السبت 28 جمادى الثانية 1441 - 22 فبراير 2020 - 02 الحوت 1398

معالي الوزراء .. افهموني للقضاء على البطالة

م. عماد الرمال

لا تطلب مني أن أغيّر شخصيتي من أجل الوظيفة بل أرجوك أن تتوقف قليلاً وتفهمني. أنا لن أغيّر شخصيتي أبدا ، ما أرجوه منك معالي وزير العمل أن تغير الوظيفة لكي تتناسب وشخصيتي كسعودي في كل تفاصيلها وبإحترام كل منطقة في المملكة وسمات سكانها.

40 عاماً وأنت ومن سبقوك من الوزراء تحاولون أن تغيّروني من أجل وظائف لا تناسبني.

قدمت التشريعات وقرارات السعودة الإلزامية.

قدمت صناديق لدعم الرواتب، والقروض التنموية.

لكن ستبقى أعداد العمالة تزداد ونسبة بطالة السعوديين تزداد كلما إزداد الإنفاق المالي.

حاول مرة أن تتوقف عن محاولة تغيّر شخصيتي وأبدأ بتغير الوظائف وخاصة وظائف القطاع الخاص لتناسبني.

4 ملايين عامل وافد يعمل في البناء والمقاولات. جرب مرة واحدة أن تغيّر طبيعة تلك الوظائف لتتناسب وشخصيتي، وتوقف عن محاولة تغيّر شخصيتي لأتناسب معها. فتلك الأعمال التي تتطلب مجهود بدني اكبر ، وبيئة عمل غير مستدامة تلك الوظائف التي تلفظني فيها كل بنوك حين أتقدم لديها بطلب تمويل لمسكني وتجعلني في تقلبات غير مستقرة لاتناسبني.

جرب أن تغيّر تلك الوظائف طبيعة الوظائف لتكون جاذبة للعمل وفقا لمبادىء شخصيتي  - كما هو معمول بها في معظم دول العشرين- من خلال تحويل البناء إلى صناعة تنجز في المصنع وليس في الموقع. وليس مطلوب منك سوى أن تطالب بالتشريع الذي يناسب وشخصيتي .

وتبقى مسؤولية وزير الإسكان القيام بكل التغيرات، ويصبح انجاز معالي وزير الاسكان عندما يتحدث عن كم وظيفة استطاع توفيرها للمواطن وليس كم عدد المساكن فقط.

ويبقى انجاز معالي وزير الصناعة عندما يتحدث عن كم عدد الوظائف التي وفرها للمواطن وليس كم عدد المصانع التي افتتحها فأي مصنع يستورد فيه المعدات والعمالة بالكامل من الخارج هو استنزاف اقتصادي .

ويبقى معالي وزير الصحة لا يستطيع النوم خوفاً من أقالته وطبيب سعودي او صيدلي لم يجد عمل في وسط امواج هائجة من الاطباء الوافدين.

ويبقى إنجاز معالي وزير المالية عندما يتحدث عن نجاح الميزانية فقط هو عدد الوظائف التي استطاع الاقتصاد توفيرها، ويترك ارقام النمو والتضخم للمختصين .

ويبقى .. ويبقى معالي المواطن يخجل من نفسه عندما يدفع اموالا لشراء سلعة مستوردة. فدولة كاليابان أخترعت وظيفة مدى الحياة، لأن شخصية الياباني تفضل الوظيفة مدى الحياة. بينما  تعثّر اقتصاد اليونان عندما حاولت ان تعامل  مواطنيها كمواطني دول أوروبا الآخرون. المكينة الصينية تتوقف ساعة ظهرا لأن مواعيد تناول الغداء مقدسة لدى الصين وهو كذلك في كل دولة يتميز مواطنيها بشخصية مختلفة .

ولا يوجد قوالب اقتصادية نستطيع تطبيقها على شخصية المواطنالسعودي وأنما يجب ان يولد هذا القالب الاقتصادي المناسب لنا نتيجة تفاعل خبرات المواطنين وتجاربهم ونعطى الفرصة لاختلاف الأنظمة حسب كل منطقة وتفاصيل سكانها.

كاتب مختص في مجال الطاقة والصناعة [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه محمد العجلان في 01/27/2020 - 19:32

اخوى كلامك زين لكن بعض منه مو حقيقي
انت لا تلقي اللوم علي الوافدين بحجه ان مافي وظائف
الوظائف واجد وكل المهن لكن المشكله في الشخص نفسه مو موجود ي الوظيفه او البطاله
البطاله تنتهي في حين الشخص يبي يشتغل موب بتوفير الوظيفه

أضافه سلطان الدغيم في 01/28/2020 - 02:42

مشكلة هي وزارة العمل التي تفتح بتغير مهن بعد سعودة وظايف لكي تساعد الوافدين وشركات علي تحايل بنظام للاسف مفهوم ان دول لا تقوم بنهظتها الي بعمل أبناءها وأقرب شي تركيا لأبناء اقتصاد قوي وناجح

إضافة تعليق جديد

الفيديو