السبت 08 شوال 1441 - 30 مايو 2020 - 09 الجوزاء 1399

البنوك في زمن كورونا 

عثمان بن حمد أبا الخيل

انطلاقًا من مضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظة الله، بدعم الجهود الصحية المبذولة لمكافحة جائحة كورونا المستجد وتقديرًا لجهودهم المضنية، للمحافظة على صحة المواطن، والمقيم وانطلاقا من المسؤولية المجتمعية والواجب الوطني لهذا الوطن المعطاء السخي بادرت البنوك السعودية بمساهمة مقدارها 160مليون ريال مساهمة لصندوق الوقف الصحي بوزارة الصحة.

 وهذا العمل قدوة حسنة لبقية الشركات المدرجة في السوق المالية (تداول) والتي أتوقع أن نسمع الكثير في الأيام القادمة عن مساهماتها. الشركات العائلية والتي تساهم بـ 810 مليارات ريال (216 مليار دولار) في الناتج المحلي وتشكل غالبية المنشآت في البلاد بنحو 538 ألف منشأة، بنسبة63 في المائة من إجمالي المنشآت العاملة في المملكة سوف تساهم وتدعم الصندوق الوقف الصحي. 

أرباح البنوك في مملكتنا الغالية بلغت 50.5 مليار ريال خلال عام 2019، وبلغت ودائع العملاء مستوى 1.808 تريليون ريال كما بنهاية الربع الرابع لعام 2019، ماذا نتوقع من البنوك هدية لوزارة الصحة بعد انتهاء جائحة كورونا، توقعات كثيرة لكنني أتوقع وتحت مظلة المسؤولية الاجتماعية أن تقوم مجتمعة بمبادرة (مستشفى سعة 100 سرير في كل منطقة)، هذه المبادرة سوف ينظم اليها الشركات المدرجة في تداول والشركات العائلية ورجال الأعمال، الوطن أعطي الكثير ويستحق الأكثر. 

نحن السعوديون والسعوديات، فخورين بديننا، ثم ووطننا وقيادتنا الرشيدة، فخورون بالمنجزات الحضارية الفريدة والشواهد الكبيرة، فخورون بأبطال وزارة الصحة فخورون بالتعامل مع حالات فيروس كورونا المستجد، فخورون بشفافية وزير الصحة معالي الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، فخورون بالمتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي، فخورون بجميع المتحدثين. حب الوطن من الايمان فكيف إذا كان هذا الوطن السعودية، السعودية وطن لا نحميه ونفديه بأرواحنا لا نستحق العيش فيه. من أقوال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله (إننا على ثقة بقدرات المواطن السعودي، ونعقد عليه، بعد الله، آمالاً كبيرةً في بناء وطنه، والشعور بالمسؤولية تجاهه، إن كل مواطن في بلادنا وكل جزء من أجزاء وطننا الغالي هو محل اهتمامي ورعايتي، ونتطلع إلى إسهام الجميع في خدمة الوطن). 

من يعلق الجرس، أتمنى من مبادرة (مستشفى سعة 100 سرير في كل منطقة) أنْ ترى النور فالتاريخ لنْ ينسي من يأخذ بالمبادرة ويحيها في قطاع البنوك أولاً وكافة القطاعات الأخرى والشركات العائلية ورجال الأعمال إنها فرصة لرد الجميل لهذا الوطن الغالي وهل هناك أغلى من الوطن. هدية وزارة الصحة من هذه المبادرة ستكتب بماء الذهب وتتناقلها الأجيال جيل بعد جيل. سلسلة مبادرات قامت بها البنوك السعودية في مثل هذا ظرف جائحة كورونا لكن هذه المبادرة هي قمة المبادرات، والقمة تتسع لكل الناجحين ونجاح المبادرة نجاح لكل المساهمين والداعمين والمشاركين والمنفذين بتقديم هدية وزارة الصحة. 

كاتب سعودي [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

احمد ابوطالب أتمنى أن نجد من لديه القدرة على التوضيح !!! ، السعودي بأي...
غادة مقال معبر ويلامس الواقع الذي نعيشة يناشد افراد المجتمع...
سامي الحربي الكلام عن منجزات الهيئات ومكاتب الرؤية مبالغ فيه ، فللأسف...
سامي الحربي شكلك مستفيد منها وخايف ينقص راتبك، كلامك عن منجزات الهيئات...
ناجي الأفكار لا تأتينا عبثاً ، بل هي فرصة لصياغة مستقبل أجمل..

الفيديو