الثلاثاء 19 ذو الحجة 1440 - 20 أغسطس 2019 - 28 الأسد 1398

«أرامكو» وتعزيز الشراكات مع الصين

فيصل الفايق

جاءت زيارة ولي العهد الى الصين تجسيداً للتعاون في عدة مجالات، مما سيأحذ العلاقات الى آفاقاً جديدة من التعاون الاقتصادي والاستراتيجي في توسيع الاستثمارات في المملكة، وفي الجهة المقابلة توسيع نطاق صادرات الصين، وهو ماتحتاجه الشركات الصينية في استثمارات اوسع والوصول الى الأسواق العالمية.

وصلت واردات الصين النفطية من المملكة العربية السعودية مؤخرًا إلى نحو %16 من مجمل الواردات، في وقت تشهد واردات الصين من النفط الخام ارتفاعًا ملحوظاً تجاوز 10 ملايين برميل يوميًا للشهر الثالث على التوالي. المملكة العربية السعودية هي اكبر مُصدّر للنفط الخام في العالم، والصين هي اكبر مستورد للنفط في العالم، بالإضافة إلى كونها ثاني اكبر اقتصاد وثاني اكبر طاقة تكريرية للمصافي على مستوى العالم.

احد اهم الاتفاقيات الموقعة مع الصين اثناء زيارة ولي العهد، هو اتفاق ارامكو السعودية لتشكيل مشروع مشترك مع مجموعة نورينكو الصينية لتطوير مجمع التكرير والبتروكيماويات، هذا المشروع سيحول العلاقة التجارية بين المملكة العربية السعودية والصين إلى ابعد من كونها علاقة بين اكبر مُصدّر للنفط واكبر مستورد في تعاون هو الثاني من نوعه في صناعة البتروكيماويات، حيث تشترك ارامكو في امتلاك فوجيان لتكرير النفط والبتروكيماويات.

ومن المتوقع أن تنتج المصفاة البالغة تكلفتها 10 مليارات دولار والمتكاملة مع مجمع البتروكيماويات 1.5 مليون طن متري سنوياً من الإيثيلين، ويأتي ذلك في توقيت لاتزال الصين تعاني من عجز كبير في أحد أهم المنتجات البتروكيماوية وهو "الإثيلين"، الذي يعتبر واحدة من اهم المواد الكيميائية الاساسية في صناعة البتروكيماويات ، وهي المادة الخام الرئيسية لإنتاج المواد الكيميائية الصناعية والمنتجات البلاستيكية.

إن النمو في الصناعات البتروكيماوية والكيميائية الصينية لا يساهم فقط في استقرار اقتصاد الصين ولكن ايضا في استقرار الاقتصاد العالمي حيث ان الطلب العالمي القوي على النفط والغاز سيأتي في الغالب من قطاع البتروكيماويات على المدى المتوسط ​​والطويل.

صناعة البتروكيماويات في الصين واعدة ومن المتوقع ان تمثل الصين %40-50 من اجمالي النمو في قطاع البتروكيماويات على مستوى العالم حتى عام 2025. كما ان الصين اثبتت بعد عام 2016 قدرتها التنافسية القوية في صناعة البتروكيماويات على مستوى العالم، حيث بلغ إجمالي الإيرادات نحو 2.3 تريليون دولار في عام 2017. هذا يمثل زيادة سنوية بنسبة %12.5، وهذا يعني ان الصين ستنتج على الارجح نصف النمو العالمي المتزايد في صناعة البتروكيماويات على المدى المتوسط، وبالتالي سيزيد على المدى الطويل بطبيعة الحال.

مستشار في شُؤون الطاقة وتسويق النفط، مدير تسويق النفط الخام لأرامكو السعودية في آسيا والمحيط الهادئ سابقا، مدير دراسات الطاقة في منظمة أوبك سابقا. [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • يتم التعرف على السطور والفقرات تلقائيا. وسم فصل السطر <br />، و وسم بداية الفقرة <p>، و وسم إغلاق الفقرة </p> تضاف تلقائيا. إذا لم تعرف الفقرات تلقائيا، أضف سطرين فارغين بينها.
اسماعيل الكاتب يتخيل انه في العام 2020 ويقدم رؤية متكاملة عن حلول...
ابو كريم الحقوق والإجراءات في ذلك
مشعل للاسف ان لجنة المساهمات اضرت كثيرا باصحابها وبمساهميها وذلك...
متعب موضوعك شيق ومع كل الاحترام لاصحاب وجهات النظر الأخرى...
محمد الشيخلي غالب قصص الثراء بدات من عمل بسيط ومتواضع وقدر يحتقره كثير...