الجمعة 09 جمادى الثانية 1442 - 22 يناير 2021 - 02 الدلو 1399

"جلوبل" تحقق 4.6 ملايين دينار كويتي إيرادات و1.7 مليون دينار أرباحا صافية في الربع الأول

أعلن بيت الاستثمار العالمي (جلوبل)، شركة إدارة أصول واستثمارات مصرفية إقليمية تتخذ من الكويت مقراً لها وتتواجد في أسواق المال الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، اليوم عن نتائجه المالية لفترة التلاتة أشهر المنتهية في 31 مارس 2019 محققاً أرباحا صافية بلغت 1.7 مليون دينار كويتي (5.6 ملايين دولار أمريكي) مقابل 1.6 مليون دينار كويتي (5.2 ملايين دولار أمريكي) في نفس الفترة من العام 2018. وبلغ إجمالي الإيرادات 4.6 ملايين دينار كويتي (15.1 مليون دولار أمريكي) بإرتفاع بنسبة 17.7 في المائة عن العام الماضي. وبلغت الإيرادات من الرسوم والعمولات، والتي تمثل 76.6 في المائة من إجمالي الإيرادات، 3.5 ملايين دينار كويتي (11.6 مليون دولار أمريكي).

على مستوى الشركة، واصل الفريق العمل عن كثب مع شركة كامكو للاستثمار سعياً لإنهاء عملية الدمج بنجاح لإنشاء كيان من أكبر وأقوى وأكثر الكيانات فاعلية في قطاع خدمات الاستثمار الإقليمية وهي إدارة الأصول والاستثمارات المصرفية والوساطة المالية. وقد ناقش مجلس الإدارة في اجتماعه الذي عقد يوم الخميس 21 فبراير 2019 استشارة مستشار الاستثمار المستقل، التي تتضمن تقرير تقييم الأصول، واعتمده ووافق على التوصية للجمعية العامة غير العادية للموافقة على عملية الدمج مع شركة كامكو بطريق الضم ومن خلال تبادل أسهم جلوبل بأسهم كامكو بحيث يكون معدل سعر تبادل الأسهم كما ورد في استشارة مستشار الاستثمار وذلك بعد الحصول على موافقات الجهات الرقابية المختصة.

أما فيما يتعلق بالأعمال التشغيلية، فقد بلغت الإيرادات من الأعمال الأساسية المدرة للرسوم والتي تضم إدارة الأصول والاستثمارات المصرفية والوساطة المالية 3.7 ملايين دينار كويتي (12.2 مليون دولار أمريكي)، بإرتفاع بنسبة 18.3 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. وحققت إدارة الأصول إجمالي إيرادات بلغت 3.3 ملايين دينار كويتي (10.9 مليون دولار أمريكي) فيما بلغ حجم الأصول المدارة لصالح العملاء 867 مليون دينار كويتي (2.89 مليار دولار أمريكي) في 31 مارس 2019.

فقد واصلت فرق إدارة الأصول تحقييق أداء تنافسياً للصناديق والمحافظ التي تديرها وتفوق أداء العديد من هذه الصناديق على أداء مؤشرات القياس والصناديق المماثلة. وللاستفادة من التطورات التي تشهدها بورصة الكويت، تم تعديل الاستراتيجية الاستثمارية لصندوق جلوبل لمؤشر أكبر عشر شركات لتتبع أداء مؤشر السوق الأول، عوضاً عن مؤشر أس أند بي لأكبر عشر شركات، والذي يضم عدد أكبر من الشركات ذات مستويات مرتفعة من السيولة والقيم السوقية والشفافية. وعليه، تم تعديل اسم الصندوق ليصبح صندوق جلوبل لمؤشر السوق الأول.

استمر فريق الاستثمارات المصرفية في تقديم خدماته للعملاء ويعمل الفريق على عدد من الصفقات منها خدمات الاستشارات المالية وصفقات الاندماج والاستحواذ في المنطقة. وعلى صعيد الوساطة المالية، بلغ إجمالي الإيرادات 0.4 مليون دينار كويتي (1.3 مليون دولار أمريكي)، أي بنمو بنسبة 46 في المائة عن نفس الفترة من العام 2018. هذا النمو هو نتيجة رفع الشركة لحصتها السوقية من خلال التنفيذ الفعال لاستراتيجية أعمال الوساطة المالية التي تستهدف المؤسسات واستقطاب أعمال جديدة من كامكو.

وتعليقا على هذه النتائج، صرح فيصل منصور صرخوه، رئيس مجلس الإدارة: "نثمن الجهود التي بذلها الفريق لمواصلة تقديم خدمات عالية الجودة للعملاء وتحقيق نتائج إيجابية مع المشاركة بفعالية في نفس الوقت في عملية الدمج مع شركة كامكو. إن النتائج المحققة والتناغم الذي نشهده بين فريقي جلوبل وكامكو يعكسان الإمكانيات المطلوبة لخلق القيمة لجميع أصحاب المصلحة."

وعلق سليمان محمد الربيّع، الرئيس التنفيذي بالوكالة، قائلا: "حافظت جلوبل على مسار الربحية بفضل التنفيذ الفعال لاستراتيجية الأعمال القائمة على الرسوم رغم البيئة الإقتصادية الصعبة والجهود التي يبذلها الفريق للقيام بمهام داخلية مهمة كجزء من عملية الاندماج. نتطلع إلى إنهاء عملية الاندماج بنجاح لتركيز جهودنا على تطوير أعمال الشركة وخدمة عملائنا بفاعلية أكثر."

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو