الاثنين 11 صفر 1442 - 28 سبتمبر 2020 - 06 الميزان 1399

العقود الذكية و قطاع الأعمال

تتوقع شركة إرنست ويونغ, أحد أهم الشركات الرائدة عالمياً في مجال الاستشارات و الأعمال, أنه بحلول عام 2030 سيتم تنفيذ أكثر من نصف عقود الأعمال التجارية بواسطة العقود الذكية القائمة على أساس تكنولوجيا البلوكشين.

ومع انتشار العديد من المشاريع التقنية الحديثة و انفتاح قطاع الأعمال على الإبتكار فإنه يجب علينا الإطلاع على التقنيات الحديثة و معرفة إمكانية استخدامها في أعمالنا التجارية. وتعد العقود الذكية جزء من الابتكارات الحديثة القادرة على توفير اداة أكثر ملاءمة للأعمال التجارية وترفع مستوى الكفاءة و تساعد على خفض التكاليف. 

لتوضيح طريقة عمل العقود الذكية في مثال: لنفترض أن تاجر يريد شراء بضاعة من أحد الدول, عادة ما يتم التفاوض حول طريقة الدفع حيث كلا الطرفين قلقان و يعملان على تفادي عملية الاحتيال. في هذا المثال بالإمكان الاعتماد على العقود الذكية بحيث يتم حجز مبلغ التاجر في العقد الذكي و عند استلام البضاعة يتم تحويل المبلغ بشكل مباشر إلى البائع. 

وتتميز العقود الذكية بالشفافية وذلك لإمكانية إتاحة جميع البيانات على البلوكتشين, كما أنها تعتمد على التعامل المباشر بين الطرفين و بذلك تلغي دور الطرف الثالث لتنفيذ شروط العقد. كما أن انخفاض التكلفة و عدم وجود رسوم إضافية في العقود يجعلها أداة مميزة بالإضافة إلى قدرتها على تنفيذ العملية في ثواني معدودة بعد استيفاء جميع الشروط المحددة بالعقد.

وبدأت بعض الشركات في تطبيق العقود الذكية في أعمالها مثل شركة AXA للتأمين على رحلات السفر و التي تعتمد على بلوكتشين الايثيريوم في عقودها الذكية.

ولاية أريزونا قامت بالاعتراف بالعقود الذكية في عام 2018, و اعتمادها كوثائق رسمية و قانونية مما ساعد الولاية على تبني استخدامات تكنولوجيا البلوكتشين في أعمالها والاستفادة من قدرات العقود الذكية.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو