السبت 08 ربيع الأول 1442 - 24 أكتوبر 2020 - 02 العقرب 1399

التطبيقات البنكية والعملاء

ماجد طلال خيرالله

للتكنولوجيا دور هام للشركات التي ترغب في النمو السريع ، إذ تعد أمراً حيوياً في بيئة الأعمال الحالية، ومع دخولها في كافة قطاعات الأعمال عامة والقطاعات المصرفية خاصة ، جعل اتمام العملية البنكية تتميز بالسرعة والسهولة بشكل أكبر عن ذي قبل.

 لم يكن دخول عنصر التكنولوجيا على البنوك بالأمر السهل أبداً ، خصوصاً من جهة حث العملاء على قبولهم لها وحثهم على استخدامها ، ولا سيما أن الأمر متعلق بالأمور المالية ، اذ ركزت البنوك لتحظى بالقبول على نموذج قبول التكنولوجيا (Technology acceptance model (TAM والذي قدمه دافيس ويكمن في سهولة الإستخدام والفائدة المرجوه من استخدام التكنولوجيا، فعند استخدام العميل للتطبيق البنكي (Mobile banking app) يكون ذو سهولة وبطابع المرونة والسلاسة ، والفائدة المرجوه من قبوله ، بمعنى هل حققت التكنولوجيا قيمة مضافة للمستخدم أم لا ؟ 

 إن هذه البنود بالإضافة إلى معايير الجودة اذا ما تواجدت في التطبيق البنكي سرّعت من قبوله عند الناس ، و كانت لها علاقة ودلالة مباشرة في زيادة نسبة الإستخدام.

وفي هذا السياق ووفق نتائج دراسة أجريت من قبل Industry analyst CACI في المملكة المتحدة بأن أكثر من 20 مليون شخص كانوا يديرون حساباتهم البنكية عبر التطبيقات البنكية في عام 2017 ، ومن المتوقع أن أكثر العملاء سيستخدمون التطبيقات البنكية بديلاً عن الكمبيوتر بحلول عام 2019 ، وتوقعت أيضاً بأن عدد مستخدمي التطبيقات البنكية سيصل إلى 35 مليون شخص أي مايقارب 72٪؜ من سكان المملكة المتحدة وذلك في عام 2023.

إن الأرقام السابقة والأرقام المتوقعة ليست بقليلة فيما يخص إستخدام التطبيق البنكي عبر الهواتف الذكية ، فقد استندت البنوك على كثير من الدراسات والأبحاث للحصول على هذه الأرقام منذ بداية العمل بالتطبيقات البنكية ليلاقي كل هذا القبول.

‫وعلى صعيد البنوك في المملكة العربية السعودية فهي مواكبة للتغيرات والتطورات التقنية ، إذ تسعى كباقي البنوك إلى قبول تطبيقاتها عند العملاء ، لكن قد تكون الإضافة  لدى البعض منها متأخرة بالنسبة لإصدار تطبيقاتها ، وتمكين عملائها من اتمام العملية البنكية عن طريقها.

‫إن تأخر بعض البنوك في الطرح ، لابد وأنه أثر في النسبة الإجمالية لعدم إستخدام التطبيقات البنكية في المملكة ، أيضاً لم تستفيد كغيرها من البنوك التي كانت سباقه بأخذ آراء واقتراحات عملائها عن تطبيقاتها ، والمبادرة بتحسين وتطوير تطبيقاتها وذلك من ناحية جودة الخدمة ، وجودة النظام ، وجودة المعلومات.

يوماً بعد يوم نلاحظ تغيرات في عالم التكنولوجيا ، وفي البنوك بالتحديد لا بد من الإضافة السريعة لكل ما هو جديد ذو علاقة بالخدمات المالية عبر الهواتف الذكية وبالقنوات الرقمية البنكية وتعزيز الثقة بها ، وتوفيرها بأفضل مزيج من الراحة والأمان بحيث يضمن قبولها ، وبحيث يضمن بقائها ضمن دائرة المنافسة..
 

‏مهتم بالخدمات البنكية الإلكترونية [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

خالد واضح أن الكاتب بعيد عن واقع البنوك مقال مليء بالمفاهيم...
محمد هيهات كم شكينا على المشغلين والتصعيد ما ان يصل الى الهيئة...
زياد لي 11سنه وان استلم ٣٠٠٠ ريال لا بدل ولاغير حتى الاجازه...
غاندي سؤال لاصحاب الخبرة هل يجوز ان يكون امين سر المجلس هو المدير...
حمد الشايع مقالة رائعه من كاتب رائع. خلال السنوات الاخيره اثبت فشل اي...

الفيديو