الجمعة 19 ربيع الثاني 1442 - 04 ديسمبر 2020 - 13 القوس 1399

الى مدراء الموارد البشرية فقط!

بندر بن محمد السفيّر

لا يختلف احد على أهمية إدارة الموارد البشرية المتنامية في سوق العمل السعودي بالقطاعين العام والخاص، وبروزها في الاونه الأخيرة كركن أساسي لتأسيس وتطوير اَي منشأة، بدءاً باختيار الموظفين واستقطابهم، مرورا بتأهيلهم وتدريبهم وتطويرهم ثم بتوجيههم وإرشادهم، الى خدمة الموظف وتوفير بيئة العمل المحفزة لإنتاجيته، حتى تنتهي علاقة الموظف بالمنشأة.

وهذا واضح من ارتفاع القيمة السوقية لرؤساء ومستشاري الموارد البشرية بكافة القطاعات، حتى وان كان بعض من ذلك الارتفاع بسبب ضغوطات وزارة العمل وبرامج التوطين. لكن يبقى التحدي الأبرز لقياديي الموارد البشرية في المملكة هو تغيير الصورة النمطية لإدارة الموارد البشرية في اذهان اصحاب العمل وروؤساء المنشآت، والتي تقبع الى الان في دائرة التكاليف التي ترهق كاهل كل منشأة مما يعيق اَي خطط تنموية لهذه الادارة ويعرقل اَي استثمار في مواردها البشرية ويجعلها إدارة خدمية اكثر من كونها تطويرية، وهذا امر ينافي المنطق تماما، بل يجب على مسؤولي الموارد البشرية في كل منشأة ان يعملوا جاهدين على تغيير هذه الصورة، كون صاحب العمل او رئيس المنشأة لن يتقبل الا لغة الأرقام التي تتناغم مع مستهدفات منشآته. 

فعندما يتقدم مدير المحاسبة او مدير المبيعات في اَي منشأة مثلا بطلب ما لصاحب العمل او لرئيس تلك المنشأة، فهو يقدم ذلك الطلب بشكل تسويقي جذاب مدعوما بأرقام توضح العائد على هذا الامر والتكاليف التي يمكن تخفيضها من خلاله، مما يُسّهل استصدار الموافقة على تنفيذ ذلك المشروع، بعكس مدراء الموارد البشرية التقليديون، فهم الى الان يحتاجوا لتسويق أنفسهم قبل منتجهم ان صح التعبير، ويجب عليهم تقديم طلباتهم ومشاريعهم بشكل احترافي وإعداد نماذج أعمال Business Models مدعومة بنماذج مالية Financial Models يفهمها كل صاحب عمل ورئيس أي منشأة وتصب مباشرة في خانة الإيرادات، كون العائد على الاستثمار في الموارد البشرية اكبر مما نتخيل.

فاختيار الموظف الخطا قد يكلف المنشأة تكاليف باهظة لإصلاح أخطائه ومن ثم استبداله وما يترتب على ذلك من وقت لاعادة التاهيل، والأمر ذاته في التطوير والتدريب والذي يوفر على المنشأة اخطاء يتم تصحيحها بالتدريب وإنتاجيه يتم زيادتها بالتطوير، لذا فمهارات التسويق وتطوير الاعمال هي اكثر ما يحتاجه مسؤولوا الموارد البشرية في كل منشأة لتحقيق احلامهم.   
      
الخلاصة : لا موارد بشرية بلا تسويق

دمتم بخير وكل عام وأنتم بخير،،،

مستشار موارد بشرية [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو