السبت 08 شوال 1441 - 30 مايو 2020 - 09 الجوزاء 1399

المسح الأمني والتوظيف

بندر بن محمد السفيّر

يُعتبر المسح الأمني أحد الإجراءات التي تُستخدم في التوظيف لبعض القطاعات العسكرية أو كأحد المتطلبات الأساسية لشغل المناصب القيادية بالقطاعات الحكومية الأخرى، ويشمل المسح الأمني الذي تقوم به وتشرف عليه وزارة الداخلية والذي يستغرق وقتًا لا يقل عن شهر إلى٣ أشهر على عدة معايير يتعلق بعضها بسلامة الوضع الإئتماني للمرشح، ونقاء صحيفته الجنائية إلى آخر تلك المعايير والتي يتم تحديثها باستمرار للتأكد من ملائمة المرشح لمتطلبات التوظيف حرصًا على الرفع من مستوى جودة وكفاءة المرشحين، لكن هل يعتبر المسح الأمني كافياً للتوظيف؟

اعتقد ان منصة وسائل التواصل الاجتماعية الشهيرة (تويتر) أجابت على هذا السؤال وأكدت بما لا يدع مجالاً للشك بأن المسح الأمني لم يعد كافياً أو يحتاج لتطوير على اقل تقدير، حيث تظهر لنا بين فترة وأخرى تسريبات أو تغريدات مسيئة سواء كانت سياسية او اجتماعية كتبها بعض من تم تعيينهم بمناصب قيادية قبل تعيينه ببضع سنوات، ولم يدر في خلدهم بأن احدا قد يرجع اليها، بل وينشرها متسببا في إعفاءهم من مناصبهم. تلك التغريدات او التسريبات لم تؤكد عدم ملائمة المرشح لذلك المنصب فحسب بل قد تصل للتشكيك بوطنيته.

ورغم تصحيح الوضع بإعفاء من تُكتشف سوء نواياه او توجهاته، الا اننا لا نعلم حجم خسائرنا من هذا التعيين الخاطئ، فهل كان ثمن هذا الخطأ هو تكلفة الموظف ورواتبه فقط؟ أم استغلال نفوذه وتكسب غير مشروع؟ أم عدم القيام بواجباته على اقل تقدير ؟ لكن ماذا لو لم يكن لدى المرشح المسؤول حساب في (تويتر)؟ أو أنه كان حريصًا وفطن وحذف جميع تغريداته المسيئة قبل تعيينه؟ ماذا عن منصات وسائل التواصل الإجتماعية الأخرى؟ وهل من المنطقي ان ننتظر فضائح (تويتر) وتسريباته لنتأكد من كفاءة مرشح أو توجهاته؟

 لذا اعتقد انه من الواجب ان تنسق وزارتي الداخلية والموارد البشرية مع بعضهما البعض لوضع آلية واضحة وصارمة للتوظيف بكافة القطاعات والوظائف، تبدأ بنموذج إفصاح يتحمل مسؤوليته كل موظف وكل مرشح عما إذا كان له صلة قرابة أو معرفة بأي شخص اخر في المنشأة ذاتها، على ان تكون هناك لجنه لا تقل عن ثلاثة أشخاص تقابل كل مرشح وتوثق ذلك للتأكد من ملائمة مؤهلاته وخبراته ومهاراته للوظيفة الشاغرة حتى وان تطلب ذلك اخضاعه لاختبارات شخصية، يتم بعدها السؤال الشخصي عنه او مايعرف reference check قبل تعيينه، حينها فقط أستطيع القول ان إجراءات التوظيف سليمة ويمكننا تقييم الموظف من خلال عمله.

الخلاصة : إجراءات كهذه ليست اختراع .... بل موجودة ولكن يمارسها القلة القليلة من قيادات الموارد البشرية المميزة

دمتم بخير،،،

مستشار موارد بشرية [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه نور في 04/03/2020 - 19:16

لم يفلح الكاتب بادعاء صحة كل ما يكتب وينشر في وسائل التواصل الاجتماعي عن العاملين بالجهات الحكومية حيث تظل اتهامات صادرة من معرفات وهمية لا يعرف ان كانوا سعوديين أو أعداء متخفين للوطن. كما أن ذلك عمل مخالف وفق نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية والجهات الأمنية هي المختصة بالتحقيق وإظهار الحقائق وليس المعرفات الوهمية.

إضافة تعليق جديد

احمد ابوطالب أتمنى أن نجد من لديه القدرة على التوضيح !!! ، السعودي بأي...
غادة مقال معبر ويلامس الواقع الذي نعيشة يناشد افراد المجتمع...
سامي الحربي الكلام عن منجزات الهيئات ومكاتب الرؤية مبالغ فيه ، فللأسف...
سامي الحربي شكلك مستفيد منها وخايف ينقص راتبك، كلامك عن منجزات الهيئات...
ناجي الأفكار لا تأتينا عبثاً ، بل هي فرصة لصياغة مستقبل أجمل..

الفيديو