الجمعة 16 ربيع الثاني 1441 - 13 ديسمبر 2019 - 21 القوس 1398

«ارامكو» مع اكبر مصفاة في العالم

فيصل الفايق

تعتبر المملكة العربية السعودية والهند من الدول المهمة والمؤثرة في استقرار الاقتصاد العالمي ضمن مجموعة اكبر اقتصادات العالم "G20". المملكة والهند ، كلاهما يمران بإصلاحات اقتصادية:
- رؤية السعودية 2030.
- رؤية الهند الاقتصادية 2030. 

 السعودية هي رابع اكبر شريك تجاري للهند تزودها بنحو %20 من وارداتها من النفط الخام. الهند هي ثالث اكبر مستهلك للنفط الخام في العالم بعد الولايات المتحدة والصين. من الواضح زيادة التبادل التجاري مع الهند مع بدء الرؤية، وتأتي زيارة ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان للهند ترسيخاً وتعميقاً للتعاون القائم لاكثر من 70 سنة للبدء في دخول تعاون استراتيجي واقتصادي جديد في مجالات متعددة.

تستهلك الهند اكثر من 4 ملايين برميل من النفط الخام يومياً، وتستمر في تعزيز وارداتها النفطية لمواكبة التوسع في مصافي التكرير لتلبية الطلب المتزايد على المنتجات المكررة. من المتوقع ان يرتفع الطلب على النفط في الهند على المدى المتوسط ​​إلى ما يقرب من ستة ملايين برميل يومياً ثم يرتفع إلى نحو 10 ملايين برميل يومياً بحلول عام 2040، بعدها ستصبح الهند اكبر محرك للطلب العالمي على النفط ولاعب رئيسي في صناعة التكرير والبتروكيماويات.

يمثّل النمو المضطرد في استهلاك النفط تحدياً كبيراً للهند، التي تبلغ طاقة مصافيها التكريرية حوالي 4.6 مليون برميل في اليوم، وهي طاقة تكريرية ليست كافية لتلبية نمو الطلب المحلي على المنتجات البترولية، خصوصا بعد وضع قيود على استيراد المنتجات البترولية، بعد ان رفعت الحكومة الهندية دعمها عن اسعار الديزل عام 2014 والذي يُمثل %40 استهلاك المشتقات البترولية محلياً، وكانت قبلها رفعت الدعم عن البنزين في عام 2010.

الحكومة الهندية تشجّع زيادة طاقة التكرير المحلية، وترحب اكثر بالشراكة مع المملكة العربية السعودية كأكبر مصدّري النفط في العالم لضمان تزويد تلك المصافي الجديدة بالنفط، ولذلك جاء بناء مصفاة جديدة بسعة حوالي 1.2 مليون برميل يومياً على الساحل الغربي لشبه القارة الهندية، كأكبر مصفاة في الهند والعالم، لتلبية الطلب المتزايد على المنتجات المكررة.

ارامكو السعودية لديها شراكات مع مصافي التكرير في اكبر الدول المستهلكة للنفط في العالم، في امريكا والصين واليابان وكوريا الجنوبية، ستكون شراكة ارامكو في هذه المصفاة الضخمة خطوة استراتيجية هامة ستُكمل معها ارامكو سلسلة التكرير العالمية الاستراتيجية، ببناء اكبر مصفاة متطورة في الهند والعالم، بالتكامل مع مصانع البتروكيماويات في وقت تشهد الساحة الدولية منافسة شديدة في المنتجات البترولية والمشتقات البتروكيماوية.

تأتي هذه الشراكة متماشية مع رؤية السعودية 2030 في تعزيز الإيرادات غير النفطية، كما ان الشراكات في مصافي التكرير في البلدان الرئيسية المستهلكة للنفط له جدوى اقتصادية تتجاوز مجرد العائد على هوامش التكرير الربحية، وابعد من تأمين حصة السوق مع ثالث اكبر مستهلكي النفط في العالم، لأن القيمة المضافة من مجمع التكرير والبتروكيماويات المتكامل يساعد على توليد قيمة المضافة قصوى من النفط ومشتقاته.

مستشار في شُؤون الطاقة وتسويق النفط، مدير تسويق النفط الخام لأرامكو السعودية في آسيا والمحيط الهادئ سابقا، مدير دراسات الطاقة في منظمة أوبك سابقا. [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو