الاثنين 04 صفر 1442 - 21 سبتمبر 2020 - 30 السنبلة 1399

بالصور .. دار "لويس فيتون" تشتري ثاني أكبر ماسة في العالم

اشترت دار "لويس فيتون" للأزياء مؤخراً ثاني أكبر ماسة في العالم، وهي علامة أخرى تشير إلى طموح هذه العلامة التجارية الفرنسية في سوق المجوهرات الفاخرة.

ووفقا لـ "سي ان ان" تتميز الماسة من عيار ألف و758 قيراط، والتي استُخرجت من قبل شركة "Lucara Diamond Corp" في بوتسوانا في أبريل الماضي،  بلونها الداكن، إضافة لكنها بحجم راحة اليد تقريباً.

ومنحته شركة التعدين اسم "Sewelô"، والذي يعني "اكتشاف نادر" بلغة "تسوانا" الأفريقية الجنوبية.

اشترت دار "لويس فيتون" للأزياء مؤخراً ثاني أكبر ماسة في العالم.

وانضمت شركة "Lucara" وشركة "HB" البلجيكية لصناعة الألماس في "تعاون" مع "لويس فيتون" من أجل صقل الماسة، وصنع عدد من المجوهرات من ماسة "Sewelô"، وفقاً لبيان صحفي نُشر الأربعاء.

دار "لويس فيتون" تشتري ثاني أكبر ماسة في العالم

صورة للماسة بعد وقت قصير من اكتشافها في أبريل الماضي.

وأشار البيان الصحفي إلى أن الغرض من هذا التعاون "غير المسبوق" بين شركة تعدين، ومُصنّع متطور، وعلامة تجارية فاخرة وضخمة هو تخطيط، وقطع، وصقل مجموعة من الماسات من ماسة "Sewelô".

وأضاف البيان أيضاً أنه لن يتم اكتشاف "الإمكانية الكاملة" للماسة إلا بعد أن يتم صقلها.

ومع أن البيان لم يفصح عن قيمة تلك الإتفاقية، إلا أنه تم الكشف أن شركة "Lucara" سوف تتلقى دفعة مسبقة، كما أنها سوف تحتفظ بحصة تصل إلى 50% في الماسات التي سيتم إنتاجها من الماسة غير المقطوعة.

وذكرت الشركة أنه سيتم استثمار 5% من المبيعات الناتجة في مبادرات "Lucara" المجتمعية في بوتسوانا. 

دار "لويس فيتون" تشتري ثاني أكبر ماسة في العالم

بيعت ماسة "Lesedi La Rona" مقابل 53 مليون دولار في عام 2017.

ويُعد شراء "لويس فيتون" للماسة أحدث خطوة قامت بها شركتها الأم "LVMH" في سوق المجوهرات الفاخرة. 

وتمتلك المجموعة أيضاً علامة "بولغاري" الإيطالية للمجوهرات، وشركتي "TAG Heuer" و"Hublot" لصناعة الساعات.

وفي نوفمبر، استحوذت المجموعة على دار المجوهرات الأمريكي الشهير، "تيفاني أند كو". مقابل أكثر من 16 مليار دولار.

وعندما تم اكتشاف ماسة "Sewelô" العام الماضي، حصل الحجر على لقب ثاني أكبر ماسة في التاريخ، بشكلٍ أطاح بحامل اللقب السابق، والذي كان عبارة عن ماسة من عيار 111 قيراط تُدعى "Lesedi La Rona" تم اكتشافها في المنجم ذاته في بوتسوانا.

وسيتم تحديد القيمة النهائية لماسة "Sewelô" خلال عدة عوامل، وليس خلال حجمها فقط، مثل اللون، ودرجة الشفافية، وكيف يمكن قطعها.

ورغم أن شركتي "Lucara" و"لويس فيتون" لم يحددا سعر الماسة إلى الآن، إلا أنه قد يصل سعرها إلى عشرات الملايين من الدولارات.

وبيعت ماسة "Lesedi La Rona" لشركة تصنيع المجوهرات "Graff Diamonds" مقابل 53 مليون دولار في عام 2017. 

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو