السبت 03 جمادى الثانية 1442 - 16 يناير 2021 - 26 الجدي 1399

همة حتى القمة

زياد محمد الغامدي

انجازاتنا اكبر من ان تسطر في مقال, فما تم بناءه منذ توحيد المملكة الى يومنا هذا معجزة, فالبنى التحتية لا يمكن حصرها, والقوانين والانظمة الحافظة لحقوق الجميع تكتب وتطور بشكل تلقائي و دائم, والتناغم بين المجتمع لا مثيل له وهو محط أنظار العالم كله.
اقتصادنا ينمو يوم بعد يوم, والقطاعات الاقتصادية تصاغ بما يضمن الديمومه والاستمرار, القوي يتقدم في المسير واثق الخطى, والضعيف يتم رعايته ببرامج الرعاية الاجتماعية التي تقدمها الدولة. و القطاعان الخاص والعام منسجمان بشكل يضمن استمرارية الجميع في المساهمة في بناء الوطن, كل حسب موقعه و مكانه. 

على الصعيد الأمني بلادنا مضرب المثل في استقرار واستتباب الأمن, فالحقوق العامة والخاصة محفوظة. وعلى الصعيد السياسي تتبؤ بلادنا مركزا مهما وصعبا في المعادلة الدولية, وهذا كله بفضل حنكة القيادة في المسير والذي فشلت كافة قوى الظلام في الحياد بنا عن النهج الانساني الصائب و القويم. على الصعيد المالي تتضح قوة بلادنا في صلابة موقف المصارف التي تعتبر من أقوى خمسة أنظمة مصرفية في العالم في ادارتها للمخاطر, كما وتتضح قوة بلادنا ماليا في الطلب العالي دوليا على السندات التي تصدرها الدولة, كل هذا ساهم في جذب الاستثمارات الدولية بما يحقق قوة تنوع في هيكلة اقتصادنا بصفة عامة.

نحتفل في اليوم الوطني بمتانة الجبهة الداخلية, وعمق السياسة الخارجية, وقوة الردع العسكري السعودي, وحنكة اليد الأمنية التي لا تنام عينها ولا تغفل, كما ونحتفل في اندماج تنوعنا الداخلي بسلاسة لا مثيل لها, وتناغم يندر وجودة في عالمنا المعاصر. حاضرة و بادية و سراة و تهامة كلنا واحد كالصخر لا يكون الا كتلة. وعام بعد عام لا تزداد همتنا الا قوة وصلابة, أما القمة فهي ما نستحق وما سنكون عليه.

 

مراجع داخلي [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو