الخميس 13 شوال 1441 - 04 يونيو 2020 - 14 الجوزاء 1399

مراقبون: العام المقبل قد يحمل مزيدا من الخسائر للمستثمرين بالأسواق الناشئة

توقع مراقبون أن تشهد الأسواق الناشئة في النصف الأول من العام المقبل مزيدا من الخسائر للمستثمرين، في ظل تباطؤ التجارة العالمية، ورفع سعر الفائدة الأمريكية.

ويري المراقبون – وفقا لمسح أجرته وكالة (بلومبيرج) الاخبارية أن التوقعات بالنسبة لسندات الأسواق الآسيوية الناشئة لاتزال حذرة.

ووفقا للتقديرات فإنه من المرجح أن تظل مخاطر الأصول تحت رحمة الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية. ومن المتوقع أن تضعف جميع العملات الآسيوية الناشئة تقريباً بحلول نهاية يونيو، فيما تشير التوقعات الى أنه قد ترتفع عائدات السندات في دول مثل إندونيسيا والهند وتايلاند.

وقال رولان ميث مدير محفظة الأسواق الناشئة في شركة "باسيفيك إنفستمنت" في سنغافورة أنه "لا تزال النظرة العامة للسندات الحكومية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ حذرة".

وقد تعتبر التقارير التي من المقرر صدورها هذا الأسبوع بشأن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الصيني، وصادرات كوريا الجنوبية، والناتج المحلي الإجمالي في سنغافورة مؤشر آخر على أن اقتصاد المنطقة يفقد زخمه.

وفي الوقت الذي يتوقع فيه أن تجتمع الولايات المتحدة والصين في الأسبوع الثاني من يناير المقبل لإجراء محادثات التجارة، تقول مجموعة "سيتي جروب" إنه حتى في حال الوصول الى تسوية للنزاع ، فإن الضرر لا يمكن اصلاحه على الفور. حيث تأثر أكبر اقتصاد في آسيا من تباطؤ مبيعات التجزئة وتراجع الأرباح الصناعية، مما يدفع صانعي السياسة إلى التعهد بمزيد من التحفيز.

وفي غضون هذا الوضع القاتم يري المراقبون أن هنالك فسحة من الأمل فقد يكون تراجع سعر النفط نعمة بالنسبة للدول التي تستورد السلع. كذلك البنوك المركزية لا تزال متيقظة، في حين أن عدداً متزايداً من المحللين، بمن فيهم مجموعة جولدمان ساكس ومجموعة يو بي إس جروب، يقولون إن الدولار يقترب من ذروته.

ويري المراقبون أن العوامل المؤثرة الأساسية في العام 2019 تتمثل في تباطؤ الاقتصاد الصيني، ومقدرة السلطات على جعله مستقرا. وكذلك الحرب التجارية بين واشنطون وبكين.

وفقا للمسح الذي أجرته "بلومبيرج" وشمل ثلاثين من المستثمرين والتجار والاستراتيجيين. أن أسهم وعملات وسندات الاقتصادات النامية وجدت مساحة وربما تتفوق على نظيراتها في الدول المتقدمة في العام المقبل.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو