الاثنين 11 صفر 1442 - 28 سبتمبر 2020 - 06 الميزان 1399

اكتفاء «ارامكو» انجازاً .. ولكن

م. عماد الرمال

ليس كل إنجاز يحقق الأهداف المحددة، وليس كل خطوة الى الامام تعنى السير في الاتجاه الصحيح، فثمة إنجازات لا تتوافق مع الاهداف المرسومة، وثمة خطوات قد تكون انحرفت عن الطريق المرسوم.

برنامج اكتفاء بعامه الخامس يحتفل كعادته مع بدأ كل عام بإنجازاته ويعلن عنها بالأرقام. 56% نسبة المحتوى المحلي في اكبر محرك اقتصادي في المملكة وهذا يعني أن ما حققته ارامكو في 80 عاماً من إنشائها لم يتجاوز 35% محتوى محلي، وفقط خلال 5 سنوات استطاعت ارامكو من تحقيق 21%.

لكن لو طبقنا معايير رؤية المملكة 2030 والتي اكد عليها سيدي ولي العهد يحفظه الله عندما ذكر أن اي برنامج في الرؤية يرتبط نجاحه بالمؤشرات الاقتصادية واهمها مؤشر البطالة. وبتطبيق هذا المعيار فإن الأرقام المعلنة من ارامكو لا علاقة لها بتحقيق رؤية المملكة فمؤشر البطالة كما أعلنته هيئة الإحصاء العام ارتفع من 9% الى 12% .

لذلك للعام الخامس نُذكر ارامكو أن إنجازاتكم في المحتوى المحلي لا تتوافق مع أهدافنا على مستوى البلد والطريق الذي تسيرون فيه يحتاج منكم التوقف والتصحيح.

عزائي الوحيد في احتفال اكتفاء ارامكو هذا العام هي  كلمة سمو وزير الطاقة الامير عبدالعزيز بن سلمان عندما تجنب ذكر الارقام التي ذكرتها ارامكو كنسبة محتوى محلي، واشار الى ضرورة تطوير علاقة اكتفاء مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص مما افهمه دعوة لتصحيح مسار هذا البرنامج المهم بل الأهم من ضمن برامج الرؤية المختلفة.

كما أشار خطاب سمو وزير الطاقة الي رجال الأعمال التي صنعتهم ارامكو كسليمان العليان ورفقاه. وهذا ما كنا نذكره ونطالب ارامكو فيه بإعادة تجربة صناعة سليمان العليان من خلال منح وظائف وليس قروض مالية وبناء مصانع، وقد فصلته في مقالي المنشور عام 2017 (كيف نصنع سليمان العليان اخر).

تطورت الأمم عبر العصور،  وصنعت كل أمة نموذجها الاقتصادي فتحولت أوربا من القطاع الريعي الى قطاع السوق الحر، وطوعت الصين مبادىء الشيوعية للتوافق مع مباديء السوق والتنافسية.

نحن اليوم لن نستطيع ان نتطور اذا لم نتفاعل مع بعض ونترك مبادىء النشوء والتطور الاقتصادية تخلق لنا النموذج السعودي الذي يستطيع تحقيق اهداف رؤية 2030. ولن تستطيع منظومة الطاقة او اي منظومة اخرى التفاعل والتطور إذا لم تتقبل النقد ووجهات النظر الاخرى التي قد تساعدها في انجاز اهدافها او تنبر لها الطريق.

كاتب مختص في مجال الطاقة والصناعة [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

عماد الدين عوني تم انهاء خدماتي في بداية سنة 2013 وكنت أسكن في سكن الشركة...
خالد الوثيري الاتكال الكلي على التكنولوجيا الحديثه راح يضعف مراكز الحفظ...
عبد الله استقلت من العمل وباقي لي شهر لاكمال السنه هل لي من حقوق مع...
Sultan عجيب ان تنظر الى ان سوق الاسهم على انه امتص سيوله استثماريه...
يوسف الشريف عزيزي انا اعمل منذ 25 عام في مجال الاستشارات الاقتصادية...

الفيديو