الاثنين 14 شوال 1440 - 17 يونيو 2019 - 26 الجوزاء 1398

شتان بين هيئة وهيئة

أحمد المنيفي

عند قياس الأداء حسب النتائج تظهر لغة الأرقام ذات الصبغة الواضحة كيقين في لون أسود أو أبيض .. وهو ماتآلفنا على وصفه بـ "الزبدة" .. المجهود بدون نتائج ينتهي بطلب التعاطف والأستجداء "أنني حاولت وحاولت ولم أدخر جهد وتبدأ المقارنات" ... قد يكون هذا مجديا في عالم الفن لمنح فرصة اخرى لكن ليس في قطاع الأعمال مطلقا عندما تكون هناك مصالح في شكل حقوق يتوجب موازنتها بعيدا عن العاطفة.

هيئة السوق المالية كمثال في القطاع الحكومي تأسست في العام 2004  .. جهاز متطور جدا بشهادة الانجازات التي تحققت إبتداء بالبنية التحتية التي وضع أساساتها معالي الاستاذ جماز السحيمي رحمه الله، وهي ليست أي أساسيات بل هيكل محكم استطاعت على أثره القيادات المتعاقبة من بناء إنجازات على إنجازات سابقة وبشكل هرمي أثمر بما تحقق في خلال السنتين الاخيرتين ألا وهو إنضمام تداول لمؤشرات عالمية ستساهم بإذن الله في زيادة تدفقات الاموال من المستثمرين في الخارج من جانب والاستفادة من الخبرات المتراكمة لرفع مستوى الشفافية والمهنية بما يعكس بعدل قيمة السهم سوقيا.

 شدني كثيرا أداء هيئة السوق المالية خلال السنتين الأخيرتين فإنجازات الانضمام لمؤشرات عالمية مشروع وتحقق، لكن الأهم في رأيي هو النشاط الدؤوب في تطوير وتحديث الأنظمة بعد مد جسور التعاون مع كافة اطراف السوق من شركات ومستثمرين ومتخصصين والاستفادة من تجاربهم ورؤيتهم حتى تلائم تلك الأنظمة بعدل كل المتعاملين. تفاجأنا الهيئة بالإنجازات تلو الإنجازات وآخرها حصولها في أكتوبر الماضي كأول جهة حكومية على شهادة الاعتماد من البنية المؤسسية الوطنية في برنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية "يسر" بما يعكس مستويات عالية من نضج في البنية المؤسسية.    

عند مقارنة هيئة السوق المالية بهيئات أخرى تبرز الهيئة العامة للأوقاف وبكل جدارة ولكن للأسف على الجانب النقيض. بدات الهيئة العامة للاوقاف أعمالها في أغسطس 2017 ومضت مايقارب سنة ونصف وهي لازالت تعجن وتطحن وتضج بالوعود. بحثت عن إنجازات ملموسة لها خصوصا وأن فرص التطوير في أي جهاز تزداد في البدايات لغزارة الفرص والحلول المتاحة وتقل مع الوقت لأسباب عديدة منها القيود التي تواجهها القيادات اللاحقة في العمل من خلال ضرورة البناء على منجزات سابقة وبالرغم من ذلك لم تستغل الهيئة  الفرصة المتاحة.  

لم تحقق الهيئة أي إنجاز ملموس بل إختارت الترويج وبشكل مبالغ فيه لنجاح لم يكن لها دور محوري فيه ألا وهو الصندوق الوقفي الذي أسسه الإنماء للإستثمار بإشراف هيئة السوق المالية.

الله يكتب اللي فيه الخير ،،، 

مستشار مالي متخصص في الاستحواذ والاندماج [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد