الخميس 17 ذو الحجة 1441 - 06 أغسطس 2020 - 15 الأسد 1399

«همة حتى القمة» .. لوطن متجدد

م. فيصل بن عبدالله اليِمني

بفضل الله سبحانه وتعالى، يُجدد اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية، في كل عام ذكرى خالدة من التاريخ المجيد لهذه الأرض المباركة، وشعبها الوفي الأصيل، وقيادتها الحكيمة ولهذا، فإن مما يُسعدنا أن نحتفل كل عام، بيوم تأسيس المملكة، الذي يجسد ملحمة تاريخية وإنسانية، خاضها الملك المؤسس والموحد عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله -، من أجل توحيد أرجاء هذه المملكة العزيزة، والتي ألتحم فيها جميع أبنائها مع قيادتها، فأصبح ذكرى غالية على قلوبنا جميعًا، تبُثُّ في المواطن الفخر والاعتزاز بما تحقق منذ مرحلة التأسيس حتى الآن، من تلاحُمٍ اجتماعي، ونمو اقتصادي، وتطور علمي وتقني، جعل المملكة، بكل جدارةٍ واستحقاق، إحدى الدول العشرين التي تقود الاقتصاد العالمي وتؤثر فيه.

 وأني لأجدها فرصةً سانحةً ومُناسبةً، لأُجدد، نيابةً عن سائر إخوتي في مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة وأصالةً عن نفسي، البيعة والعهد، لمقام مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله.

نفخر في هذا اليوم بأن نقدّم لكم الإنجازات الباهرة للبرنامج الوطني للطاقة المتجددة، التي تعكس الخُطط الواعدة التي تنطوي عليها "رؤية المملكة 2030"، والتي تُجسّد طموح قيادتنا الرشيدة – أيدها الله - لمُستقبل هذا الوطن العزيز وأبنائه: فقد حقق البرنامج نجاحاً ملفتاً في المرحلة الأولى لمشروعي سكاكا ودومة الجندل التي تهدف لإنتاج 700 ميجاواط من طاقة الرياح والطاقة الشمسية، وعن تحقيق المملكة العربية السعودية السعر الأكثر تنافسية على مستوى العالم في توليد طاقة الرياح، حيث سجل سعر تكلفة إنتاج الكهرباء البالغ (1.99 سنت/كيلواط ساعة) رقماً قياسياً جديداً على مستوى العالم. كما أصدر مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة بوزارة الطاقة هذا العام 2019م، طلبات تقديم العروض للجولة الثانية من البرنامج الوطني للطاقة المتجددة. وتأتي هذه الخطوة بإصدار طلبات تقديم العروض لستة مشاريع للطاقة الشمسية، وستبلغ القدرة الإجمالية لمشاريع الجولة الثانية بكاملها 1.47 جيجاواط.

هذه الإنجازات، هي غيضٌ من فيض. ويمثل هذا جزء بسيط من خطط المملكة الطموحة للطاقة المتجددة والتي تسعى إلى توليد أكثر من 25 جيجاواط من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح خلال السنوات الخمس القادمة وصولاً إلى توليد 60 جيجاواط على مدى العقد القادم، منها 40 جيجاواط من الطاقة الشمسية و16 جيجاواط من طاقة الرياح. وتستهدف المملكة أن تكون مركزاً ريادياً للطاقة المتجددة، ممتدة عبر سلسلة القيمة بأكملها بدءاً من التصنيع المحلي وصولاً إلى تطوير المشاريع محلياً ودولياً. 

إننا ونحن نحتفي بيوم تأسيس المملكة، ومن خلال إنجازات وأهداف البرنامج الوطني للطاقة المتجددة التي أشرت إليها، لنؤكّد أننا ماضون قُدماً، بكل ثقة وثبات، في تنفيذ مُستهدفات البرنامج. وأسأل الله أن يُديم علينا نِعم الأمن والاستقرار والرخاء في هذه البلاد، وأن يُعيننا على تحقيق آمال وتطلعات مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله -، الرامية إلى خير وعز ورفعة بلادنا الغالية، ورفاه العيش لشعبها الوفي، التي تجسدت أمامنا بفضل الله، في رؤية مُلهمة وخُططٍ واعدة وإنجازاتٍ وطنيةٍ باهرة.
 

رئيس مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة - وزارة الطاقة [email protected]

    مقالات سابقة

المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الشمري السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا اعمل في قطاع خاص وقبل 3...
نفر كويس واحد اسطوانة غاز 17ريال بيع على كلو مطعم بخاري في عالم سوي...
محمد الشيخلي بورك فيكم دكتور زيد ينبغي على المسلمين ان يقتبسوا اثرا من...
FerneEnene Hello my friend. Our employees wrote to you yesterday maybe...
سالي لا حول ولا قوة الا بالله الله يرحمة لابد من وضع آلية واضحة...

الفيديو