الأربعاء 16 شوال 1440 - 19 يونيو 2019 - 28 الجوزاء 1398

عندما تأسس شركة ناجحة

م. عبدالرحمن بن صالح الشريدة

قد يكون تأسيس شركة صغيرة أمرًا صعبًا. حتى لو كنت تملك روح المبادرة شبه اللانهائية، فمن المحتمل أن تصطدم ببعض الحواجز على طول الطريق. سواء كانت هذه العقبات قائمة على اللوجستيات الاستراتيجية وتنفيذ نموذج عملك، أو حتى القضايا المتعلقة بالمنتجات والخدمات التي تقدمها، فإن معظم هذه المشاكل يمكن حلها مع التدفق المالي. لكن للأسف، العثور على رأس المال لتمويل نشاطك التجاري لا يعتبر من الأشياء السهله على الإطلاق. في حين أن هناك قروضاً تجارية ومستثمرين قد يهتمون بدعم عملك، لكن تظل مصادر هذه الأموال محدودة. حتى إذا كان نشاطك التجاري في مرحلة يحقق فيها عائدًا كافيًا لدعم نفسه، فإن أي خطأ بسيط قد يؤدي إلى كارثة مالية كبيرة. ومع ذلك، فإن اتباع نهج مبتكر يمكن في كثير من الأحيان أن يمنع أو يحدث مشكلة مالية تجارية.

إن أفضل درس يمكن أن تتعلمه الشركة هو "عدم الخوف من الفشل". على الرغم من أنه قد يبدو غير متوقع، إلا أن الفشل ضروري للنجاح. على افتراض أن عملك محصن ضد الفشل أو الخوف من الفشل يمكن أن يعيق تقدمك كشركة. فكر في عملك كأنه (شخص رياضي)، الفشل يعرض نقاط الضعف أمامك والأماكن التي يمكن تحسينها والتي ستساعد أعمالك على الانتعاش من العقبات في المستقبل. العديد من الشركات الكبرى قد أفلست فقط للعودة أقوى من ذي قبل. في الولايات المتحدة تعتبر كل من Apple و Kodak و Best Buy و American Apparel و Jack in the Box أمثلة على الشركات التي عانت من صعوبات مالية، ثم شهدت انبعاثًا هائلاً أو طفرة جديدة، حيث أثبتت نفسها كأسماء مشهورة في الأسواق العالمية. 

من المهم بالطبع أن يكون لدى أي عمل تجاري تدفق نقدي إيجابي لكي يعمل بشكل صحيح. التدفق النقدي هو الوقود اللازم لنمو الأعمال الصغيرة، والتخطيط المسبق وتقدير الاحتمالات للتدفق النقدي يمكن أن يساعد في تجنب أي نفقات لم يتم التخطيط لها من خلال إظهار الشركة كم لديها فعلياً، وما مقدار ما تتوقع أن يكون عندها (Forecasting). من المهم مراقبة التدفق النقدي اليومي الخاص بك، وتحديد وتتبع حساباتك ومبالغك المستحقة لمدة شهرين لتجنب أي مفاجآت سيئة. كما أنه من الجيد الاحتفاظ بمبلغ نقدي لائق في الاحتياط فقط في حالة وجود أي نفقات كبيرة تظهر بدون سابق إنذار، مما سيساعد على ضمان أن تظل أعمالك التجارية منتجة.

ومن الممكن أيضا خفض التكاليف باعتماد فلسفة إدارة سلسلة التوريد supply-chain management (SCM). الفكرة وراء هذا هو القضاء على أكبر قدر ممكن من الهدر في الشركة. التبديد والهدر ليس محصوراً بالأموال فقط، ولكن يتعلق باللوجستيات وتوجد على شكل عيوب، وفائض في الإنتاج، وأوقات الانتظار، والنقل، والمخزون، والحركة، والمعالجة الإضافية. من خلال التخلص من الهدر في هذه المناطق، فأنت لا توفر المال فحسب، بل تزيد من الكفاءة والإنتاجية، مما يمنح نشاطًا تجاريًا ضعف عائد الاستثمار عن طريق توفير المال في جميع الأحوال. وأنصح باتباع أسلوب الجودة 6 سيجما (Six Sigma)، فهو من أفضل الأساليب الحديثة للتحسين المذهل لجودة الخدمات والمنتجات والعمليات. 

بالنسبة للعديد من الشباب، تشكل المخاوف المالية مصدر قلق دائم، وهو أمر مفهوم في ظل عدم اليقين في اقتصاد اليوم. من المهم أن تتذكر أن القلق لا يحل الكثير من المشاكل، ولكن يكمن في الإجابة عن السؤال حول كيفية التغلب على المشكلات المالية. إن الفوائد النقدية للتعامل مع المشاكل المالية - توفير أكثر، وسداد الديون باهظة الثمن - ستحسن ليس فقط أرباحك ولكن أيضا مزاجك العام. كلما قل قلقك بشأن التعامل مع المسائل المالية والمادية، كلما استمتعت بالحياة.


 

مختص في شؤون الطاقة – الطاقة المتجددة AlsharidahA @ المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

نبيل السلام عليكم بعد انتهاء العقد و ماهي المدة الالمحددة للشركة...
طارق يتضح أن هناك خطأ في حسبة التعويض عن بدل العمل الإضافي...
حسين للاسف ان ماذهب اليه الاستاذ احمد الغامدي في الطرح هو تسطيح...
ابو عبدالرحمن الأستاذ الفاضل عبدالخالق لا اظن أن هناك الغاء للمسار...
فيصل تحول العقد من محدد لغير محدد استغل مع بعض القوانين الأخرى...