الجمعة 14 شعبان 1440 - 19 أبريل 2019 - 29 الحمل 1398

أمير الشرقية يرعى حفل الاستقبال السنوي لرجال الأعمال بغرفة الأحساء

برعاية وتشريف الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، وبحضور الأمير بدر بن محمد بن جلوي، محافظ الأحساء، تنظّم غرفة الأحساء حفل الاستقبال السنوي لرجال الأعمال، مساء يوم الثلاثاء 16/05/1440هـ الموافق 22/01/2019م، بفندق مكان بالأحساء، وذلك بحضور ممثلي منشآت القطاع الخاص ورجال وسيدات الأعمال بالأحساء ومشاركة مسؤولي الأجهزة والهيئات الحكومية والإعلاميين بالأحساء.

ويشهد الحفل تدشين أمير المنطقة الشرقية لحاضنة أعمال الأحساء التي تُعد أول حاضنة أعمال على مستوى الغرف التجارية الصناعية بالمملكة، وكذلك تدشين مركز تنمية الابتكار والابداع (الأحساء فاب لاب)، المتخصص في مجال تنمية وتطوير مهارات وقدرات الشباب والفتيات في مجال الابتكار والابداع بالتعاون مع معهد ماساتشوستس للتقنية (MIT)، والذي يندرج ضمن مشروعات وبرامج اتفاقية الشراكة التنموية المجتمعية النوعية المبرمة بين الغرفة ومؤسسة عبدالمنعم الراشد الإنسانية.

كما يشهد الحفل الذي تنظمه الغرفة منذ سنوات، إعلان وتكريم الفائزين بجائزة الغرفة للتميّز في دورتها الرابعة وإعلان وتكريم الفائزين في مسابقة غرفة الأحساء الوطنية للتصوير في نسختها التاسعة، في محورها "الأحساء كما أرى"، بالإضافة إلى تكريم الشركاء الاستراتيجيين والرعاة والداعمين لفعاليات وبرامج الغرفة للعام 2018م.

ومن جانبه أوضح عبداللطيف العرفج رئيس مجلس إدارة الغرفة أن نسخة هذا العام من الحفل السنوي، تشهد تدشين مشاريع ومبادرات تنموية مجتمعية نوعية رائدة تخدم المجتمع والاقتصاد المحلي، وتدفع بآفاق برامج المسؤولية الاجتماعية والشراكات المجتمعية بقطاع الأعمال نحو مبادرات نوعية متميزة تخدم أهالي الأحساء، مبينًا أن الغرفة ليست بيتًا للتجار فحسب بل هي كيان تنموي اجتماعي يعمل من أجل تنمية مجتمع الأحساء وتطوير اقتصادها المحلي.

ونوّه العرفج بحاضنة أعمال الأحساء التي استوفت كافة متطلبات وتجهيزات انطلاقتها وبدء أعمالها بشكل كفء ومتميّز، يوازي حجم الجهد والدعم والمتابعة التي بذلتها الغرفة لعدة سنوات من أجل تأسيسها، بما يحقق أهدافها في تأهيل ودعم ومساعدة وتمكين شباب وشابات الأحساء، لتحويل أفكارهم الريادية ورؤاهم المبتكرة لتصبح مشروعات واعدة تكافح البطالة وتزيد الدخل وتعزز القدرة التنافسية والابتكار في المجتمع والاقتصاد المحلي.

ومن جهتهم ثمّن نائبي رئيس المجلس وأعضاء مجلس الإدارة باسمهم وكافة منسوبي قطاع الأعمال بالأحساء موافقة الأمير سعود بن نايف، على رعاية وتشريف الحفل السنوي مؤكدين حرص واهتمام الغرفة بدعم كل الخطوات والمبادرات والمشروعات التي تنهض بدور القطاع الخاص وتحقق تطلعات أبناء وبنات الأحساء، على الصعيد الاقتصادي والمجتمعي والتنموي بما يواكب خطة التحول الوطني ورؤية 2030م.

وأكدا على أهمية المناسبة ودورها في تعزيز وتمتين روابط الأسرة الواحدة في مجتمع الأحساء بكافة مكوناته وفئاته وقطاعاته، مجدّدين توجيه الدعوة لجميع زملائهم من مشتركي الغرفة للحضور والمشاركة في الحفل، الذي يُعد فرصة سانحة للتواصل والتعاون وتبادل الآراء والافكار وبحث الاقتراحات والمبادرات لدعم نشاطات وبرامج الغرفة وخدمة وتنمية المجتمع والاقتصاد المحلي.

والجدير ذكره، أن فعالية الحفل السنوي لرجال الأعمال التي تنظمها الغرفة، هي تقليد سنوي درجت عليه الغرفة، بهدف تمتين أواصر العلاقات والصلات بين منسوبي قطاع الأعمال وتدشين بعض المشاريع والمبادرات التنموية فضلًا عن تكريم الشركاء الاستراتيجيين والرعاة والداعمين لنشاطات وبرامج الغرفة في أوجه ومجالات تنمية وخدمة المجتمع المختلفة.
 

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد