبيل للمملكة والذي يعكس حرصها على تسخير إمكاناتها ومواردها في خدمة القضايا الإنسانية.
 

كاتب سعودي [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو