السبت 10 ربيع الثاني 1441 - 07 ديسمبر 2019 - 15 القوس 1398

الهجمات لم تقفز بأسعار النفط ولكن قفزت بأسعار شحن الناقلات

فيصل الفايق

محاولة القوارب الإيرانية إعاقة مرور ناقلة النفط البريطانية المملوكة لشركة بريتيش بتروليوم عبر مضيق هرمز أدى الى تفاقم التوترات الجيوسياسية المتصاعدة في المنطقة، حيث تصرفت بريطانيا مع نظام الملالي بما يقتضيه الموقف، فكان الرد قاسياً وسريعاً من فرقاطة البحرية البريطانية مما جعل ملالي طهران يجرون اذيال الهزيمة.

لم تؤثر كل تلك الهجمات المتتالية على الناقلات في الخليج العربي وخليج عُمان خلال الشهرين الماضيين على اسعار النفط ارتفاعاً، لكن التأثير انعكس على ارتفاع أسعار شحن ناقلات النفط (Shipping  Rates) التي استجابت بسرعة بإرتفاع اسعار التأمين (Insurance Premiums) على الناقلات التي تمر عبر مضيق هرمز عشرة أضعاف على الأقل منذ أول هجمات على الناقلات قبالة ساحل الفجيرة، إذ اشتدت مخاوف السفن التي تمر بهذه المنطقة بشكل كبير حتى اصبح الخليج العربي الآن الأكثر خطورة بالنسبة لناقلات النفط منذ عام 2005.

ارتفاع اسعار التأمين على الناقلات رفع أسعار الشحن، حيث شهدت على اثر الهجمات على الناقلات النفطية التي تمر في الخليج العربي وتُمثّل نحو ثلث شحنات النفط المنقولة بحراً في العالم، زيادة الأسعار الفورية للتأمين على شحن ناقلات النفط المتجهة من المنطقة إلى آسيا والمحيط الهادئ التي تأخذ فترة إبحار قرابة اسبوعين إلى ثلاثة اسابيع. وتقدّر نسبة الارتفاع بنسبة تتجاوز %30، إلى قرابة 20 الف دولار يومياً بدلا عن حوالي 13 الف دولار يومياً قبل حوادث الناقلات، عندما كانت المعدلات تتجه نحو الانخفاض (هذا يمثل سعر التأمين اليومي فقط بخلاف سعر الشحن). 

تأثرت بهذه الزيادة كثيراً مصافي التكرير في آسيا والمحيط الهادي والتي تعتمد بشكل كبير على واردات النفط من الخليج العربي التي تُمثّل حوالي %85 من مجمل وارداتها النفطية عبر مضيق هرمز، حيث تأثرت اقتصادياتها بهذا الارتفاع.

وفي الجهة المقابلة فإن انخفاض صادرات النفط من إيران وفنزويلا بسبب العقوبات، وتخفيضات صادرات منتجي اوبك+ لم يؤثر على أسعار شحن الناقلات هبوطاً نظرا لانخفاض الطلب على الشحن، حيث كان من المتوقع ان يضغط على سقف أسعار الشحن حتى مع زيادة كميّات النفط الايراني المُخزّن في البحر في الناقلات العائمة مع تشديد العقوبات الأمريكية.

مستشار في شُؤون الطاقة وتسويق النفط، مدير تسويق النفط الخام لأرامكو السعودية في آسيا والمحيط الهادئ سابقا، مدير دراسات الطاقة في منظمة أوبك سابقا. [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو