الخميس 11 جمادى الأولى 1440 - 17 يناير 2019 - 26 الجدي 1397

المملكة تُحجم السيناريوهات الهبوطية مع بداية 2019 

فيصل مَرزا

مع تراجع اسعار النفط إلى اقل مستوياتها في 16 شهراً في نهاية عام 2018، بدأت تظهر اصوات تدعوا الى سيناريوهات اسعار اقل لفترة اطول (Lower for Longer)، خاصة مع إغلاق خام برنت لعام 2018 قريبا من 52 دولار للبرميل. تلك الأصوات المتشائمة روّجت استباقاً الى حالة من عدم اليقين لعام 2019 مع توقعات لتباطؤ الطلب على النفط وعدم امتثال كامل لاتفاقية اوبك+ في عامها الثالث على التوالي 2019.

خلافاً لتلك السيناريوهات المتشائمة والتي تحاول ان تقوّض جهود المملكة العربية السعودية في توازن السوق، بدأ عام 2019 مع انتعاش تدريجي في الأسعار واغلاق اسبوعي لخام برنت عند 57.06 دولار للبرميل، مما يُعد من اعلى المكاسب الاسبوعية في اكثر من عامين. متوسط ​سعر خام برنت في شهر ديسمبر 2018 كان عند 56.55 دولار، وهو ادنى متوسط  منذ سبتمبر 2017.

تخفيضات الإنتاج الاستباقية من المملكة العربية السعودية في شهر ديسمبر 2018 قبل التخفيض المتفق عليه في شهر يناير 2019 كان لها دور كبير في انتعاش السوق وعودة المعنويات الايجابية على الرغم من المخاوف بشأن التباطؤ الاقتصادي العالمي والذي هبط بمعنويات السوق وليس بأساسياته التي مازالت قوية.

انخفض إنتاج اوبك بمقدار 530 الف برميل يومياً إلى 32.6 مليون برميل يومياً في ديسمبر 2018 هو اكبر تراجع في الانتاج منذ يناير 2017، ويتبقى تقريبا 270 الف برميل يومياً فقط لتصل إلى إجمالي خفض الإنتاج المتفق عليه من منتجي اوبك والبالغ 800 الف برميل يومياً. يتبقى تخفيض 400 الف برميل يومياً من خارج اوبك للوصول إلى اجمالي الخفض المتفق عليه بمقدار 1.2 مليون برميل يومياً اعتباراً من يناير 2019.

كما جرت العادة، تحمّلت المملكة العربية السعودية معظم تخفيضات الإنتاج في شهر ديسمبر بنحو 420 الف برميل يومياً ليصل انتاجها إلى 10.65 مليون برميل يومياً دون ذروة الإنتاج فوق 11 مليون برميل يوميا في شهر نوفمبر 2018 لتغطية شح الإمدادات من بعض المنتجين.

وفي الجهة المقابلة لم نسمع تلك الأصوات المتشائمة عندنا اثّرت التقلبات الهبوطية الحادّة للأسعار نهاية عام 2018 على استثمارات النفط الصخري الامريكي، وتبقى التساؤلات إذا كانت امريكا تستطيع إنجاز التوسعات في خطوط الأنابيب والبنية التحتية لمرافق التصدير لتستطيع مواكبة الزيادة في إنتاج النفط الصخري وزيادة تصديره بأكثر من 2 مليون برميل يوميا والتي لاتزال ذروة التصدير التي لم تستطع امريكا أن تتخطاها حتى الآن.

مستشار في شُؤون الطاقة وتسويق النفط، مدير تسويق النفط الخام لأرامكو السعودية في آسيا والمحيط الهادئ سابقا، مدير دراسات الطاقة في منظمة أوبك سابقا. faisalmrza @ المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

ابو نوران كلامك فيه الكثير من الصحه ولكن يااخي نحن في زمن التحول...
صالح لا اتفق مع الكاتب والواقع يؤكد ان تحليلة مجافي للحقيقة وغير...
ahmad Mohammad السلام عليكم ... ارجو افادتنا ... اذا ذكر بند في العقد محدد...
عبدالله القرنى كلام واضح انه قص ولزق من النت، الرجاء من صحيفتنا العزيزه...
سلطان انا لي 7 سنوات بالمؤسسه وقعت عقد عمل مره وحده فقط وكان...