الاثنين 10 ربيع الأول 1442 - 26 أكتوبر 2020 - 04 العقرب 1399

خلال الفترة بين 2019 و 2025

شركة أبحاث: تتوقع ارتفاع قيمة مشاريع النفط والغاز عالمياً إلى 101٫4 مليار دولار

كشف تقرير صادر عن شركة ريسيرتش اند ماركتس أنها تتوقع أن ينمو سوق مشروعات النفط والغاز العالمي التي تنفذ وفقا لنظام الهندسة والتوريد والبناء EPC في جميع أنحاء العالم بمقدار 101.4 مليار دولار، مسجلا نموا مركبا بنسبة 7.6% خلال الفترة بين عامي 2019 و2025.

ووفقا لـ "الأنباء" أشار التقرير إلى ان بقاء هذا القطاع على رأس الاتجاهات الخاصة بقطاعات المقاولات والإنشاءات وفقا لنظام EPC، يعتبر من الأمور الجوهرية الأساسية لصناع القرار للاستفادة من هذه الفرصة الناشئة.

ويعالج التقرير هذه الحاجة الماسة للغاية كما يوفر أحدث التوجهات في جميع قطاعات السوق الرئيسية، متوقعا أن يحقق قطاع الاستكشاف والإنتاج، وهو أحد القطاعات التي تم تحليلها وتقدير حجمها في هذه الدراسة، إمكانية النمو بأكثر من 9.4%.

وقال ان ديناميكيات التحول التي تدعم هذا النمو، تجعل من الضروري للشركات العاملة في هذا المضمار مواكبة نبض السوق المتغير ليتجاوز 100 مليار دولار بحلول عام 2025، حيث يحقق قطاع التنقيب والإنتاج مكاسب كبيرة توفر زخما قويا للنمو العالمي.

وأشار التقرير الى انه في حين تؤثر الاتجاهات العالمية الكبرى التي تجتاح السوق على الاتجاه الأساسي للنمو، إلا أن الأسواق الإقليمية تتأثر بمزيد من المحركات التجارية المحلية الفريدة.

ولما كانت الولايات المتحدة تمثل العالم المتقدم فإنها ستحافظ على زخم نمو بنسبة 9.4%.

الاقتصادات الكبرى

وعلى مستوى أوروبا، التي لا تزال تشكل عنصرا مهما في الاقتصاد العالمي، فان ألمانيا ستضيف أكثر من 7.7 مليارات دولار إلى حجم عمليات المنطقة ونفوذها في السنوات الخمس إلى الست القادمة، وستكون أسواق أوروبا الشرقية الناشئة الأخرى مصدرا لأكثر من 12.6 مليار دولار من الطلب المتوقع في المنطقة، وفي اليابان سيصل حجم إنتاج النفط إلى 6.9 مليارات دولار في نهاية فترة التحليل.

أما الصين، ونظرا لكونها ثاني أكبر اقتصاد في العالم واللاعب الجديد القادر على تغيير قواعد اللعبة في الأسواق العالمية، فإن لديها إمكانيات وفرص للنمو بنسبة تصل الى 7.1% على مدى الأعوام القليلة الماضية وإضافة حوالي 16.7 مليار دولار من الفرص التي يمكن انتهازها من قبل الشركات الطموحة وقادتها الاكفاء.

وانتهى التقرير الى القول إن العديد من عوامل الاقتصاد الكلي وقوى السوق الداخلية ستشكل نمو وتطور أنماط الطلب في البلدان الناشئة في منطقة آسيا والباسيفيك وأميركا اللاتينية والشرق الأوسط، ومن بين الشركات المتنافسة التي ضمتها القائمة في هذا السوق الواسع شركة بكتل كوربوريشن ودايوو انجنيرنغ وفلور وهيونداي وكيه بي ار وسايبيم وتكنيب ومكديرموت وغيرها.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

ابو جربوع الملاحظ سيغه الاعلان حسب الطلب لغرض ماء والا النتائج افضل...
احمد عبدالرحمن الاحمد وش القريب اول مرة يضحكون عليهم كذا مرة يسون مهعم ومايتوبون
محمد الغامدي هل فعلاً تعاني الخطوط السعوديه على مدى تاريخها من شُح في...
اسماعيل كمال الله يعينه . منصب هام وصعب جدا ..
Mazen نأمل وضع رابط لمصدر الخبر

الفيديو