السبت 15 ربيع الأول 1442 - 31 أكتوبر 2020 - 09 العقرب 1399

رواد الأعمال بين الوظيفة والتمويل

فادي نعمة العوامي

كثيرا ما نسمع تشجيع لرواد الأعمال على ترك وظائفهم في مراحل مبكرة جداً من مشاريعهم الخاصة، وقد تكون رغبة كبيرة من قبل المستثمرين وذلك للتركيز على تطوير وإدارة المشروع، وفِي كثير من الأحيان يتم التغاضي عن قرار الإستثمار في حالة رفض رائد الأعمال ترك وظيفته تماشياً مع رغبة المستثمرين.

النقاش السائد في مثل هذه الحالات بأنه لا يوجد أسباب تجعل من رائد الاعمال يتمسك بالوظيفة طالما تمكن من الحصول على الإستثمار المطلوب, ولكن من الضروري معرفة السبب الحقيقي وراء تمسك رائد الأعمال بالوظيفة! هل يطمح في تطور وظيفي او لتغطية إلتزاماته المالية الأساسية؟ في وجهة نظري مجرد تفكير رائد الاعمال في تأسيس مشروعه الخاص يعني ذلك بأن الوظيفة فقط هي مرحلة إنتقالية لإدارة أموره المالية وتأمين مبلغ لتأسيس المشروع وبعد ذلك بإمكانه التفرغ والتركيز على مشروع الأحلام وليس البحث عن مناصب قيادية وظيفية. 

أمر آخر مهم هو مرحلة ومبلغ الإستثمار، حيث أن البحث عن تمويل استثماري في بدايات المشروع قد يتمكن من جذب مبالغ إستثمارية قليلة قد تساهم في تقديم المنتج او الخدمة للسوق وبدون تحقيق أرباح في معظم الحالات، لذلك من الصعب تحمل مخاطر عالية بترك مصدر الدخل الرئيسي الا اذا كان هناك مصدر دخل بديل، الجدير بالذكر بأن عدم تمكن رائد الأعمال من تأمين الإحتياجات المالية الخاصة والأساسية سيكون له تأثير سلبي كبير يصل حتى على اهتمامه وتركيزه في إدارة المشروع، وبالتالي قد يلجأ للبحث عن وظيفة اخرى لتأمين ذلك.

المتعارف عليه بأن بين كل ١٠ مشاريع ناشئة مشروع واحد أو مشروعين ناجحين، وهذه النسبة تحدد حجم المخاطرة للراغبين في الاستثمار، وهذا ما يجعل قرار الإستثمار حذر جداً وتفرغ رائد الأعمال لإدارة المشروع أمر مهم لأن شخصية وخبرة رائد الإعمال وفريق العمل يعطي ارتياح كبير للمستثمرين لاتخاذ قرار الاستثمار. لذلك من المهم توفير حلول من قبل الجهات الداعمة للمشاريع الناشئة لمعالجة هذا الامر والذي كثيراً ما يعيق عملية الحصول على تمويل إستثماري، فعلى سبيل المثال بأن تقوم الجهات الداعمة للمشاريع الناشئة بتأمين مبلغ نقدي شهري لرائد الأعمال ولمدة معينة ليتمكن من ترك الوظيفة والتفرغ الكامل للمشروع وذلك في حال تمت الموافقة على تمويل مشروعه من قبل شركات الاستثمار الجريء والمتعاونة مع الجهات الداعمة، بالتأكيد هناك تفاصيل أكثر وقد لا يكون هذا الحل الأمثل ولكن فقط من باب فتح النقاش لإيجاد حلول تمويلية تتتاسب مع احتياج اصحاب المشاريع الناشئة وفِي نفس الوقت تشجع شركات الاستثمار في تعزيز استثماراتهم المحلية.  
 

مستشار في ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو