السبت 10 ربيع الثاني 1441 - 07 ديسمبر 2019 - 15 القوس 1398

الابتكار والأمن الاجتماعي  

علاء الدين براده

 التعليم والصحة بالإضافة للأمان الوظيفي تعتبر محاور مختلفة تؤثر على الرفاه والحياة الكريمة. ومع قناعتنا بأن الجانب الابتكاري يلعب دوراَ كبيراَ في تحسين هذه المحاور، إلا أن طبيعة العلاقة تبقى محلا للخلاف. اليوم يسمع الكثير منا أصواتً تحذر من تقنيات المستقبل لأنها في نظرهم تحد من الفرص الوظيفية المتاحة في سوق العمل، مما يؤثر سلباَ على مسألة الأمن الاجتماعي.

هذا أمر في حد ذاته غير صحيح باعتقادي. فالنظر لجزء من الصورة دون الاطلاع على التفاصيل فيه إقصاء للجانب الإيجابي، فكيف يمكن أن ننسى مثلاَ أن منصات البحث عن وظائف التي قامت بتسهيل حاجة الباحث عن عمل وتسريع عملية البحث كانت يوما ما بمثابة ابتكار حتى تكيف معه سوق العمل فأصبح واقعاَ نعيشه. خلال هذا الأسبوع كان لنا لقاء في جمعية الابتكار المؤسسي مع الضيف الدكتور عمرو العمري والذي تحدث حول تحديات وفرص الابتكار كما أشار إلى النظام البيئي المتكامل للابتكار.

حاولت بعد اللقاء أن أقوم بعملية بحث بسيطة لدوافع الابتكار وصياغة استراتيجية وطنية للابتكار في بعض الدول فلفت انتباهي أن السويد اهتمت بتطوير هذه الاستراتيجية الوطنية نظراَ لأهمية الابتكار في تعزيز مفهوم الأمن الاجتماعي. وحتى تتضح الصورة أمامنا دعني أستعرض معك هذه التجربة التي تم تطبيقها في البرازيل من خلال برنامج (Bolsa Família) لاستهداف الفئات التي تعاني من الفقر المدقع في البلاد. ا

هتم مصصموا البرنامج بأن يكون له ارتباط مباشر بمعالجة جوانب الصحة والتعليم وكانت النتيجة بمثابة تعاون بين القطاع البنكي مع هذه الفئات عن طريق دعم شهري للأسرة الفقيرة مقابل الاستمرار في تعليم الأبناء والاهتمام بالتطعيمات الوقائية المنصوص عليها في البرنامج. وصول هذا الدعم كان عن طريق بطاقات بنكية مع أجهزة سحب تم توفيرها لتسهيل العملية ومتابعة دقيقة للالتزام بالشروط للتأكد من تحقيق الهدف المنشود. النتيجة كانت ملفتة للنظر و هي الآن بمثابة قصة نجاح لتجربة أسهمت بالفعل في دعم الأمن الاجتماعي.

ومع كل ذلك فإن الطموح اليوم يمكن أن يكون أبعد من ذلك بتوجيه الأشخاص للخدمة المناسبة في الوقت المناسب. على صعيد آخر دعنا نفكر في مسألة توفير البدائل وأقرب مثال على ذلك قطاع الطاقة. ألم يكن السبب الأساسي في البحث عن مصادر بديلة للطاقة هو محاولة لتنويع المصادر وبالتالي التقليل من خطورة الاعتماد على النفط.

على أي حال أعود وأقول بأن هذا المقال ليس محاولة للتقليل من أهمية الدوافع الأخرى للابتكار، بقدر ما هو تركيز على أنه ليس مجرد رفاهية إنما يرتبط ارتباط وثيق بالأمن الاجتماعي. وأجمل تصوير قرأته في هذا الجانب كان ضمن طرح علمي يشير إلى الفرق بين سباقات الفورمولا من جانب وقطاع الأعمال من جانب آخر. ففي السباقات تجد وسائل الأمان قد تم تصميمها خصيصاً لتحد من السرعة الغير مرغوبة، لكن الابتكار في قطاعات الأعمال على النقيض من ذلك يسرع من عملية الأمن الاجتماعي. وفي حال نظرنا له من هذا الجانب فهو سيكون أشبه بالعصب لكل صناعة وقطاع ويسهم في الاستقلالية التي نطمح لها. 

مهتم باستراتيجيات التسويق وشؤون الابتكار [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو