الخميس 26 ذو القعدة 1441 - 16 يوليو 2020 - 25 السرطان 1399

 2020 عاماً صعباً على منتجي النفط الصخري

فيصل الفايق

في شهر أبريل عام 2019 وسط تصاعد النزاع التجاري الأمريكي الصيني، اوقفت الصين وارداتها من النفط الصخري الامريكي الذي وصل إلى 500 الف برميل يومياً آنذاك ولم تستأنف الصين وارداتها من الولايات المتحدة حتى الآن بالرغم من بوادر انفراج النزاع التجاري وتوقيع اتفاقية المرحلة الأولى.

إذا أين ذهبت هذه الحصة السوقية الكبيرة من النفط الصخري الامريكي؟

استحوذت كوريا الجنوبية على معظم هذه البراميل، حيث وصلت في شهر نوفمبر عام 2019 إلى نحو 400 الف برميل يومياً مما جعل الولايات المتحدة ثاني أكبر مُصدّري النفط إلى كوريا الجنوبية ثانياً بعد المملكة العربية السعودية. ومع ذلك، لا يزال منتجو النفط الصخري يبيعون براميلهم بتخفيضات كبيرة في السوق الفوري ولم يستحوذون على حصص سوقية بعقود بيع طويلة الاجل مثل عملاء ارامكو السعودية، لأن النمو غير مستدام حيث أن متوسط ​​صادرات الولايات المتحدة من النفط الخام لعام 2019 لم يتجاوز 3 ملايين برميل في اليوم بسبب عدم وجود البنية التحتية المرافق تصدير تستوعب الزيادة في إنتاج النفط الصخري.

ماذا بعد انخفاض الإنفاق الرأسمالي للعام الثاني على التوالي مع تدني سعر خام غرب تكساس تحت حاجز الستين دولار؟

هناك مشاريع قائمة لتوسعات في خطوط الانابيب لكي يستطيع المزيد من النفط الصخري الوصول إلى مرافق التصدير على خليج المكسيك، جاء توقيت هذه التوسعات لتصعد بتقديرات صادرات الولايات المتحدة من النفط الخام إلى نحو بحوالي 5 ملايين برميل في اليوم بحلول عام 2023 مما يشير إلى مساحة لا تزيد عن 2 مليون برميل يومياً من مستوى صادرات اليوم البالغ حوالي 3 ملايين برميل يومياً.

لاتزال ارقام التصدير الامريكي موضع نقاش مع تأخير المشاريع بسبب القيود المادية وارتفاع تكاليف الخدمات مما أدى إلى النقص الشديد في عدد حفّارات النفط والغاز الصخري التي انخفض إجمالي عدد منصاتها بمقدار 265 مقارنةً بهذا الوقت من العام الماضي، حتى وان وصل إنتاج النفط في الولايات المتحدة الأمريكية إلى مستوى قياسي عند 13 مليون برميل يوميا، الفضل في ذلك يعود إلى آبار النفط الصخري الغير مكتملة ولكنها محفورة سابقا وجاهزة للإنتاج.

يواجه النفط الصخري الامريكي عاماً بالغ الصعوبة، مستويات الأسعار الحالية لاتُشجّع على زيادة الإنفاق الاستثماري، لذلك انخفضت توقعات النمو بشكل كبير دون 1.3 مليون برميل يومياً في عام 2019 و 1.6 مليون برميل في عام 2018.

مستشار في شُؤون الطاقة وتسويق النفط، مدير تسويق النفط الخام لأرامكو السعودية في آسيا والمحيط الهادئ سابقا، مدير دراسات الطاقة في منظمة أوبك سابقا. [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو