الجمعة 14 شعبان 1440 - 19 أبريل 2019 - 29 الحمل 1398

كرّم الفائزين بجائزة التميّز ومسابقة التصوير.. بحضور محافظ الأحساء

أمير الشرقية يشرّف حفل الاستقبال السنوي لغرفة الأحساء ويدشن مشاريع ومبادرات تنموية رائدة

أكد الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية على ما تبذله غرفة الأحساء من جهود ومبادرات تنموية متنوعة مبينًا أنها ستظل مُطالبة بمضاعفة الجهود ومواصلة الرسالة والدور الوطني لرفع مستوى وسعة الاقتصاد المحلي وبذل المبادرات لجذب الاستثمارات واستقطاب المشاريع الكبيرة إلى المحافظة الواعدة وتشجيع رجال الأعمال على إقامة المزيد من المشاريع بالتنسيق والتعاون مع الأجهزة الحكومية المختصة والمعنية.  

وشدّد في كلمة خلال رعايته وتشريفه حفل الاستقبال السنوي لرجال الأعمال لغرفة الأحساء، مؤخرًا، بحضور الأمير بدر بن محمد بن جلوي، محافظ الأحساء، وعدد من ممثلي منشآت القطاع الخاص ورجال وسيدات الأعمال بالأحساء ومشاركة مسؤولي الأجهزة والهيئات الحكومية والإعلاميين بالأحساء، بفندق مكان بالأحساء، على تقديم كل عون ومساندة من مختلف الجهات والهيئات لراغبي الاستثمار في الأحساء في مختلف المجالات والفرص الاستثمارية خاصة بعد تسجيل الأحساء لعدد من الإنجازات والاستحقاقات المهمة من بينها إدراجها في قائمة التراث العالمي واختيارها عاصمة للسياحة العربية للعام 2019م.

وثمّن عاليًا نجاح الغرفة في إطلاق حاضنة أعمال الأحساء وتدشين مركز تنمية الابتكار والابداع (الأحساء فاب لاب)، المتخصص في مجال تنمية وتطوير مهارات وقدرات الشباب والفتيات في مجال الابتكار والابداع والاختراع والذي يندرج ضمن مشروعات وبرامج اتفاقية الشراكة التنموية المجتمعية النوعية المبرمة بين الغرفة ومؤسسة عبدالمنعم الراشد الإنسانية، مؤكدًا على جهود ومبادرات الغرفة المتميزة في دعم الحراك الاقتصادي والسياحي والثقافي في الأحساء، داعيًا الجميع لمواصلة مبادرات التميّز وجهود الإبداع وصنع الشراكات الاستراتيجية الناجحة والتحالفات الاجتماعية التنموية الفاعلة.

وهنأ الأمير سعود بن نايف الفائزين بجائزة الغرفة للتميّز في دورتها الرابعة مؤكدًا أنها جائزة متميزة وهادفة لدعم التطور وزيادة تنافسية منشآت الأعمال بالأحساء. كما هنأ سموه الفائزين في مسابقة غرفة الأحساء الوطنية للتصوير في نسختها التاسعة، في محورها "الأحساء كما أرى"، كما تقدم سموه بالشكر والتقدير للرعاة والداعمين للغرفة ولشركائها الاستراتيجيين.

عقب ذلك دشن أمير المنطقة الشرقية حاضنة أعمال الأحساء، التي تُعد أول حاضنة أعمال على مستوى الغرف التجارية الصناعية بالمملكة، وكذلك دشن سموه مركز تنمية الابتكار والابداع (الأحساء فاب لاب)، ايذانًا بانطلاقة أعمالها بشكل رسمي لخدمة شباب وشابات الأحساء من رواد الأعمال والرياديين والمبتكرين والمبدعين.

ومن جانبه أوضح عبداللطيف العرفج رئيس مجلس إدارة الغرفة في كلمته بالحفل أن الغرفة دأبت عبر تاريخها ومسيرتها الممتدة على العمل من أجل إبراز القيمة العالية والطاقات الهائلة والمقومات المتميزة والمزايا التنافسية الواعدة في أرض الواحة، لذلك ظلت تبذل الجهود وتطرح المبادرات وتستضيف الأنشطة والفعاليات، ليشهد العام المنصرم 2018 تنظيم الغرفة لأكثر من 245 نشاطًا وفعالية متنوعة، بعضها ضم عددًا من أصحاب المعالي الوزراء كالمؤتمر الوزاري الثاني المفتوح فضلًا عن تبني إطلاق ومتابعة المبادرات التنموية الخاصة بتحقيق التنوع الاقتصادي والتنمية المستدامة للأحساء ضمن استحقاق تسجيل الواحة لدى "اليونسكو" انسجامًا مع رؤية 2030م.

وأشار العرفج إلى التطورات الكبيرة والاستحقاقات المتلاحقة التي تشهدها الأحساء بفعل الحراك الاقتصادي والاستثماري الكبير بالتزامن مع إنجازاتها ونجاحاتها المتتالية، تشهد عليها بيانات وأرقام الغرفة، حيث زاد عدد المشتركين بنهاية العام 2018 إلى أكثر من 21 ألف منشأة، قائلًا: "إن الغرفة وقطاع الأعمال بالأحساء يتشرفون بتدشين سموكم الكريم لحاضنة أعمال الأحساء ومركز تنمية الابتكار والإبداع (فاب لاب الأحساء) وكذلك إعلان جوائز الغرفة للتميّز في دورتها الرابعة، فضلًا عن تكريم سموكم الكريم للفائزين بجائزة الغرفة السنوية في نسختها التاسعة.

وتقدم العرفج في نهاية كلمته باسمه وباسم الغرفة القطاع الخاص ورجال وسيدات الأعمال في الأحساء، بجزيل الشكر والتقدير لأمير المنطقة الشرقية لرعايته وتشريفه للحفل. كما تقدم بالشكر والتقدير للأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الأحساء لدعمه واهتمامه المستمر بالغرفة ودورها في خدمة الوطن، كما تقدم بالشكر والتقدير لكافة شركاء الغرفة الاستراتيجيين والرعاة والداعمين للغرفة لاهتمامهم بكل ما يدعم ويعزز مسيرة القطاع الخاص ورجال الأعمال في خدمة الأحساء ووطننا الغالي.

ومن جانبه قال عبدالمحسن بن عبدالعزيز الجبر، رئيس مجلس أمناء جائزة غرفة الأحساء للتميّز في كلمته بالحفل أن جائزة الغرفة للتميّز إحدى أهم المبادرات النوعية التي أطلقتها الغرفة منذ عدة سنوات بهدف دعم جهود الارتقاء بمستوى أداء وكفاءة منشآت قطاع الأعمال في واحتنا الغالية وإزكاء روح التنافس الإيجابي الذي يسهم في منحها المزيد من الميزات التنافسية لتحقيق النمو المستدام، من خلال تطبيق معايير الجودة والتميّز وإتباع الأساليب الحديثة في الادارة والعمل والإنتاج وقياس الأداء ما يعزز مسيرة التنمية والتطور ويدعم تنافسية مجتمع الأعمال المحلي.

وقال الجبر: "عملنا في مجلس أمناء الجائزة خلال هذه الدورة على توسيع نطاق الجوائز، حيث تم تخصيص فائزين لكل فرع من فروع الجائزة، لتكون عدد المنشآت الفائزة 6 منشآت موزعة على فرع الكيانات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة أو الواعدة." مضيفًا: "أسمحوا لي بتوجيه عظيم شكري وتقديري لسموكم الكريم على رعايتكم الجائزة ولسمو محافظ الأحساء لاهتمامه ودعمه الجائزة منذ انطلاقتها، كما اتوجه بشكري وتقديري للغرفة على مبادرتها وجهودها التنظيمية وتمويلها ودعمها المستمر لإنجاح مسيرة الجائزة وكذلك أشكر أعضاء مجلس أمناء الجائزة وكافة الفرق واللجان العاملة فيها على جهودهم الكبير.

كما تقدم عبدالمحسن الجبر، رئيس مجلس أمناء الجائزة بالشكر إلى جميع المنشآت التي تقدمت لنيل شرف المنافسة على الجائزة والشركات الراعية والداعمة، واهنئ وابارك للمنشآت الفائزة، داعيًا كافة المنشآت في الأحساء للتقدم للجائزة في نسختها القادمة، منوهًا بعوائد وفوائد المشاركة الكبيرة في الجائزة سائلًا الله كل ما فيه الخير والصلاح والسداد للمصلحة العامة وخدمة مؤسساتنا الوطنية وبلادنا الغالية.

وفي ختام الحفل كرّم الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية الفائزين بجائزة غرفة الأحساء في دورتها الرابعة، كما كرّم سموه الفائزين في مسابقة الغرفة الوطنية للتصوير في دورتها التاسعة ولجان تحكيمها إضافة إلى شركاء الغرفة الاستراتيجيين والرعاة والداعمين.

والجدير ذكره، أن فعالية الحفل السنوي لرجال الأعمال التي تنظمها الغرفة، هي تقليد سنوي درجت عليه الغرفة، بهدف تمتين أواصر العلاقات والصلات بين منسوبي قطاع الأعمال وتدشين بعض المشاريع والمبادرات التنموية فضلًا عن تكريم الشركاء الاستراتيجيين والرعاة والداعمين لنشاطات وبرامج الغرفة في أوجه ومجالات تنمية وخدمة المجتمع المختلفة.
 

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد