الأربعاء 14 جمادى الثانية 1442 - 27 يناير 2021 - 07 الدلو 1399

إيقاف تداولات وول ستريت مجددا بعد هبوط تجاوز الـ 7% ... وداو جونز يخسر 1600 نقطة

افتتحت الأسهم الأمريكية اليوم الخميس على تراجع 1600 نقطة أي أكثر من 7%، الأمر الذي أدى إلى إيقاف تداول الأسهم في وول ستريت ربع ساعة نتيجة الخسائر الحادة.

ووفقا لـ "العربية" تراجع المؤشران ستاندرد آند بورز 500 وناسداك اليوم الخميس 20% عن الذروة المسجلة لهما في إغلاق 19 فبراير، مما يدخلهما في نطاق المراهنة على انخفاض الأسعار بعد قرار الرئيس دونالد ترمب الصادم بتعليق جميع الرحلات القادمة من أوروبا.

وهبط المؤشر داو جونز الصناعي 1368.51 نقطة بما يعادل 5.81% ليفتح على 22184.71 نقطة، ونزل ستاندرد آند بورز 110.52 نقطة أو 4.03% ليسجل 2630.86 نقطة، وانخفض ناسداك المجمع 553.47 نقطة أو 6.96% إلى 7398.58 نقطة.

وكانت أسعار النفط قد تراجعت لليوم الثاني على التوالي، اليوم الخميس، في ظل تراجع عام في الأسواق العالمية بعد أن فرضت الولايات المتحدة حظرا على السفر من أوروبا عقب قرار منظمة الصحة العالمية إعلان تفشي فيروس كورونا بأنه وباء.

وفاقم هبوط النفط خطر فيض من الإمدادات الرخيصة مع تعهد السعودية بزيادة الإنتاج إلى مستوى قياسي في مواجهتها مع روسيا.

وبحلول الساعة 07:15 بتوقيت غرينتش، كان خام برنت منخفضا 1.65 دولار أو ما يعادل 4.6% إلى 34.14 دولار للبرميل، وهو ما يزيد قليلا عن مستويات متدنية بلغها في وقت سابق. وانخفض عقد خام برنت نحو 4% أمس الأربعاء.

وهبط الخام الأميركي 1.38 دولار أو ما يعادل 4.2% إلى 31.60 دولار للبرميل بعد أن نزل 4% في الجلسة السابقة.

والخامان القياسيان منخفضان نحو 50% عن مستويات مرتفعة بلغاها في يناير/كانون الثاني وسجلا يوم الاثنين أكبر انخفاض في يوم واحد منذ حرب الخليج عام 1991.

واتسع فارق السعر بين أسعار برنت في الأجل القريب وفي الأجل الأطول ليسجل أكبر فارق في خمس سنوات، مما حفز المتعاملين على ملء الخزانات بالنفط بغرض تخزينه للتسليم في وقت لاحق بينما يراهنون على أن الأسعار سترتفع.

وتراجعت الأسهم العالمية اليوم بعد أن قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إن الولايات المتحدة ستعلق جميع السفر من أوروبا باستثناء بريطانيا فيما كشف عن تدابير لاحتواء تفشي فيروس كورونا.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو