الثلاثاء 04 ربيع الأول 1442 - 20 أكتوبر 2020 - 28 الميزان 1399

هونج كونج 2009

محمد بن صالح

في صيف عام 2009 وفي شهر يوليو بالتحديد كنت في رحلة عمل الى الصين وفي وقتها كنت بدأت في تصنيع الجوالات الذكية ليس تصنيعا كاملا ولكن تجميعا وتعديلا وكان ذلك في مدينة شينزن والتي تبعد اقل من نصف ساعة بالقطار عن هونج كونج وسريعا اكتشفت ان تلك الجوالات لم تكن ذكية أصلا وخصوصا فيما يتعلق بالأمان والجودة.

بدأت القصة عندما كنت متجها في القطار من شينزن حتى توقف في محطة هونج كونج وأول ما تشاهد عند النزول من المحطة مقهى ستاربكس الجميل  وعشرات الألوف من المسافرين  يعتبر من أجمل الأماكن التي رأيتها تعبر عن صخب المدينة والسفر وعالم الأعمال وبالصدفة التقيت بمحامية من الدنمارك تعمل في أحدى الشركات عابرة القارات والتي تتخذ من هونج كونج مركزا رئيسيا لها في اسيا وكان الحوار السريع الارتجالي ما يهمني في تلك اللحظة وهو حول صياغة الضمان للأجهزة وماهي مسؤولية المصنع او الوكيل وعندها اكتشفت اننا لم نكن نقدم أي اعتبار للمستهلك وكان السوق فرصة لما يسمى " الغشاشين " والعجيب أنني في طريق العودة التقيت أحد ما يسمى رجال أعمال محلات أبو ريالين ونصحني نصيحة في هذا المجال وعبر عنها بالنصيحة الذهبية وكانت  :

"اجعل الضمان مدى الحياة واجعل كرت الضمان صغيرا جدا حتى يضيع بسرعة" بصراحة ليس هذا موضوعنا ولكنني تذكرت القصة عندما أردت الكتابة عن نماذج العمل التي تولد ميته.

المعادلة التجارية بكل اختصار أنك توفر ما يرغب به العميل ويعجبه ويدفع مقابل ذلك لك ويبدأ باستخدامه فقط لا غير.

مثال أكثر بساطة. تشعر بالجوع ...تريد الأكل .... تذهب للمطعم .... تطلب الأكل .... تستمتع ..... انت مبسوط الان استمتعت وذهب الجوع .... وصاحب المطعم مبسوط حصل على المال مقابل العملية.

نماذج الاعمال التي تولد ميته وهي موضوع النقاش اليوم هي التي تعمل عكس ذلك بالضبط تماما.

مثال فكرة صاحب الضمان ...انت تدفع 200 ريال مقابل الضمان محسوبة في سعر الجهاز ولكن 90% يفقدوا شهادة الضمان وبذلك تحقق مكاسب أيضا النادي الرياضي نسبة كبيرة تشترك شهريا ولكنها لا تعود ولذلك نجد الكثير من الأندية الغت فكرة الاشتراك بالزيارة لماذا؟ لأنها تكسب من دفعك وعدم حضورك أكثر.

المشكلة تكمن هنا أنك كصاحب مشروع ونموذج عمل تكسب مقابل ان العميل لا يكسب شيء وهي عملية مربحة في البداية ولكن....

هذه النماذج تعتمد على أن العميل غبي او كسول ...ياترى ماهي العلاقة التي ترغب بها كصاحب مشروع وريادي عمل عندما يكون عميلك غبي او كسول كما تظن؟!

إذا كنت ترغب في تقديم نموذج عمل رائع ومستمر ويصنع عملاء سعيدين بالتعامل معك دائما احرص على مبدأ القيمة مقابل المال واجعل عميلك يشعر بالسعادة عند التعامل معك وأتمنى لكم التوفيق.


 

رئيس تنفيذي ومستشار إداري [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

سلطان الحزيمي سوالي للكاتب عندنا قال السعوديين يدفعون الضريبه في الدول...
صالح المحمود وررد في مقال هل تربح شركات الطيران للكاتب عبدالرحمن حمد...
ابو البراء اعتقد بأنه وعلى الرغم من نجاحه على المستوى العملي ولكن...
Ahmad المبرر الثاني هو أكثر شيء انا اعاني منه وهو ضغط العمل ..
نوره لاشك أن موضوع الفاقد التعليمي يهم جميع شرائح المجتمع لاسيما...

الفيديو