الثلاثاء 11 شوال 1441 - 02 يونيو 2020 - 12 الجوزاء 1399

اتركوا «سابك» تعاني

م. عماد الرمال

حتى لا نكون ضحايا نجاح النموذج الاقتصادي في إنشاء شركة سابك والصناعات البتروكميائية خلال ثمانينات القرن الماضي، علينا قراءةالمرحلة الحالية وتغيير ذلك النموذج بالكامل.

سابك والصناعات البتروكميائية بدأت تعاني مع تغيير أسعار اللقيم في العالم وازدياد حدة المنافسة والتي كانت السبب الرئيسي لانخفاض أرباح الصناعات البتروكميائية في المملكة بشكل حاد في عام 2019. ولم تكن مصادفة عندما كتبت في صحيفة مال بداية العام الماضيمتوقعا انخفاض أرباح الصناعة البتروكميائية في المملكة "الغاز الصخري ومستقبل الصناعات البتروكميائية"، ولن يكون تنجيماً لو قلت إنأرباح الصناعات البتروكميائية التي اعتدنا عليها على مدى 40 عاما لن نراها ثانية.

فاعتمادنا على نموذج اقتصادي اقتصر على تحويل الغاز الرخيص لدينا إلى منتجات خام أولية، لم يعد مناسبا في وقتنا الحاضر . فأسعار غاز اللقيم الأمريكي وصل هذه الأيام وفي فصل الشتاء سعر اللقيم الغاز السعودي عند 1.65 دولار لكل مليون وحده حرارية. وزخم المعروض يتزايد عالميا. ولم يعد الغاز رخيصا لدينا فقط.

سابك والصناعات البتروكميائية تعاني حاليا، ونحن أمام مفترق طرق ام ان تسارع الحكومة بتقديم الدعم المادي من خلال تخفيض أسعار اللقيم، أو نترك سابك والصناعات البتروكميائية تعاني .

الدعم الحكومي في هذه المرحلة يعتبر كالأم التي تقرر إرجاع الرضاعة لأبنها الذي بلغ من العمر عتيا ومن باب الخوف عليه تحرمه خوض معترك الحياة وتفجير طاقاته وإبداعاته.

"نحن متأخرون وعلينا اللحاق بصناعة البتروكميائية العالمية " هذه الكلام لوزير الطاقة السابق عام 2018. الوقت يمر وان لم نترك الصناعاتالبتروكميائية تخوض صراع وجود حتى تستطيع ان تنجح بخلق سلاسل إمداد داخلية وترفع من كفاءة المردود المالي كما ارادتها رؤية 2030 او ان تواجه مصيرها كشركة أخفقت في تحقيق العوائد المالية.

اتركوا سابك وأخواتها تعاني. اليوم أصبح لدينا الشجاعة أن نعترف بأخطائنا ونصححها ..

والتصحيح يعني التغيير، والتغيير دائما لا يأتي إلا مصاحباً للألم، ولا بد من أوراق الخريف أن تسقط لتظهر أوراق الربيع من جديد.

لا احد يعرف كيف سيكون النموذج الاقتصادي الجديد الذي سوف يغير مستقبل صناعة البتروكميائية لدينا؟

ولا يمكن لهواة شراء الحلول الجاهزة ان يجدوه في أرفف شركات الاستشارات الخارجية. 

النموذج الاقتصادي سيكون نابعاً من تفاعلنا كمواطنين لتحقيق الأهداف التي وضعها لنا القائد. وكما كتبنا للتاريخ قصة نجاحنا في تأسيس صناعات بتروكميائية قبل 40 عاما سنكتب للأجيال القادمة قصة نجاح جديدة للإرادة السعوديةالمتوحدة خلف قائد مسيرتها وسمو ولي عهده الامين عراب الرؤية 2030 حفظهما الله.

كاتب مختص في مجال الطاقة والصناعة [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

راجح ال الحارث السلام عليكم انا عملت عند مؤسسة بعقد محدد المده لمده سنه من...
سلام موضوع طويل، وكلام مشتت، وطريقة سرد اذهبت لمعة الموضوع....
معالي كنت اشتغل بشركة وتم إيقافي عن العمل بسبب الكورونا انا لست...
احمد ابوطالب أتمنى أن نجد من لديه القدرة على التوضيح !!! ، السعودي بأي...
غادة مقال معبر ويلامس الواقع الذي نعيشة يناشد افراد المجتمع...

الفيديو